فضل الصحابة

نضع بين أيديكم فضل الصحابة ، وما جاء عنهم في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، حيث وردت أحاديث شريفة عدة قام النبي محمد -صل الله عليه وسلم- بالثناء على أصحابه فيهم وأمر بضرورة ذكرهم بالحسنى.

كما قال الله عز وجل في كتابه الكريم: ( مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُود)( الفتح: 29) “.

غير أن النبي محمد -صل الله عليه وسلم- وصف أصحابه بأن قلوبهم على الأبر، وأعمقها علمًا وأقومها هديًا وأحسنها حالًا وأقلها تكلفًا، لذا تم اختيارهم لنشر الدين الإسلامي من بعده وإقامة دينه، وأوصى النبي عباده الصالحين ومن يأتي من بعده بحب الصحابة، وجاء ذلك في حديث رواه ابن مسعود -رضي الله عنه-: حيث قال عن الصحابة: “فحبهم سنة والدعاء لهم قربة والإقتداء بهم وسيلة والأخذ بآثارهم فضيلة “.

ويعتبر صحابة النبي محمد -صل الله عليه وسلم- هم صفوة الخلق بعد النبيين -عليهم الصلاة والسلام-، وجاء ذلك في حديث شريف رواه ابن عباس _رضي الله عنهما_ في قول الله عز وجل ( قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى ) (النمل:59) قال : أصحاب محمد -صلى الله عليه وسلم-.

كما فسر سفيان قوله عز وجل ( الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ)(الرعد: 28) قال : هم أصحاب محمد -صلى الله عليه وسلم-.، كما فسر وهب بن منبه -رحمه الله -في قوله تعالى ( بِأَيْدِي سَفَرَةٍ (15) كِرَامٍ بَرَرَةٍ) (عبس:16) قال هم أصحاب محمد -صلى الله عليه وسلم-.

وقال ابن مسعود _رضي الله عنه_ ” إن الله نظر في قلوب العباد فوجد قلب محمد -صلى الله عليه وسلم- خير قلوب العباد فاصطفاه لنفسه فابتعثه برسالته ، ثم نظر في قلوب العباد بعد قلب محمد فوجد قلوبَ أصحابهِ خيرَ قلوبِ العبادِ فجعلهم وزراءَ نبيهِ يُقاتِلون على دينه “، كما جاء في حديث رواه العنبرية – رضي الله عنها-: خرجت أبتغي الصحابة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم.

آيات قرآنية ذكر فيها الصحابة

  • قوله تعالى ( وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ) (التوبة:100).
  • قال تعالى ( لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنْزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحاً قَرِيباً) (الفتح:18).
  • قال تعالى ( مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْأِنْجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً) (الفتح : 29).

فضل الصحابة في السنة النبوية

  • يعد الصحابة خير القرون في جميع الأمم، وجاء ذلك في حديث رواه البخاري ومسلم في صحيحهما، فعن عبدالله – رضي الله عنه – أنَّ النبي – صلى الله عليه وسلم – قال: ((خيرُ الناس قرْني، ثم الذين يلونهم، ثم الذين يلونهم)).
  • يعتبر الصحابة هم الواسطة بين رسول الله -صل الله عليه وسلم- وبين أمته، فهم من ينقلون الشريعة إلى الأمم، بالإضافة إلى دورهم في الفتوحات العظيمة الواسعة التي ساهمت في نشر الإسلام.
  • دور الصحابة العظيم في نشر الفضائل بين الأمم مثل: الصدق والخير والأخلاق والأدب والنصح، فقد قال الله سبحانه وتعالى عنهم: ﴿ وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ ﴾ [التوبة: 100]. وقال – تعالى -: ﴿ لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ ﴾ [الفتح: 18].

قد يهمك أيضًا :

فضل سورة البقرة

فضل الاستشهاد

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.