احاديث عن التصوير
‫الرئيسية‬ ايات قرانية احاديث عن التصوير

احاديث عن التصوير

ورد في السنة النبوية الشريفة مجموعة احاديث عن التصوير تم ذكرها على لسان النبي محمد -صل الله عليه وسلم-، وجاءت أغلبها لتحريم التصوير والمصورين، فقد لعن رسول الله -صلوات الله عليه- المصورين في السنة النبوية وقال إنهم أشد الناس عذابًا يوم القيامة.

والمراد بالتصوير أو الصورة هنا، صورة الحيوان، فـ كل ذي روح لا يجوز تصويره إلا للضرورة التي لا حيلة فيها، مثل: تصوير المجرمين الذين يؤذون الناس ويضرونهم للمطالبة بالقبض عليهم ومحاسبتهم، ولا فرق بين الصورة المجسمة المصنوعة باليد أو المرسومة وبين الصور المرسومة بالكاميرا، فـ جميعها ممنوعة إلا للضروة التي جاءت بها السنة النبوية الشريفة.

حيث ورد في السنة النبوية مجموعة أحاديث تٌحرم التصوير، إلا أن الفقهاء وأهل العلم وعلماء الدين يختلفون فيما بينهم حول تلك الأحاديث، ومنها :

احاديث عن التصوير

– صح عن رسول الله عليه الصلاة والسلام أنه قال: أشد الناس عذابًا يوم القيامة المصورون وقال: من صور صورة في الدنيا كلف أن ينفخ فيها الروح يوم القيامة وليس بنافخ.

– قال رسول الله – عليه الصلاة والسلام -: إن أصحاب هذه الصور يعذبون يوم القيامة ويقال لهم: أحيوا ما خلقتم.

– ﻋﻦ ﻋﺒﺪﺍﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﺴﻌﻮﺩ، ﻗﺎﻝ: ﺳﻤﻌﺖ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ – ﷺ – ﻳﻘﻮﻝ: [ﺇﻥ ﺃﺷﺪّ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻋﺬﺍﺑﺎً ﻋﻨﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﻘﻴﺎﻣﺔﺍﻟﻤﺼﻮﺭﻭﻥ] ﺭﻭﺍﻩ ﺍﻟﺒﺨﺎﺭﻱ (5950).

– ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺣﺠﻴﻔﺔ ﺃﻥ ﺍﻟﻨﺒﻲ- ﷺ -:
[ﻧﻬﻰ ﻋﻦ ﺛﻤﻦ ﺍﻟﺪﻡ ﻭﺛﻤﻦ ﺍﻟﻜﻠﺐ ﻭﻛﺴﺐ ﺍﻟﺒﻐﻲ ﻭﻟﻌﻦ ﺁﻛﻞ ﺍﻟﺮﺑﺎ ﻭﻣﻮﻛﻠﻪ ﻭﺍﻟﻮﺍﺷﻤﺔ ﻭﺍﻟﻤﺴﺘﻮﺷﻤﺔ ﻭﺍﻟﻤﺼﻮﺭ]، ﺭﻭﺍﻩ ﺍﻟﺒﺨﺎﺭﻱ.

– ﻗﺎﻝ – ﷺ – : [ ﻳﺨﺮﺝ ﻋﻨﻖ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﺎﺭ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﻘﻴﺎﻣﺔ ﻟﻬﺎ ﻋﻴﻨﺎﻥ ﺗﺒﺼﺮﺍﻥ ﻭ ﺃﺫﻧﺎﻥ ﺗﺴﻤﻌﺎﻥ ﻭ ﻟﺴﺎﻥ ﻳﻨﻄﻖ ﻳﻘﻮﻝ : ﺇﻧﻲ ﻭﻛﻠﺖ ﺑﺜﻼ‌ﺛﺔ : ﺑﻜﻞ ﺟﺒﺎﺭ ﻋﻨﻴﺪ ﻭ ﺑﻜﻞ ﻣﻦ ﺩﻋﺎ ﻣﻊ ﺍﻟﻠﻪ ﺇﻟﻬﺎ ﺁﺧﺮ ﻭﺑﺎﻟﻤﺼﻮﺭﻳﻦ ] “ﺍﻟﺴﻠﺴﻠﺔ ﺍﻟﺼﺤﻴﺤﺔ” (2 / 25).

– ﻋﻦ ﺍﺑﻦ ﻋﺒﺎﺱ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﻤﺎ ﺃﻥ ﺍﻟﻨﺒﻲ – ﷺ – ﻗﺎﻝ:
“ﻛﻞ ﻣﺼﻮﺭ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﺎﺭ ﻳﺠﻌﻞ ﻟﻪ ﺑﻜﻞ ﺻﻮﺭﺓ ﺻﻮﺭﻫﺎ ﻧﻔﺴﺎً ﻓﺘﻌﺬﺑﻪ ﻓﻲ ﺟﻬﻨﻢ”، رواه مسلم.

– ﻋﻦ ﻋﺎﺋﺸﺔ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﺎ ﻋﻦ ﺍﻟﻨﺒﻲ – ﷺ – ﻗﺎﻝ:
“ﺃﺷﺪ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻋﺬﺍﺑﺎً ﻳﻮﻡ ﺍﻟﻘﻴﺎﻣﺔ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻳﻀﺎﻫﻮﻥ ﺑﺨﻠﻖ ﺍﻟﻠﻪ”. (ﺭﻭﺍﻩ ﺍﻟﺒﺨﺎﺭﻱ ﻭﻣﺴﻠﻢ).

– ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﻫﺮﻳﺮﺓ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻗﺎﻝ: ﺳﻤﻌﺖ ﺍﻟﻨﺒﻲ- ﷺ – ﻳﻘﻮﻝ: “ﻗﺎﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ: ﻭﻣﻦ ﺃﻇﻠﻢ ﻣﻤﻦ ﺫﻫﺐ ﻳﺨﻠﻖ ﺧﻠﻘﺎً ﻛﺨﻠﻘﻲ ﻓﻠﻴﺨﻠﻘﻮﺍ ﺫﺭﺓ، ﺃﻭ ﻟﻴﺨﻠﻘﻮﺍ ﺣﺒﺔ، ﺃﻭ ﻟﻴﺨﻠﻘﻮﺍ ﺷﻌﻴﺮﺓ”. (ﺭﻭﺍﻩ ﺍﻟﺒﺨﺎﺭﻱ ﻭﻣﺴﻠﻢ).

– ﻋﻦ ﻋﺎﺋﺸﺔ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﺎ ، ﻗﺎﻟﺖ: ﺩﺧﻞ ﻋﻠﻲ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ – ﷺ – ، ﻭﻗﺪ ﺳﺘﺮﺕ ﺳﻬﻮﺓ ﻟﻲ ﺑﻘﺮﺍﻡ ﻓﻴﻪ ﺗﻤﺎﺛﻴﻞ، ﻓﻠﻤﺎ ﺭﺁﻩ ﻫﺘﻜﻪ ﻭﺗﻠﻮﻥ ﻭﺟﻬﻪ ﻭﻗﺎﻝ: [ﻳﺎ ﻋﺎﺋﺸﺔ ﺃﺷﺪ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻋﺬﺍﺑﺎ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﻘﻴﺎﻣﺔ، ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻳﻀﺎﻫﻮﻥ ﺑﺨﻠﻖ ﺍﻟﻠﻪ]
ﻗﺎﻟﺖ ﻋﺎﺋﺸﺔ: [ﻓﻘﻄﻌﻨﺎﻩ ﻓﺠﻌﻠﻨﺎ ﻣﻨﻪ ﻭﺳﺎﺩﺓ ﺃﻭ ﻭﺳﺎﺩﺗﻴﻦ]. ﺭﻭﺍﻩ ﻣﺴﻠﻢ(2107).

– ﻋﻦ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﻤﺮ، ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﻤﺎ ﺃﺧﺒﺮﻩ: ﺃﻥ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ – ﷺ – ﻗﺎﻝ: [ ﺇﻥ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻳﺼﻨﻌﻮﻥ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺼﻮﺭ ﻳﻌﺬﺑﻮﻥ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﻘﻴﺎﻣﺔ، ﻳﻘﺎﻝ ﻟﻬﻢ: ﺃﺣﻴﻮﺍ ﻣﺎ ﺧﻠﻘﺘﻢ] ﺭﻭﺍﻩ ﺍﻟﺒﺨﺎﺭﻱ (5951).

– ﻦ ﺃﺑﻲ ﻃﻠﺤﺔ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻗﺎﻝ ﺳَﻤِﻌْﺖُ ﺭَﺳُﻮﻝَ ﺍﻟﻠﻪِ – ﷺ – ﻳَﻘُﻮﻝُ : ( ﻻ‌َ ﺗَﺪْﺧُﻞُ ﺍﻟﻤَﻼ‌َﺋِﻜَﺔُ ﺑَﻴْﺘﺎً ﻓِﻴﻪِ ﻛَﻠْﺐٌ، ﻭَﻻ‌َ ﺻُﻮﺭَﺓٌ ﺗَﻤَﺎﺛِﻴﻞُ ). ﺭﻭﺍﻩ ﺍﻟﺒﺨﺎﺭﻱ ( 3053 ) ﻭﻣﺴﻠﻢ ( 2106 ).

– ﻦ ﺃﺑﻲ ﻫﺮﻳﺮﺓ ﻗﺎﻝ:
ﺍﺳﺘﺄﺫﻥ ﺟﺒﺮﻳﻞ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺴﻼ‌ﻡ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻨﺒﻲِ – ﷺ – ، ﻓﻘﺎﻝ:
«ﺍﺩﺧﻞ» ﻓﻘﺎﻝ: [ﻛﻴﻒ ﺃﺩﺧﻞ ﻭﻓﻲ ﺑﻴﺘﻚ ﺳﺘﺮ ﻓﻴﻪ ﺗﺼﺎﻭﻳﺮ، ﻓﺈﻣﺎ ﺃﻥ ﺗﻘﻄﻊ ﺭﺀﻭﺳﻬﺎ، ﺃﻭ ﺗﺠﻌﻞ ﺑﺴﺎﻃﺎ ﻳﻮﻃﺄ ﻓﺈﻧﺎ ﻣﻌﺸﺮ ﺍﻟﻤﻼ‌ﺋﻜﺔ ﻻ‌ ﻧﺪﺧﻞ ﺑﻴﺘﺎ ﻓﻴﻪ ﺗﺼﺎﻭﻳﺮ]. ﺭﻭﺍﻩ ﺍﻟﻨﺴﺎﺋﻲ(5365).

– ﻋَﻦْ ﻋَﺎﺋِﺸَﺔَ ﺭَﺿِﻲَ ﺍﻟﻠَّﻪُ ﻋَﻨْﻬَﺎ، ﻗَﺎﻟَﺖْ:
ﺣَﺸَﻮْﺕُ ﻟِﻠﻨَّﺒِﻲ -َِّﷺ- ﻭِﺳَﺎﺩَﺓً ﻓِﻴﻬَﺎ ﺗَﻤَﺎﺛِﻴﻞُ ﻛَﺄَﻧَّﻬَﺎ ﻧُﻤْﺮُﻗَﺔٌ،
ﻓَﺠَﺎﺀَ ﻓَﻘَﺎﻡَ ﺑَﻴْﻦَ ﺍﻟﺒَﺎﺑَﻴْﻦِ ﻭَﺟَﻌَﻞَ ﻳَﺘَﻐَﻴَّﺮُ ﻭَﺟْﻬُﻪُ، ﻓَﻘُﻠْﺖُ: ﻣَﺎ ﻟَﻨَﺎ ﻳَﺎ ﺭَﺳُﻮﻝَ ﺍﻟﻠَّﻪِ؟ ﻗَﺎﻝَ: «ﻣَﺎ ﺑَﺎﻝُ ﻫَﺬِﻩِ ﺍﻟﻮِﺳَﺎﺩَﺓِ؟» ، ﻗَﺎﻟَﺖْ: ﻭِﺳَﺎﺩَﺓٌ ﺟَﻌَﻠْﺘُﻬَﺎ ﻟَﻚَ ﻟِﺘَﻀْﻄَﺠِﻊَ ﻋَﻠَﻴْﻬَﺎ، ﻗَﺎﻝَ: ” ﺃَﻣَﺎ ﻋَﻠِﻤْﺖِ ﺃَﻥَّ ﺍﻟﻤَﻼ‌َﺋِﻜَﺔَ ﻻ‌َ ﺗَﺪْﺧُﻞُ ﺑَﻴْﺘًﺎ ﻓِﻴﻪِ ﺻُﻮﺭَﺓٌ، ﻭَﺃَﻥَّ ﻣَﻦْ ﺻَﻨَﻊَ ﺍﻟﺼُّﻮﺭَﺓَ ﻳُﻌَﺬَّﺏُ ﻳَﻮْﻡَ ﺍﻟﻘِﻴَﺎﻣَﺔِ ﻳَﻘُﻮﻝُ: ﺃَﺣْﻴُﻮﺍ ﻣَﺎ ﺧَﻠَﻘْﺘُﻢْ]. ﺭﻭﺍﻩ ﺍﻟﺒﺨﺎﺭﻱ (3224).

– ﻋﻦ ﻋﺎﺋﺸﺔ، ﺃﻧﻬﺎ ﻗﺎﻟﺖ: ﻭﺍﻋﺪ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ -َِّﷺ- ﺟﺒﺮﻳﻞ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺴﻼ‌ﻡ ﻓﻲ ﺳﺎﻋﺔ ﻳﺄﺗﻴﻪ ﻓﻴﻬﺎ، ﻓﺠﺎﺀﺕ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺴﺎﻋﺔ ﻭﻟﻢ ﻳﺄﺗﻪ، ﻭﻓﻲ ﻳﺪﻩ ﻋﺼﺎ، ﻓﺄﻟﻘﺎﻫﺎ ﻣﻦ ﻳﺪﻩ، ﻭﻗﺎﻝ: «ﻣﺎ ﻳﺨﻠﻒ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﻋﺪﻩ ﻭﻻ‌ ﺭﺳﻠﻪ»، ﺛﻢ ﺍﻟﺘﻔﺖ، ﻓﺈﺫﺍ ﺟﺮﻭ ﻛﻠﺐ ﺗﺤﺖ ﺳﺮﻳﺮﻩ، ﻓﻘﺎﻝ: «ﻳﺎ ﻋﺎﺋﺸﺔ، ﻣﺘﻰ ﺩﺧﻞ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻜﻠﺐ ﻫﺎﻫﻨﺎ؟»، ﻓﻘﺎﻟﺖ: ﻭﺍﻟﻠﻪ، ﻣﺎ ﺩﺭﻳﺖ، ﻓﺄﻣﺮ ﺑﻪ ﻓﺄﺧﺮﺝ، ﻓﺠﺎﺀ ﺟﺒﺮﻳﻞ، ﻓﻘﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ -َِّﷺ- : «ﻭﺍﻋﺪﺗﻨﻲ ﻓﺠﻠﺴﺖ ﻟﻚ ﻓﻠﻢ ﺗﺄﺕ» ، ﻓﻘﺎﻝ: [ﻣﻨﻌﻨﻲ ﺍﻟﻜﻠﺐ ﺍﻟﺬﻱ ﻛﺎﻥ ﻓﻲ ﺑﻴﺘﻚ، ﺇﻧﺎ ﻻ‌ ﻧﺪﺧﻞ ﺑﻴﺘﺎ ﻓﻴﻪ ﻛﻠﺐ ﻭﻻ‌ﺻﻮﺭﺓ]. ﺭﻭﺍﻩ ﻣﺴﻠﻢ (2104).

– [ ﻧﻬﻰ رسول الله – ﷺ – ﻋﻦ ﺍﻟﺼﻮﺭ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻴﺖ ، ﻭ ﻧﻬﻰ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﺃﻥ ﻳﺼﻨﻊ ﺫﻟﻚ ] “ﺍﻟﺴﻠﺴﻠﺔ ﺍﻟﺼﺤﻴﺤﺔ”.

– ﻋﻦ ﺃﺳﺎﻣﺔ ﺑﻦ ﺯﻳﺪ، ﻗﺎﻝ: ﺩﺧﻠﺖ ﻋﻠﻰ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ -ﷺ- ﻓﻲ ﺍﻟﻜﻌﺒﺔ ﻭﺭﺃﻯ ﺻﻮﺭﺍ، ﻗﺎﻝ: ﻓﺪﻋﺎ ﺑﺪﻟﻮ ﻣﻦ ﻣﺎﺀ ﻓﺄﺗﻴﺘﻪ ﺑﻪ ﻓﺠﻌﻞ ﻳﻤﺤﻮﻫﺎ ﻭﻳﻘﻮﻝ: (ﻗﺎﺗﻞ ﺍﻟﻠﻪ ﻗﻮﻣﺎ ﻳﺼﻮﺭﻭﻥ ﻣﺎ ﻻ‌ ﻳﺨﻠﻘﻮﻥ). ﺭﻭﺍﻩ ﺍﻟﻄﺒﺮﺍﻧﻲ.

– ﻋﻦ ﺟﺎﺑﺮﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ: [ﺃﻥ ﺍﻟﻨﺒﻲ – ﷺ – ﺃﻣﺮ ﻋﻤﺮ ﺑﻦ ﺍﻟﺨﻄﺎﺏ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﺯﻣﻦ ﺍﻟﻔﺘﺢ ﻭﻫﻮ ﺑﺎﻟﺒﻄﺤﺎﺀ ﺃﻥ ﻳﺄﺗﻲ ﺍﻟﻜﻌﺒﺔ، ﻓﻴﻤﺤﻮ ﻛﻞ ﺻﻮﺭﺓ ﻓﻴﻬﺎ، ﻓﻠﻢ ﻳﺪﺧﻠﻬﺎ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺣﺘﻰ ﻣﺤﻴﺖ ﻛﻞ ﺻﻮﺭﺓ ﻓﻴﻬﺎ ]، ﺭﻭﺍﻩ ﺃﺑﻮ ﺩﺍﻭﺩ (4156).

– ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺍﻟﻬﻴﺎﺝ؛ ﻗﺎﻝ: ﻗﺎﻝ ﻟﻲ ﻋﻠﻲ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ : ﺃﻻ‌ ﺃﺑﻌﺜﻚ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﺑﻌﺜﻨﻲ ﻋﻠﻴﻪ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ – ﷺ – ؟: [ﺃﻥ ﻻ‌ ﺗﺪﻉ ﺻﻮﺭﺓ ﺇﻻ‌ ﻃﻤﺴﺘﻬﺎ ، ﻭﻻ‌ ﻗﺒﺮﺍ ﻣﺸﺮﻓﺎ ﺇﻻ‌ ﺳﻮﻳﺘﻪ ]، ﺭﻭﺍﻩ ﻣﺴﻠﻢ.

مقالات أخرى قد تهمك:-
احاديث صحيحة عن علماء السلاطين

احاديث عن التكنولوجيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *