معلومات عن سورة قريش

يهتم الكثير من الأشخاص عن معرفة معلومات عن سورة قريش، تلك السورة القصيرة التي يبلغ عدد آياتها  أربع آيات قرآنية فقط، وهي من السور المكية التي نزلت على النبي صلى الله عليه وسلم في مكة المكرمة، وتقع تلك السورة  في الجزء الثلاثين من المصحف الشريف.

وللمزيد عن معلومات عن سورة قريش، يمكن قراءة الفقرات التالية من هذا التقرير، الذي يعرض أيضًا، مقاصد السورة، وما هي أسباب نزول سورة قريش، وذلك على النحو التالي.

معلومات عن سورة قريش

تستعرض السطور التالية معلومات عن سورة قريش، وذلك على النحو التالي:

  • تعتبر سورة قريش واحدة من السور المكية التي نزلت على النبي صلى الله عليه وسلم في مكة المكرمة.
  • سورة قريش من سور  الجزء الثلاثين في المصحف الشريف.
  • يبلغ  عدد آيات سورة قريس أربعة آيات وهم قوله تعالى “لِإِيلافِ قُرَيْشٍ، إِيلافِهِمْ رِحْلَةَ الشِّتَاءِ وَالصَّيْفِ، فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ، الَّذِي أَطْعَمَهُم مِّن جُوعٍ وَآمَنَهُم مِّنْ خَوْفٍ”.
  • قيل أن  سورة قريش مرتبطة بسورة الفيل، إلا أن إجماع المسلمين أمدوا أنها سورة مستقلة.
  • ومن المعلومات حول سورة قريش أنها نزلت بعد سورة التين.
  • تحتل سورة قريش الترتيب  مائة وستة في سور القرآن الكريم.

معلومات عن سورة قريش

  • وسورة قريش هي التاسعة والعشرين وفق ترتيب نزول السور القرآنية.
  • نزلت سورة قريش بعد سورة التين وقبل سورة القارعة.
  • أطلق على تلك السورة في المصاحف الشريفة إلى جانب كتب التفسير “سورة قريش”؛ بسبب وجود  اسم قريش فيها، ولم يقع اسم قريش في غيرها من السور.
  • أطلق على سورة قريش  في زمن السلف “سورة لإيلاف قريش”، وأوضح هذا الأمر عمرو بن ميمون الأودي قائلا “صلى عمر بن الخطاب المغرب فقرأ في الركعة الثانية “ألم تر كيف”و “لإيلاف قريش”.
  •  أبي بن كعب كتبها مع سورة الفيل سورة واحدة ولم يقوم بالفصل بين السورتين في مصحفه بالبسملة.

قد يهمك أيضًا: معلومات عن سورة يس

مواضيع سورة قريش

تتناول تلك السورة القصيدة الحديث عن  قبيلة قريش لتبين أحوالهم، ويقصد بـ”لِإِيلَافِ قُرَيْشٍ، إِيلَافِهِمْ رِحْلَةَ الشِّتَاءِ وَالصَّيْفِ” أن قريش كانوا ألفوا الارتحال في الصيف والشتاء، حيث كانت القبيلة  تجمع بضائعها وتتجه في الشتاء نحو اليمن، وفي الصيف إلى  الشام، فعاشت قريش بنعمة كبيرة من المولى عز وجل.

معلومات عن سورة قريش

تأتي بعد ذلك آية “فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ”، ليأمر المولى عز وجل قريش بعبادته وإخلاص العباده له، حيث أن الله هو رب البيت الحرام، وهو ما يعتبر تشريف لله، ويدعو قريش لعبادته بكل صراحة، والبعد عن عبادة الأصنام ونبذها.

بعد ذلك يقول الله سبحانه وتعالى في السورة “الَّذِي أَطْعَمَهُم مِّن جُوعٍ وَآمَنَهُم مِّنْ خَوْفٍ”، إظهار نعم الله على أهل قريش، حيث أنه سبحانه وتعالى هو المطعم الكاسي لهم، والذي آمنهم أيضًا.

سبب نزول سورة قريش

وحول  سبب نزول تلك السورة، ورد حديث  عن أم هانئ بنت أبي طالب -رضي الله عنها- إنَّ رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- قال: “فضَّلَ اللهُ قُرَيْشًا بسبْعِ خِصَالٍ، لَمْ يُعْطَها أحدٌ قَبْلَهم، ولَا يُعطَاها أحدٌ بَعْدَهم، فَضَّلَ اللهُ قُرَيْشًا أَنِّي منهم، وأنَّ النبوةَ فيهم، وأنَّ الحِجَابَةَ فيهم، وَأنَّ السقايَةَ فيهم، ونصرهم على الفيلِ، وعبدوا اللهَ عشرَ سنينَ، لا يعبُدُهُ غيرُهم، وأنزَل اللهُ فيهم سورةً مِنَ القرآنِ لم يُذْكَرْ فيها أحدٌ غيرٌهم لِإِيلَافِ قُرَيْشٍ”.تجدر الإشارة إلى أن قريش هي  قبيلة كنانية،  عدنانية ينتمي إليها الرسول  محمد -صلى الله عليه وسلم-، سكنوا مكة المكرمة، بعد أن كانوا يعيشون جماعات متفرقة خارج مكة ضمن قبيلة بني كنانة.

اقرأ أيضًا

معلومات عن سورة لقمان

أضف تعليق