احاديث عن الاخوة في الاسلام

تحتوي السنة النبوية على مجموعة احاديث عن الاخوة في الاسلام ، تم نقلها عن النبي محمد -صل الله عليه وسلم- للتعريف بأهمية الأخوة في الإسلام ومكانتها عن الله عز وجل ورسوله الكريم، بالإضافة إلى أحكامها بالكامل.

احاديث عن الاخوة في الاسلام

  • قال رسول الله صلى الله عليه وآله : (المرء على دين خليله، فلينظر أحدكم من يخال).
  • وقال صلى الله عليه وآله : (أسعد الناس من خالط كرام الناس).
  • وقال صلى الله عليه وآله : (خير الأصحاب من قل شقاقه وكثر وفاقة).
  • قال الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام : (من لا صديق له لا ذخر له).
  • وقال عليه السلام : (قارن أهل الخير تكن منهم ، وباين أهل الشر تبن عنهم).
  • وقال عليه السلام : (من دعاك إلى الدار الباقية وأعانك على العمل ، فهو الصديق الشفيق).
  • وقال عليه السلام : (أكثر الصواب والصلاح في صحبة أولي النهى والألباب).
  • وقال عليه السلام : (احذر مصاحبة الفساق والفجار والمجاهرين بمعاصي الله).
  • وقال عليه السلام : (لا يكون الصديق صديقا حتى يحفظ أخاه في ثلاث في نكبته ، وغيبته ، وفاته).
  • وقال عليه السلام : (الصديق الصدوق من نصحك في عيبك ، وحفظك في غيبك ، وآثرك على نفسه).
  • قال الإمام جعفر الصادق عليه السلام : (من غضب عليك ثلاث مرات فلم يقل فيك شرا ، فاتخذه لنفسك صديقا).
  • وقال عليه السلام : (إن أردت أن يصفو لك ود أخيك فلا تمازحنه ، ولا تمارينه ، ولا تباهينه ، ولا تشارنه).
  • قال الإمام موسى الكاظم عليه السلام : (لا تذهب الحشمة بينك وبين أخيك وابق منها ، فإن ذهابها ذهاب الحياء).
  • قال الإمام الحسن بن علي عليهما السلام : (.. اصحب من إذا صحبته زانك ، وإذا خدمته صانك ، وإذا أردت منه معونة أعانك ، وإن قلت صدق قولك ، وإن صلت شد صولك ، وإن مدت يدك بفضل مدها ، وإن بدت عنك ثلمة سدها ، وإن رأى منك حسنة عدها ، وإن سألته أعطاك ، وإن سكت عنه إبتداك ، وإن نزلت إحدى الملمات به ساءك).
  • النبيّ -عليه الصلاة والسلام- بقوله: (المُسْلِمُ أخُو المُسْلِمِ، لا يَظْلِمُهُ ولا يَخْذُلُهُ، ولا يَحْقِرُهُ).
  • قال النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: (انْصُرْ أخاكَ ظالِمًا أوْ مَظْلُومًا فقالَ رَجُلٌ: يا رَسولَ اللَّهِ، أنْصُرُهُ إذا كانَ مَظْلُومًا، أفَرَأَيْتَ إذا كانَ ظالِمًا كيفَ أنْصُرُهُ؟ قالَ: تَحْجُزُهُ، أوْ تَمْنَعُهُ، مِنَ الظُّلْمِ فإنَّ ذلكَ نَصْرُهُ).
  • قول الرسول -صلّى الله عليه وسلّم-: (المُؤْمِنُ لِلْمُؤْمِنِ كَالْبُنْيَانِ يَشُدُّ بَعْضُهُ بَعْضًا وَشَبَّكَ بيْنَ أَصَابِعِهِ).
  • عن النبيّ -عليه الصلاة والسلام- أنّه قال: (لا تَدْخُلُونَ الجَنَّةَ حتَّى تُؤْمِنُوا، ولا تُؤْمِنُوا حتَّى تَحابُّوا، أوَلا أدُلُّكُمْ علَى شيءٍ إذا فَعَلْتُمُوهُ تَحابَبْتُمْ؟ أفْشُوا السَّلامَ بيْنَكُمْ).
  • ما أخرجه الإمام البخاريّ في صحيحه عن النبيّ -عليه الصلاة والسلام- انّه قال: (سَبْعَةٌ يُظِلُّهُمُ اللَّهُ في ظِلِّهِ، يَومَ لا ظِلَّ إلَّا ظِلُّهُ…ورَجُلَانِ تَحَابَّا في اللَّهِ اجْتَمعا عليه وتَفَرَّقَا عليه).
  • عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لا تحاسدوا ، ولا تناجشوا ، ولا تباغضوا ، ولا تدابروا ، ولا يبع بعضكم على بيع بعض ، وكونوا عباد الله إخوانا ، المسلم أخو المسلم ، لا يظلمه ولا يخذله ولا يحقره ، التقوى هاهنا – ويشير إلى صدره ثلاث مرات – بحسب امرئ من الشر أن يحقر أخاه المسلم ، كل المسلم على المسلم حرام : دمه وماله وعرضه ) رواه مسلم .
  • يقول النبي صلى الله عليه وسلم : ( دب إليكم داء الأمم : الحسد والبغضاء ، ألا إنها هي الحالقة ، لا أقول تحلق الشعر ، ولكن تحلق الدين ) رواه الترمذي .
  • ففي صحيح البخاري عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( انصر أخاك ظالما أو مظلوما ، فقال رجل : يا رسول الله أنصره إذا كان مظلوما ، أفرأيت إذا كان ظالماً ، كيف أنصره ؟ ، قال : تمنعه من الظلم ؛ فإن ذلك نصره ) .
  • خطب النبي -صل الله عليه وسلم- في الناس يوم النحر فقال : ( يا أيها الناس ، أي يوم هذا ؟ ) ، قالوا : يوم حرام ، قال : ( فأي بلد هذا ؟ ) ، قالوا : بلد حرام ، قال : ( فأي شهر هذا ؟ ) ، قالوا : شهر حرام ، قال : ( فإن دماءكم وأموالكم وأعراضكم عليكم حرام ، كحرمة يومكم هذا ، في بلدكم هذا ، في شهركم هذا ).

اقرأ المزيد الان : آيات قرآنية للمحبة بين الأخوة

آيات قرآنية عن الأخوة في الإسلام

  • قال -عزّ وجلّ-: (وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ).
  • قال -تعالى-: (وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّـهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّـهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَىٰ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّـهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ).

حديث نبوي شريف عن الأخ قصير

يوجد العديد من الأحاديث عن الاخوة في الاسلام المميزة التي تتحدث عن الاخوه وعن القرب بين الأشخاص وعن أهمية ذلك ومنها الأحاديث التالية.

  • قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (المُسْلِمُ أخُو المُسْلِمِ، لا يَظْلِمُهُ ولا يُسْلِمُهُ، ومَن كانَ في حاجَةِ أخِيهِ كانَ اللَّهُ في حاجَتِهِ).
  • حديث قدسي: (قالَ اللَّهُ عزَّ وجلَّ المتحابُّونَ في جلالي لَهُم مَنابرُ مِن نورٍ يغبطُهُمُ النَّبيُّونَ والشُّهداءُ).
  • (سَمِعْتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يَأْثُرُ عن ربِه تباركَ وتعالى يقولُ: حقَّتْ مَحَبَّتِي لِلْمُتَحابِّينَ فِيَّ، وحقَّتْ مَحَبَّتِي لِلْمُتَوَاصِلِينَ فِيَّ، وحقَّتْ مَحَبَّتِي لِلْمُتَزَاوِرِينَ فِيَّ، وحقَّتْ مَحَبَّتِي لِلْمُتَباذِلِينَ فِيَّ)
  • (المؤمنُ مِرآةُ المؤمنِ، والمؤمنُ أخو المؤمنِ: يكفُّ عليه ضَيعتَه، ويحوطُه من ورائِه)
  • (انْصُرْ أخاكَ ظالِمًا أوْ مَظْلُومًا. فقالَ رَجُلٌ: يا رَسولَ اللَّهِ، أنْصُرُهُ إذا كانَ مَظْلُومًا، أفَرَأَيْتَ إذا كانَ ظالِمًا، كيفَ أنْصُرُهُ؟ قالَ: تَحْجُزُهُ -أوْ تَمْنَعُهُ- مِنَ الظُّلْمِ؛ فإنَّ ذلكَ نَصْرُهُ)

وفي كل الحالات نجد أن الإسلام يتحدث عن أهمية الأخوة بين المسلمين و أهمية التقرب فيما بينهم سواء كانت الاخوه من حيث دم أو من حيث الاخوه في الاسلام.

اقرأ ايضا : قصيدة عن الاخوة والصداقة

حديث عن الأخ الصالح

تعد الاخوه من المراحل المتقدمة جدا والمراحل المميزة التي لو وصل إليها الإنسان فإنه سيكون قريبا من ذلك الشخص، حيث أن الأخوة من الدم المقربين من بعضهم شيء، لكن الإخوة في الإسلام الذين يستحقون إطلاق عليهم كلمة اخوه سيكون التعامل معهم مختلفا بالتأكيد، ولذلك إليكم أحاديث عن الأخوة سواء من الدم أو غيرها.

  • “لَا يُؤْمِنُ أحَدُكُمْ، حتَّى يُحِبَّ لأخِيهِ ما يُحِبُّ لِنَفْسِهِ”
  • (إذا أحبَّ أحدُكم أخاه فليُعْلمَه إيَّاه)
  • (كُنَّا في زَمَانِ رَسولِ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ- نَأْخُذُ الأرْضَ بالثُّلُثِ أَوِ الرُّبُعِ بالمَاذِيَانَاتِ، فَقَامَ رَسولُ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ- في ذلكَ فَقالَ: مَن كَانَتْ له أَرْضٌ فَلْيَزْرَعْهَا، فإنْ لَمْ يَزْرَعْهَا فَلْيَمْنَحْهَا أَخَاهُ، فإنْ لَمْ يَمْنَحْهَا أَخَاهُ فَلْيُمْسِكْهَا)
  • (المُؤْمِنُ أَخُو المُؤْمِنِ، فلا يَحِلُّ لِلْمُؤْمِنِ أَنْ يَبْتَاعَ علَى بَيْعِ أَخِيهِ، وَلَا يَخْطُبَ علَى خِطْبَةِ أَخِيهِ حتَّى يَذَرَ)
  • (لا يَحِلُّ لِلْمُؤْمِنِ أنْ يَهْجُرَ أخاهُ فَوْقَ ثَلاثَةِ أيَّامٍ)

أحاديث عن الأخوة والحب في الله

لا يزال هناك الكثير من الأحاديث النبوية الشريفة عن الأخوة وعن الأهمية الكبيرة لها ومنها التالي أيضا.

  • ما رواه مسلم عن أبِي هريرة – رضِي الله عنه – عنِ النَّبيّ – صلَّى الله عليه وسلَّم – أنَّ رجلا زار أخًا له في الله، فأرصد الله له ملَكًا، فقال: أين تُريد؟ قال: أُريد أن أَزور أخِي فلانًا، فقال: لحاجة لك عنده؟ قال: لا، قال: لقرابةٍ بيْنك وبينه؟ قال: لا، قال: فبِنعمة له عندك؟ قال: لا، قال: فبم؟ قال: أحبُّه في الله، قال: فإنَّ الله أرسلني إليْك يُخبرك بأنَّه يحبُّك لحبِّك إيَّاه، وقد أوجب لك الجنَّة.

اقرأ الان : قصيدة جميلة عن الأخوة

حديث عن الأخوة في الإسلام

يوجد عدد كبير من الأحاديث النبوية الشريفة التي تتحدث عن الأخوة في الإسلام، فقد شدد الرسول صلى الله عليه وسلم على ذلك كثيرا نظرا لأهميته، ولذلك نجد أن الأحاديث كثيرة جدا مثلي التي ذكرت في هذا المقال.

حيث قال الرسول صلى الله عليه وسلم ( لا تحاسدوا ، ولا تناجشوا ، ولا تباغضوا ، ولا تدابروا ، ولا يبع بعضكم على بيع بعض ، وكونوا عباد الله إخوانا ، المسلم أخو المسلم ، لا يظلمه ولا يخذله ولا يحقره ، التقوى هاهنا – ويشير إلى صدره ثلاث مرات – بحسب امرئ من الشر أن يحقر أخاه المسلم ، كل المسلم على المسلم حرام : دمه وماله وعرضه ) رواه مسلم.

وبالتالي نؤكد على الأهمية الكبيرة لذلك في الدين الإسلامي لما لها من أجر كبير وفائدة للجميع.

تعرف على المزيد الان عبر قسم ايات قرأنية

أضف تعليق

Don`t copy text!