فضل سورة ق للقرين

تتعدد فضائل سور القرآن الكريم التي تعود على حياة العباد الصالحين المتدبرين لآيات الله عز وجل، كما هناك فضل سورة ق للقرين لحفظ المسلم من الأعمال الشريرة البائسة وكذلك تساعد في طرد الشياطين وتحصين المؤمن من أي شر قد يطوله.

وتعتبر سورة ق من السور المكية التي نزلت على النبي محمد -صل الله عليه وسلم- في مكة المكرمة بعد سورة المرسلات، ما عدا الآية رقم “38” التي نزلت على النبي في المدينة المنورة بعد الهجرة الشريفة من مكة إلى المدينة، وتحديدًا قوله سبحانه: “وَلَقَدْ خَلَقْنَا السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَمَا مَسَّنَا مِن لُّغُوبٍ”، هذه الآية الموجودة في الجزء الـ 26.

ويصل عدد آيات سورة ق 45 آية محكمة، ورقم 50 ضمن ترتيب المصحف الشريف، وجاءت السورة بهذا الاسم حيث أطلق عليها حرف “ق” لأن الله عز وجل أقسم بالحرف في أول السورة حيث قال: “”ق ۚ وَالْقُرْآنِ الْمَجِيد”.

تعرف على أبرز مضامين سورة ق

تتناول سورة “ق” العديد من المواضيع الهامة حيث بدأت السورة بالإشادة بالقرآن الكريم للتأكيد على عظمته وشأنه، كما تناولت الحديث عن القوم الكافرين المكذبين الذين قاموا بتكذيب النبي محمد -صل الله عليه وسلم- وذلك لأنه رسول منهم، فقال تعالى في سورة ق: “بَلْ عَجِبُوا أَن جَاءَهُمْ مُنذِرٌ مِّنْهُمْ فَقَالَ الْكَافِرُونَ هَذَا شَيْءٌ عَجِيبٌ”.

كما تحدثت سورة “ق” عن يوم البعث والنشور ما سيطول القوم الكافرين من عقاب يوم القيامة، بالإضافة للكشف عن قدرة الله عز وجل في خلق الكون وكيف خلق السماوات والأرض وأن الكون لم يكن شيئًا قبل ذلك.

وتتضمن سورة “ق” وعيد للكافرين وتهديد لهم في الكثير من الآيات حيث جاء جليًا في قوله تعالى: “أَلْقِيَا فِي جَهَنَّمَ كُلَّ كَفَّارٍ عَنِيدٍ”، لما يدل على ما سيحدث يوم القيامة وقت الحساب، حيث كشفت السورة عن أهوال يوم القيامة للكافرين.

كما تناولت سورة “ق” الحديث عن أجر المؤمنين ونعيم الآخرة وما سيفوزون به، حيث وعد الله عز وجل العباد الصالحين بما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر، وجاء ذلك في قوله سبحانه وتعالى في سورة ق : “لهُم مَّا يَشَاؤُونَ فِيهَا وَلَدَيْنَا مَزِيدٌ”.

تعرف على فضل سورة ق

  • جاءت العديد من الأحاديث النبوية الشريفة للتأكيد على فضائل سورة “ق” العظيمة التي نزلت بها على النبي محمد -صل الله عليه وسلم-، حيث كان نبي الهدى اعتاد أن يقرأ بـ سورة “ق” في الأضحى والفطر وكذلك يخطب بها كل جمعة لأنها تحتوي على آيات البعث والموت وتحمل العديد من المواعظ والزواجر الأكيدة.
  • حيث ورد في حديث شريف رواه مسلم بن عبيد الله بن عبد الله، أنَّ عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- سألَ أبا واقدٍ الليثيّ: ما كان يقرأُ به رسولُ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- في الأضحى والفطرِ؟ فقال: كان يقرأ فيهما بـِ “ق والقرآنِ المَجيدِ”، و “اقتربتِ الساعةُ وانشقَّ القمرُ”.
  • كما جاء في حديث شريف وعن أمِّ هشام بنت حارثة بن النعمان قالت: “ما حفظتُ ق إلا من فِي رسولِ الله -صلَّى الله عليهِ وسلَّم-، يخطبُ بها كلَّ جمعةٍ، قالت: وكان تنُّورنا وتنُّورُ رسولِ اللهِ -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ- واحدًا”.
  • قال واثلةَ بن الأسقع، أنَّ رسولَ الله -صلَّى الله عليه وسلم- قال: “أعطِيتُ مكانَ التوراةِ السبع الطوالَ، وأعطِيتُ مكانَ الزَّبورِ المئين، وأعطِيتُ مكانَ الإنجيلِ المثانيَ، وفُضِّلتُ بالمُفصَّلِ”، وفي تفسير ابن كثير، أشار إلى أن “أول المفصّل” هو سورة “ق”.
  • أما عن سبب نزول سورة “ق”، فقد جاء ذلك في حديث نبوي شريف، حيث روى عبد الله بن عباس -رضي الله عنهما-: “أنَّ اليهود أتت النبيَّ -صلى الله عليه وسلم- فسألت عن خلقِ السمواتِ والأرض، فقال: خلقَ الله الأرضَ يوم الأحد والإثنين، وخلقَ الجبال يوم الثلاثاء وما فيهنَّ من المنافع، وخلق يوم الأربعاء الشجرَ والماء، وخلق يوم الخميس السماء، وخلق يوم الجمعة النجومَ والشمسَ والقمرَ”، قالت اليهود ثمَّ ماذا يا محمَّد؟ قال: ثمَّ استوى على العرش، قالوا: قد أصبتَ لو تمَّمتَ ثمَّ استراح، فغضبَ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- غضبًا شديدًا، فنزلت الآية: “وَلَقَدْ خَلَقْنَا السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَمَا مَسَّنَا مِن لغُوبٍ”.

قد يهمك أيضًا :

فضل سورة الرحمن

فضل سورة البقرة

فضل سورة ق للقرين

  • تعتبر آيات القرآن الكريم كافة من الآيات المحصنة للعباد المؤمنين، لكن ورد عن الرسول الكريم -صل الله عليه وسلم- أن كل شخص مُعرض لسيطرة القرين عليه، خاصة عندما يوسوس له بالشر، وعلى العباد في ذلك الوقت الاستعاذة من وسوسة الشيطان وضرره وشروره حتى يسلم من أعماله.
  • كما ورد عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنّه قال: (ما مِنكُم مِن أحَدٍ، إلَّا وقدْ وُكِّلَ به قَرِينُهُ مِنَ الجِنِّ قالوا: وإيَّاكَ يا رَسولَ اللهِ؟، قالَ: وإيَّايَ، إلَّا أنَّ اللَّهَ أعانَنِي عليه فأسْلَمَ، فلا يَأْمُرُنِي إلَّا بخَيْرٍ) [صحيح مسلم|.
  • حيث أوصى النبي محمد -صل الله عليه وسلم- بضرورة قراءة سورة ق لما فيها من أسلوبي للترهيب والترغيب وتتناول الكثير من المواضيع والأهوال الخاصة بيوم الحساب، كما تتحدث عن ثواب المؤمنين وعقاب الكافرين، فقد روي عن أم هشام بنت حارثة أنّها قالت: (ما حَفِظْتُ ق، إلَّا مِن في رَسولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ، يَخْطُبُ بهَا كُلَّ جُمُعَةٍ، قالَتْ: وَكانَ تَنُّورُنَا وَتَنُّورُ رَسولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ وَاحِدًا).
  • ومن الحلول الأخرى أيضًا، هي المداومة على سماء الرقية الشرعية وترديد أذكار الصباح والمساء على كوب من الماء مرة أو مرتين والمواظبة على قراءة سورة “ق”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.