احاديث عن السواك
‫الرئيسية‬ ايات قرانية احاديث عن السواك

احاديث عن السواك

تحتوي السنة النبوية الشريفة على مجموعة احاديث عن السواك متنوعة، ورد ذكرها على لسان النبي محمد -صل الله عليه وسلم-، لتعريف الأمة الإسلامية بأهمية استعمال السواك وكيفية استخدامه وفوائده التي تعود على صحة الأفراد.

والسواك عبارة عن عود يتم استعماله في الأسنان لإذهاب التغير ونحوه، وهو من سنن الفطرة بإتفاق المذاهب الأربعة المالكية والشافعية والحنابلة والحنفية.

احاديث عن السواك

– عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: “لَوْلاَ أَنْ أَشُقَّ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ لأَمَرْتُهُمْ بِالسِّوَاكِ عِنْدَ كُلِّ صَلاَةٍ”. وفي رواية: “عَلَى أُمَّتِي”. وفي رواية البخاري: “عَلَى النَّاس”.

– عن عائشة رضي الله عنها أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم كَانَ إِذَا دَخَلَ بَيْتَهُ بَدَأَ بِالسِّوَاكِ. رواه مسلم.

– عَنْ أَبِي مُوسَى رضي الله عنه قَالَ: دَخَلْتُ عَلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم وَطَرَفُ السِّوَاكِ عَلَى لِسَانِهِ. وفي رواية البخاري: فوجَدْتُه يَسْتَن بسِواكٍ بيدِه يقولُ: “أُعْ، أُعْ” والسواكُ في فِيهِ كأنَّه يَتهوَّعُ.

– عَنْ حُذَيْفَةَ أَنَّ رَسُولِ اللّهِ صلى الله عليه وسلم كَانَ إِذَا قَامَ مِنَ اللَّيْلِ يَشُوصُ فَاهُ بِالسِّوَاكِ. وفي رواية: إِذَا قَامَ لِيَتَهَجَّدَ.

– حديث علي رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ” إذا صمتم فاستاكوا بالغداة ولا تستاكوا بالعشي “.

– جاء عند البخاري من حديث أنس -رضي الله عنه- عن رسول الله -صل الله عليه وسلم- أنه قال : ” أكثرت عليكم في السواك “.

– عند الانتباه من النوم لحديث حذيفة رضي الله عنه: ” كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا قام من النوم يشوص فاه بالسواك ” متفق عليه.

– عند دخول المنزل لحديث الباب حديث عائشة – رضي الله عنها – عند مسلم:”أنّ النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا دخل بيته بدأ بالسواك “.

– حديث عائشة – رضي الله عنها – أنّ النبي صلى الله عليه وسلم: ” كان يعجبه التيمن في تنعله وترجله وطهوره وفي شأنه كله ” متفق عليه. ويحث الحديث على البدء باستخدام السواك من الناحية اليمنى.

– فإن النبي ﷺ قد قال عنه:مطهرة للفم، مرضاة للرب[صحيح البخاري: 3/31]، أي: سبب لتطهير الفم، وسبب لمرضاة الرب عز وجل، ووصله أحمد عن النبي ﷺ أنه قال:السواك مطهرة للفم، مرضاة للرب [رواه النسائي: 5، وأحمد: 24377، وصححه الألباني في مشكاة المصابيح: 381].

– حديث البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله ﷺ قال:لولا أن أشق على أمتي -أو على الناس- لأمرتهم بالسواك مع كل صلاة[رواه البخاري: 887]، لأمرتهم بالسواك، أي: باستعمال السواك.

– عن داود الظاهري: أنه واجب للصلاة، ولكنه ليس شرطاً، إسحاق قال: شرط، واحتج من قال بوجوبه بالأمر به؛ كما جاء في حديث ابن ماجة:تسوكوا [رواه ابن ماجه: 289، وضعفه الألباني في ضعيف ابن ماجه: 58]، وفي الموطأ: عليكم بالسواك [رواه أحمد: 5865، وصححه الألباني في صحيح الترغيب والترهيب: 210]، لكن قال ابن حجر -رحمه الله-: ولا يثبت منها شيء [انظر: فتح الباري: 2/376].

– وجاء في رواية عند أحمد:لأمرتهم بالسواك عند كل صلاة كما يتوضؤون . [رواه أحمد: 26806، وحسنه الألباني في صحيح الترغيب والترهيب: 207].

– وفي رواية:لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم عند كل صلاة بوضوء، أو مع كل وضوء سواك . [رواه أحمد: 7504، وقال الألباني: حسن صحيح كما في صحيح الترغيب والترهيب: 200].

– وجاء عند ابن ماجة من حديث ابن عباس: كان رسول الله ﷺ يصلي ركعتين ركعتين، ثم ينصرف فيستاك” وإسناده صحيح [رواه ابن ماجه: 288، وأحمد: 1881، وصححه الألباني في صحيح ابن ماجه: 284].

– قد جاء في الحديث الذي حسنه بعض أهل العلم: “أن الإنسان إذا قام فتسوك وتطهر وصلى وقرأ القرآن، لا يزال الملك يدنو منه حتى يضع فاه على فيه” يعني: حتى يضع الملك فاه على فم المصلي، فلا يخرج منه قرآن إلا دخل في جوف الملك. [رواه البيهقي في الشعب الكبرى: 161، وابن أبي شيبة في المصنف: 1810، وقال الألباني: حسن صحيح كما في صحيح الترغيب والترهيب: 215].

– وقد اعترف النبي ﷺ أنه قد أكثر علينا في السواك، فقال: أكثرت عليكم في السواك [رواه البخاري: 888].

– عن أبي هُرَيرةَ رَضِيَ اللهُ عنه، أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال: ((لولا أن أشُقَّ على أمَّتي- أو على النَّاس- لأمَرتُهم بالسِّواكِ مع كلِّ صلاةٍ)).

– عن عائشةَ رَضِيَ اللهُ عنها، عن النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أنَّه قال: ((السِّواكُ مَطهَرةٌ للفَمِ، مَرْضاةٌ للرَّبِّ)).

– عن عائشةَ رَضِيَ اللهُ عنها أنَّها كانت تقولُ: ((إنَّ مِن نِعَمِ اللهِ عليَّ أنَّ رسولَ الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم تُوفِّي في بَيتي، وفي يَومِي، وبين سَحْرِي ونَحْرِي، وأنَّ اللهَ جمَع بين رِيقي ورِيقِه عند مَوتِه؛ دخَل عليَّ عبدُ الرَّحمنِ وبِيَدِه السِّواكُ، وأنا مُسنِدةٌ رسولَ الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، فرَأيتُه ينظُرُ إليه، وعَرفتُ أنَّه يُحِبُّ السِّواكَ، فقُلتُ: آخُذُه لك؟ فأشار برأسِه: أنْ نعَمْ، فتناولتُه فاشتدَّ عليه، وقلت: أُلَيِّنُه لك؟ فأشار برأسِه: أنْ نعَمْ، فليَّنْتُه، فأمَرَّه)).

– عن عائشةَ رَضِيَ اللهُ عنها: ((أنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم كان إذا دخَلَ بَيتَه بدأ بالسِّواكِ)).

– عن عائشةَ رَضِيَ اللهُ عنها قالت: قال رسولُ الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: ((عشْرٌ مِن الفِطرة: قصُّ الشَّارِبِ، وإعفاءُ اللِّحيةِ، والسِّواكُ، واستنشاقُ الماءِ، وقصُّ الأظفارِ، وغَسْلُ البَراجِمِ، ونَتْفُ الإبْطِ، وحَلْقُ العانةِ، وانتقاصُ الماءِ)). قال زكريا: قال مُصعب: ونسيتُ العاشرةَ، إلَّا أن تكونَ المَضمضةَ.

مقالات أخرى قد تهمك:-
احاديث عن طاعة الوالدين

احاديث عن طاعة الزوج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *