فوائد الثوم للاطفال

يشتهر الثوم بالعديد من الفوائد التي تعود على صحة الإنسان سواء الكبار أو الأطفال، حيث تتنوع فوائد الثوم للاطفال ويعتبره البعض كـ مضاد حيوي طبيعي يساعد في التخلص من العديد من الأمراض ويحمي الجسم من الآفات والفيروسات والجراثيم.

ويعتبر الثوم من النباتات العشبية التابعة إلى الفصيلة الثومية، كما يتميز برائحته النفاذة ومذاقه المميز الذي يُضفي نكهة فريدة إلى الأطعمة والأطباق التي يدخل في تكوينها.

يعزز جهاز المناعة ويعالج مشاكل الجهاز الهضمي.. فوائد الثوم للاطفال !

هناك العديد من الفوائد التي تعود على صحة الأطفال عند تناول الثوم بكميات محدودة، ومن هذه الفوائد :

  • يُحفز الثوم الجهاز المناعي عند الأطفال ويحافظ على الجسم من خطر الإصابة بنزلات البرد والأنفلونزا والسعال وكذلك مرض الربو.
  • يساعد الثوم في المحافظة على الجهاز الهضمي وعلاج مشاكله، مثل: حالات الإسهال والإمساك وعُسر الهضم.
  • يُحفز الثوم الشهية عند الأطفال ويزيد من إقبالهم على الطعام.
  • يحمي الثوم المعدة من الإصابة بالعديد من المشاكل ويقضي على الديدان المعوية.
  • يساعد الثوم في حماية الأطفال من الإصابة بالأمراض المزمنة ويساهم في التخلص من البكتيريا والجراثيم والسموم الزائدة في الجسم.
  • يُحفز الثوم من وظائف الكبد والمثانة.

ما هي فوائد الثوم الصحية ؟

يحتوي الثوم على العديد من الفوائد الهامة التي تعود على صحة الجسم بالكامل، ومنها :

  • يعمل الثوم على حماية الجهاز التنفسي من الإصابة ببعض الأمراض، بالإضافة للوقاية من أمراض الربو وضيق الصدر.
  • يُحسن من مستويات الكوليسترول في الدم ويُقلل من الكوليسترول الضار في الجسم.
  • يساعد الثوم في علاج مشاكل الجهاز العصبي والمركزي ويقي من الإصابة بأمراض الدماغ مثل الخرف والزهايمر.
  • يساهم الثوم في تقليل نسبة الدهون الثلاثية في الجسم ما يقي من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين.
  • يحفز الثوم الجهاز المناعي للجسم ويزيد من كفاءة وظائفه.
  • يمنع الثوم تراكم السموم الزائدة في الجسم حيث يساعد في التخلص من الجراثيم والفيروسات والمعادن الثقيلة كالرصاص.
  • يقي من مخاطر الإصابة بأنواع السرطان الخطيرة وتحديدًا سرطان الرحم والمعدة والثدي والبروستاتا، ويرجع ذلك في احتوائه على مضادات للأكسدة تهاجم الخلايا السرطانية وتمنع انتشارها وتقوم بقتلها أيضًا للحفاظ على الخلايا السليمة.
  • يعالج الثوم تسوس الأسنان وتقلل من التهابات اللثة وآلامها.
  • يساعد الثوم في علاج التهابات المهبل نظرًا لاحتوائه على مضادات للالتهابات تُسكن الآلام وتعمل عمل المطهر الطبيعي.
  • يقلل الثوم من تقلصات وانقباضات الرحم لدى السيدات الحوامل والتي تعاني منها النساء في الأشهر الأولى من الحمل.
  • يساهم الثوم في علاج ألام المفاصل والتهاباتها ويقلل من فرص الإصابة بـ هشاشة العظام وضعفها.
  • يعالج الثوم آثار الحروق والجروح ويٌسرع من التئامها بشكل سريع.
  • يحفز الثوم الرغبة الجنسية لدى الرجال والسيدات.

محاذير تناول الثوم

  • يحظر تناول الثوم من جانب السيدات الحوامل والمُرضعات خلال فترة الرضاعة إلا بكميات دوائية وعلاجية محددة، لأن كثرتها تسبب العديد من الأخطار على الصحة العامة.
  • ينبغي الحرص على عدم منح الثوم للأطفال الرضع على الإطلاق أو الأطفال دون السنتين.
  • يسبب كثرة تناول الثوم بكميات كبيرة تهيج الجهاز الهضمي والمعدة.
  • يؤدي الثوم إلى حدوث اضطرابات نزفية بشكل سئ للغاية.
  • يجب الحذر من تناول الثوم من جانب الأشخاص الذين أجروا عمليات جراحية بشكل حديث حتى لا يسبب لهم النزيف الشديد.

أضرار تناول الثوم من جانب الأطفال

  • قد يعاني الأطفال من ظهور رد فعل تحسسي تجاه الثوم إذا كانوا يعانون من الحساسية.
  • حدوث انتفاخ في اللسان أو الفم والشفتين.
  • المعاناة من صعوبة التنفس أو التهابات الحلق لدى بعض الأطفال.
  • تهيج الجلد واحمرار البشرة والشعور بوجود حرقة في الجلد.
  • ظهور رائحة كريهة للجسم
  • المعاناة من الإسهال الشديد وتكوّن الغازات
  • كثرة الغثيان والتقيؤ.
  • المعاناة من وجود حرقة في المعدة.

أضف تعليق