الفرق بين الحج والعمرة
‫الرئيسية‬ الفرق بين الفرق بين الحج والعمرة

الفرق بين الحج والعمرة

تعرف على الفرق بين الحج والعمرة ، يعتبر الحج ركن من أركان الإسلام الخمس التي فرضهم الله – سبحانه وتعالى – على المسلم البالغ العاقل القادر وبلغهم لرسوله سيدنا محمد – صلى الله عليه وسلم – ليبلغهم للمسلمين، أما العمرة فهي ليست بفرض انما هي سنة من السنن المؤكدة، بالاضافة إلى وجود الكثير من الفروق بين العمرة والحج، وهذا ما سيتم تناوله بالتفصيل خلال السطور التالية، فإليكم الفرق بين الحج والعمرة.

الفرق بين الحج والعمرة

الحج: يعتبر الحج خامس ركن من أركان الإسلام الخمس وفرضه الله – سبحانه وتعالى – على كل مسلم بالغ اي بلغ سن الرشد، عاقل أي بكامل قواه العقلية، قادر أي قادر ماديا وصحيا، والمقصود بالحج هو قصد بيت الله الحرم بمكة المكرمة من اجل أداء فريضة الحج لنيل رضا الله – سبحانه وتعالى – والفوز بالثواب العظيم.

ويعتبر الحج اوسع واشمل من الغمرة، فالحج يسمى بـ”:الحج الاكبر”، وتزيد مناسك الحج عن العمرة في بعض النقاط مثل:-
– ففي الحج يقف الحجاج في عرفة؛ ذلك في يوم الوقفة أي اليوم السابق لعيد الأضحى؛ وفيه يقف الحجاج على جبل عرفه يدعون الله بكل مايتمنون.

– يبات الحجاج في مزدلفة،لمدة ليلةٍ واحدة وذلك بعد النزول من جبل عرفات.

– ثم يبات الحجاج في منى وذلك في اليوم الحادي عشر، والثاني عشر، والثالث عشر من ذي الحجة ويطلق على تلك الايام “أيام التشريق.

– وفي الحج يلقي الحجاج الجمرات؛ وهم : الجمرة الكبرى، والوسطى، والصغرى.

العمرة:تعتبر العمرة سنة من السنن المؤكدة، والتي قال اهل العلم ان العمرة يمكن أن يؤديها المسلم مرة واحدة فقط في العمر وانها ليست بفرض مثل الحج، يطلق على العمرة “الحج الاصغر” وفيه مناسك اقل من مناسك الحج بل انه يشترك معه في بعض مناسك.

وتختلف العمرة عن الحج في التوقيت، فالعمرة يمكن أن تذهب لتأديتها في اي يوم من ايام السنة الهجرية، أما الحج فله موعد محدد لا يمكن أن تذهب لأداء فريضة الحج إلا في من بداية شهر شوال وحتى العاشر من شهر ذي الحجة الهجري.

المناسك المشتركة بين الحج والعمرة

– عقد النية بالاعتمار او الحج.
– الإحرام: وذلك يلي عقد النية.
– الطواف: وهو الطواف حول الكعبة ويكون سبعة اشواط تبدأ من عند الحجر الاسود وتنتهي به ايضا.
– السعي: وهو السعي والهرولة سبعة اشواط بين جبلي الصفا والمروة.
– التظافة بالحلق وتقصير الشعر

الحج والعمرة في القران الكريم

– إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَنْ يَطَّوَّفَ بِهِمَا وَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ (158) (البقرة)
– فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَنْ يَطَّوَّفَ بِهِمَا ﴿١٥٨ البقرة﴾

– وَمَا هُوَ بِمُزَحْزِحِهِ مِنَ الْعَذَابِ أَنْ يُعَمَّرَ ﴿٩٦ البقرة﴾

– يَوَدُّ أَحَدُهُمْ لَوْ يُعَمَّرُ أَلْفَ سَنَةٍ ﴿٩٦ البقرة﴾

– فَإِذَا أَمِنْتُمْ فَمَنْ تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَةِ إِلَى الْحَجِّ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ ﴿١٩٦ البقرة﴾

وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ ﴿١٩٦ البقرة﴾

هُوَ أَنْشَأَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ وَاسْتَعْمَرَكُمْ فِيهَا ﴿٦١ هود﴾

لَعَمْرُكَ إِنَّهُمْ لَفِي سَكْرَتِهِمْ يَعْمَهُونَ ﴿٧٢ الحجر﴾

وَمِنْكُمْ مَنْ يُرَدُّ إِلَىٰ أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْ لَا يَعْلَمَ بَعْدَ عِلْمٍ شَيْئًا ﴿٧٠ النحل﴾

بَلْ مَتَّعْنَا هَٰؤُلَاءِ وَآبَاءَهُمْ حَتَّىٰ طَالَ عَلَيْهِمُ الْعُمُرُ ﴿٤٤ الأنبياء﴾

وَمِنْكُمْ مَنْ يُرَدُّ إِلَىٰ أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْلَا يَعْلَمَ مِنْ بَعْدِ عِلْمٍ شَيْئًا ﴿٥ الحج﴾

مقالات أخرى قد تهمك
الفرق بين اذان الامساك واذان الفجر

الفرق بين ابن القيم وابن قيم الجوزية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *