تجربتي مع التهاب المريء

يحدث التهاب المرئ نتيجة عودة الطعام مرة أخرى من المعدة إلى المرئ، ويسبب الشعور بالحرقان وألم في منطقة الصدر والصعوبة فى البلع، وخلال هذا المقال تحت عنوان تجربتي مع التهاب المريء، سنتعرف على أبرز الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالتهاب المريء والأعراض التي تصاحبه وكيفية علاج التهاب المريء ونصائح للوقاية منه.

تجربتي مع التهاب المريء:

المريء هو عبارة عن أنبوب عضلي وظيفته نقل الطعام من الفم إلى المعدة، وعندما يحدث التهاب في المريء يتسبب في تلف الأنسجة، ومن ثم يؤدي إلى صعوبة في البلع وتضيق المريء وإعاقته عن أداء وظيفته بشكل سليم.

وقد يكون التهاب المريء نتيجة مترتبة على مرض ارتداد أحماض المعدة إلى المريء مرة أخرى، أو العدوى، أو الحساسية، أو تناول بعض الأدوية، وينبغي علاج التهاب المريء منعًا لحدوث مضاعفات صحية أكثر خطورة.

وتقول إحدى الفتيات أنها كانت تعاني من التهاب المريء، وعلمت ذلك بعدما عانت لفترة طويلة من مشاكل في الجهاز الهضمي وعسر الهضم، وذهبت للكثير من الأطباء دون جدوى، حتى رشحت لها صديقها أحد الأطباء المشهورين في محافظتها، وبالفعل ذهبت له وأخبرها أن سبب معاناتها هو التهاب المريء وسبب لها بعض المضاعفات.

وأضافت الفتاة أن الطبيب وصف لها بعض الأدوية ونصحها بالابتعاد عن بعض الأطعمة مثل الأطعمة المقلية والأطعمة الغنية بالتوابل والمسبكات، والتقليل من البصل والثوم في الطعام، وتناول الطعام بكميات قليلة، وتجنب الإفراط في تناول الكافيين والشكولاته، وغيرها من النصائح التي ساعدتها على التخفيف من الآلام التي كانت تشعر بها.

تجربتي مع التهاب المريء

أسباب الإصابة بالتهاب المريء:

تحدث الإصابة بالتهاب المريء نتيجة العديد من الأسباب، من أبرزها ما يلي :

  • تناول كميات كبيرة من الأطعمة، ومما يمثل ثقل على المعدة والمريء.
  • تناول الأطعمة قبل النوم مباشرة.
  • زيادة الوزن والسمنة.
  • تناول الأطعمة الدهنية والأطعمة الغنية بالتوابل.
  • الإفراط في تناول المنبهات مثل القهوة والشاي وخاصة على الريق.
  • الإصابة بقرحة المعدة.
  • الإفراط في تناول العقاقير والأدوية المسكنة والمضادات الحيوية.
  • التدخين.
  • الإكثار من تناول الكحول.
  • التقدم في العمر.

اقرأ أيضًا عبر قسم تجربتي : تجربتي مع تريو كلار

أعراض التهاب المريء:

يصاحب التهاب المريء العديد من الأعراض التي تستدعي زيارة الطبيب في حالة ظهورها منعًا لحدوث مضاعفات، ومن هذه الأعراض ما يلي :

  • حرقة في المعدة.
  • ألم في الصدر.
  • ألم في الحلق.
  • ألم أثناء البلع.
  • صعوبة في البلع.
  • كثرة السعال.
  • كثرة البلغم.
  • الشعور بالغثيان والقيء.
  • الشعور بالدوخة والدوار.

مضاعفات الإصابة بالتهاب المريء:

عند الشعور بأيًا من الأعراض السابق ذكرها ينبغي الذهاب إلى الطبيب لتلقي العلاج اللازم، لأنه في حالة إهمال العلاج سيحدث بعض المضاعفات نتيجة التهاب المريء، ومن هذه المضاعفات ما يلي :

  • عدم القدرة على بلع الطعام.
  • تضيق في المريء.
  • تمزق في نسيج بطانة المريء.
  • الإصابة بمرض باريت.
  • يزيد من خطر الإصابة بالسرطان.

علاج التهاب المريء بالأعشاب:

بعد أن تعرفنا على أسباب وأعراض الإصابة بالتهاب المريء، يمكن أن نذكر بعض طرق علاج التهاب المريء، ومنها علاج التهاب المريء بالأعشاب التي تساعد على التخفيف من الأعراض الناتجة عن الإصابة بالتهاب المريء، ومنها ما يلي :

علاج التهاب المريء بالأعشاب

  • البابونج : فهو يحتوي على خصائص تعمل على تنظيف المعدة والتخفيف من الآلام الناتجة عن التهاب المريء وحموضة المعدة وارتجاع المريء.
  • الزنجبيل : فهو يساعد على علاج اضطرابات الجهاز الهضمي والحد من الشعور بالغثيان والقيء.
  • عرق السوس : يحتوي عرق السوس على خصائص تساعد على التخفيف من حموضة المعدة وارتجاع المريء والتقليل من خطر الإصابة بالتهاب المريء.
  • الكركم : يحتوي الكركم على الكثير من الخصائص المضادة للالتهاب ويساعد على تقليل أعراض ارتجاع المريء.
  • خل التفاح : يساعد خل التفاح على تخفيف الحموضة وارتجاع المريء وتهدئة المعدة.

نصائح للوقاية من التهاب المريء:

وهناك بعض النصائح التي تساعدك على الوقاية من التهاب المريء والتخفيف من الأعراض الناتجة عن الإصابة بالتهاب المريء، ومنها ما يلي:

  • اتباع حمية غذائية تساعد على إنقاص الوزن.
  • تجنب الأطعمة التي تؤدي ارتجاع المريء مثل الأطعمة الغنية بالدهون والتوابل والأطعمة المقلية.
  • عدم الإفراط في تناول الشكولاته والكافيين والكحوليات.
  • الحد من تناول الأدوية مثل المسكنات والمضادات الحيوية.
  • عدم الانحناء بعد تناول الطعام.
  • عدم النوم بعد تناول الطعام إلا بعد مرور 3 ساعات أو ساعتين على الأقل.
  • الحد من تناول الماء إلى جانب وجبات الطعام.
  • الإقلاع عن التدخين.

قد يهمك أيضًا:

تجربتي مع حبوب الاستروجين

أضف تعليق