أحاديث عن العدل
‫الرئيسية‬ ايات قرانية أحاديث عن العدل

أحاديث عن العدل

جمعنا لكم أحاديث عن العدل ، يعتبر العدل هو أساس الملك، حيث كان رسول الله سيدنا محمد – صلى الله عليه وسلم – عادلا في كل احكامه ومواقفه مع الصحابه والناس جميعا حتى مع زوجاته حيث كان عادلا معهن، فلذلك ينبغي أن يقتدي الإنسان بحياة سيدنا محمد (ص) فكان دائما يحث على العدل وعدم الظلم ورده لنشر السلام والمحبة بين الناس جميعا في الدنيا، وهناك العديد من الأحاديث النبوية التي تدل على مدى عظمة تطبيق العدل مع الناس، فإليكم عدد منها:-

أحاديث عن العدل:-

قال الله تعالى: ﴿ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ ﴾ [النحل: 90].

روى أبو هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «سَبْعَةٌ يُظِلُّهُمُ اللهُ تَعَالَى فِي ظِلِّهِ يَوْمَ لا ظِلَّ إِلا ظِلُّهُ»، ذكر منهم: «إِمَامٌ عَدْلٌ»[3].

وتروي أم المؤمنين السيدة عائشة -رضي الله عنها- أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال كذلك: «مَنْ ظَلَمَ قِيدَ شِبْرٍ مِنَ الأَرْضِ طُوِّقَهُ مِنْ سَبْعِ أَرَضِينَ»[4].

ويقول صلى الله عليه وسلم -أيضًا- فيما يرويه عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما-: «مَنْ أَعَانَ عَلَى خُصُومَةٍ بِظُلْمٍ‏ ‏أَوْ يُعِينُ عَلَى ‏ظُلْمٍ، لَمْ يَزَلْ فِي سَخَطِ اللهِ حَتَّى يَنْزِعَ»[5].

فقد قال صلى الله عليه وسلم في معاهداته مع نصارى نجران: «وَلاَ يُؤْخَذُ رَجُلٌ مِنْهُمْ بِظُلْمِ آخَرَ»[9].

فقال صلى الله عليه وسلم: «قُمْ يَا أَبَا عُبَيْدَةَ بْنَ الْجَرَّاحِ». فلما قام أبو عبيدة رضي الله عنه، قال صلى الله عليه وسلم: «هَذَا أَمِينُ هَذِهِ الأُمَّةِ».

ويبدو أمر الاهتمام بالعدل مع غير المسلمين بارزًا جدًّا في وصية رسول الله صلى الله عليه وسلم لـ معاذ بن جبل رضي الله عنه وهو يُرسله إلى اليمن، وبها كثير من النصارى واليهود.. قال له:

«إِنَّكَ سَتَأْتِي قَوْمًا أَهْلَ كِتَابٍ، فَإِذَا جِئْتَهُمْ فَادْعُهُمْ إِلَى أَنْ يَشْهَدُوا أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ، وَأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللهِ، فَإِنْ هُمْ أَطَاعُوا لَكَ بِذَلِكَ فَأَخْبِرْهُمْ أَنَّ اللهَ قَدْ فَرَضَ عَلَيْهِمْ خَمْسَ صَلَوَاتٍ فِي كُلِّ يَوْمٍ وَلَيْلَةٍ، فَإِنْ هُمْ أَطَاعُوا لَكَ بِذَلِكَ فَأَخْبِرْهُمْ أَنَّ اللهَ قَدْ فَرَضَ عَلَيْهِمْ صَدَقَةً تُؤْخَذُ مِنْ أَغْنِيَائِهِمْ فَتُرَدُّ عَلَى فُقَرَائِهِمْ، فَإِنْ هُمْ أَطَاعُوا لَكَ بِذَلِكَ فَإِيَّاكَ وَكَرَائِمَ أَمْوَالِهِمْ، وَاتَّقِ دَعْوَةَ الْمَظْلُومِ؛ فَإِنَّهُ لَيْسَ بَيْنَهُ وَبَيْنَ اللهِ حِجَابٌ».

في حديث آخر حين قال:

«اتَّقُوا دَعْوَةَ الْمَظْلُومِ وَإِنْ كَانَ كَافِرًا؛ فَإِنَّهُ لَيْسَ دُونَهَا حِجَابٌ»[12].

وفي رواية أخرى لأحمد –رحمه الله- قال صلى الله عليه وسلم: «دَعْوَةُ الْمَظْلُومِ مُسْتَجَابَةٌ وَإِنْ كَانَ فَاجِرًا؛ فَفُجُورُهُ عَلَى نَفْسِهِ»[13].

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( إني إنما فعلت ذلك لأتألفهم ، فجاء رجل كث اللحية مشرف الوجنتين غائر العينين ناتئ الجبين محلوق الرأس ، فقال اتق الله يا محمد ، قال، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : فمن يطع الله إن عصيته، أيأمنني على أهل الأرض ، ولا تأمنوني ) رواه البخاري و مسلم.

فعن أبي سعيد الخدري قال: (بينا رسول الله صلى الله عليه وسلم يقسم شيئا ، أقبل رجل فأكب عليه ، فطعنه رسول الله صلى الله عليه وسلم بعرجون كان معه ، فخرج الرجل فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : تعال فاستقد ، قال : بل قد عفوت يا رسول الله) رواه النسائي.

فعن عبد الله بن مسعود قال: (كنا يوم بدر كل ثلاثة على بعير، وكان أبو لبابة وعلي بن أبي طالب زميلي رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قال: وكانت عقبة -دور- رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقالا : نحن نمشي عنك، فقال : ما أنتما بأقوى مني ، ولا أنا بأغنى عن الأجر منكما) رواه أحمد في مسنده.

مقالات أخرى قد تهمك:-
أحاديث للحد من الغش في التجارة

أحاديث عن النميمة

أحاديث عن الغناء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *