فضل قراءة سورة الاخلاص للميت

ترددت العديد من الأقوال التى تؤكد أن قراءة سورة “الاخلاص” مائة ألف مرة للميت تعتقه من النار، وتشفع لها، وهو ما جعل الكثير يبحث عن فضل قراءة سورة الاخلاص للميت، وما هو أصل ومشروعية هذا الأمر، ومدى صحته.

وخلال السطور التالية من هذا التقرير نستعرض الإجابة على سؤال ما هو فضل قراءة سورة الاخلاص للميت، إلى  جانب ذكر معاني سورة الإخلاص، وذلك على النحو التالي.

فضل قراءة سورة الاخلاص للميت

أكد علماء الدين الإسلامي أنهم لا يعلمون لقراءة سورة الإخلاص فضل واضح للموتى، ولم يرد أيضًا عن السلف الصالح فضل قراءة سورة الاخلاص للميت، إلا أنه يجوز أن يقرأ المسلم القرآن، وأن يجعل ثوابه للمتوفى.

فضل قراءة سورة الاخلاص للميت

إلا أن سورة الإخلاص بصفة عامة ورد في فضلها الكثير من الأمور، فالشخص الذي يريد  أن يحبه المولى عز وجل، وأن يدخل الجنه، وأن يعصمه ربنا من الشيطان الرجيم، وأن يزيد معيار الهدى والإيمان لديهم فعليه أن يكثر من قراءة سورة الإخلاص، حيث أن الرسول أشاد بفضلها.

والرسول صلى الله عليه وسلم كان يرددها كثيرًا وبالتحديد في صلواته، حيث كان يفتتح بها نهاره في سنة الفجر، ويفتتح بها ليله في سنة المغرب، وكان صلوات الله عليه وسلم يختتم بها يومه وليلته في صلاة الوتر.

كما أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يقرؤها في أول النهار في أذكار الصباح، وفي آخر النهار في أذكار المساء، وفي أدبار الصلوات،  وعند وقت النوم، ومع ركعتي سنة الطواف.

قد يهمك أيضًا: فضل سورة البقرة في تحقيق الامنيات

فضل سورة الإخلاص

ورد في فضل سورة الإخلاص جملة من الأحاديث النبوية، نذكر عدد منها على النحو التالي:

  • عَنْ مُعَاذِ بْنِ أَنَسٍ الْجُهَنِيِّ -رضي الله عنه- عَنِ النَّبِيِّ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ: مَنْ قَرَأَ: قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ حَتَّى يَخْتِمَهَا عَشْرَ مَرَّاتٍ، بَنَى اللَّهُ لَهُ قَصْرًا فِي الْجَنَّةِ. فَقَالَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ: إِذًا نَسْتَكْثِرَ يَا رَسُولَ اللهِ؟ فَقَالَ رَسُولُ اللهِ – صلى الله عليه وسلم-: اللَّهُ أَكْثَرُ وَأَطْيَبُ.

فضل قراءة سورة الاخلاص للميت

  • وفي فضل سورة الإخلاص قال النبي صلى الله عليه يوما لأصحابه  احشدوا فإني سأقرأ عليكم ثلث القرآن.. فلما حشدوا خرج فقرأ عليهم قل هو الله أحد.. فلما سألوه قال: أما إنها تعدل ثلث القرآن.
  • كما أن لسورة الإخلاص فضل فيما يخص الدعاء بما تضمنته دعاء بالاسم الأعظم، ففي هذا الصدد أوضح الرسول صلى الله عليه وسلم عندما سمع عبدا يقرأ بها في صلاته فقال: هذا عبد آمن بربه.
  • وورد في سنن أبي دواد والنسائي أنه عليه الصلاة والسلام قال لعبد الله بن خبيب: “قُلْ: قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ وَالْمُعَوِّذَتَيْنِ حِينَ تُمْسِي، وَحِينَ تُصْبِحُ، ثَلَاثَ مَرَّاتٍ تَكْفِيكَ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ”.

معاني سورة الإخلاص

صورة الإخلاص من السور المكية، ورغم أنها من السورة القصيرة في المصحف الشريف، إلا أنها من  أعظم سور القرآن، وتشمل العديد من المعاني، التي نوضحها بالشكل التالي:

  • “قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ”، أي قل أي يا محمد، أن الله أحد، واحد، لا شريك له ولا شبيه له.
  • “اللَّهُ الصَّمَدُ” يقصد بها المصمود بالحوائج، أي المقصود بها، حيث أن المولى عز وجل هو من  تفتقر إليه كل المخلوقات مع استغنائه عن كل شىء.
  • “لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ”، في تفسير تلك الآية قال الحافظ ابن حجر : ولما كان الربُّ سبحانه واجبَ الوجود لذاته قديمًا موجودًا قبل وجود الأشياء وكان كل مولود مُحدَثًا انتفت عنه الوالدية.
  • “وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ”، أي أن المولى عز وجل  لم يماثله أحد، و لا نظير له ، ويقصد بالكفء: أي المثيل.

اقرأ أيضًا

فضل قراءة سورة الإخلاص

أضف تعليق