قصيدة قصيرة عن الأب والأم مكتوبة

تعرف على قصيدة قصيرة عن الأب والأم مكتوبة ، تعتبر القصائد الشعرية هي لسان حال الناس منذ قديم الزمان، حيث كان الشعراء العرب يقومون بكتابة الشعر تعبيرا عن حال الناس وخاصة عن الأشخاص الذين لهم مكانة خاصة واهمية كبيرة في حياة الناس مثل الأب والأم، فالوالدن هما أساس تكوين أي اسرة وعماد التربية والدين وغرس الأخلاق الحميدة في الأبناء، وهناك العديد من القصائد الشعرية الرائعة عن الوالدين ومدى اهميتهم في حياة الابناء.

قصيدة قصيرة عن الأب والأم مكتوبة

فإليكم قصيدة قصيرة عن الأب والأم مكتوبة مقدمة من قسم قصائد وأشعار:-

العَيْـشُ مَاضٍ فَأَكْـرِمْ وَالِدَيْـكَ بِـهِ

والأُمُّ أَوْلَـى بِـإِكْـرَامٍ وَإِحْـسَـانِ

وَحَسْبُهَا الحَمْـلُ وَالإِرْضَـاعُ تُدْمِنُـهُ

أَمْـرَانِ بِالفَضْـلِ نَـالاَ كُلَّ إِنْسَـانِ.
_________________________
وقال أبو العلاء المعري:

مَـا مَـاتَ حَـيٌّ لِـمَيِّـتٍ أَسَـفاً

أَعْـذَرُ مِـنْ وَالِـدٍ عَـلَـى وَلَـدِ

غذوتك مولــودا وعلتك يافعا

تعـل بما ادني إليــك وتنهــــل

إذا ليلة نباتك بالشكوى

لم أبت لشكواك إلا ساهــرا

أتملمـل كأني أنا المطـروق دونـك

بالذي طرقــت به وعيني تهمـــل

فلما بلغت السن والغاية التي إليها مدي

ما كنت منك اؤمـل جعلت جزائي

منك جبها وغلظـة كأنك أنت المنعـم

المتفضل فليتك إذ لم ترع حق أبوتي

فعلت كما الجـار المجاور يفعـل

فاوليتني حق الجــوار ولم تك

علي بمـال دون مالك تبخــل.
_________________________
سأَلوني: لِمَ لَمْ أَرْثِ أَبي؟

ورِثاءُ الأَبِ دَيْنٌ أَيُّ دَيْنْ

أَيُّها اللُّوّامُ، ما أَظلمَكم!

أينَ لي العقلُ الذي يسعد أينْ؟

يا أبي، ما أنتَ في ذا أولٌ

كلُّ نفس للمنايا فرضُ عَيْنْ

هلكَتْ قبلك ناسٌ وقرَى

ونَعى الناعون خيرَ الثقلين

غاية المرءِ وإن طالَ المدى

آخذٌ يأخذه بالأصغرين

وطبيبٌ يتولى عاجزاً

نافضاً من طبَّه خفيْ حنين

إنَّ للموتِ يداً إن ضَرَبَتْ

أَوشكَتْ تصْدعُ شملَ الفردين

تنفذ الجوَّ على عقبانه

وتلاقي الليثَ بين الجبلين

وتحطُّ الفرخَ من أَيْكَته

وتنال الببَّغا في المئتين

أنا منْ مات، ومنْ مات

أنا لقي الموتَ كلانا مرتين

نحن كنا مهجة في بدنٍ

ثم صِرْنا مُهجة في بَدَنَيْن

ثم عدنا مهجة في بدنٍ

ثم نُلقى جُثَّة في كَفَنَيْن

ثم نَحيا في عليٍّ بعدَنا

وبه نُبْعَثُ أُولى البَعْثتين

انظر الكونَ وقلْ في وصفه

قل: هما الرحمة في مَرْحَمتين

فقدا الجنة في إيجادنا

ونَعمْنا منهما في جَنّتين

وهما العذرُ إذا ما أُغضِبَا

وهما الصّفحُ لنا مُسْتَرْضَيَيْن

ليتَ شعري أيُّ حيٍّ لم يدن

بالذي دَانا به مُبتدِئَيْن؟

ما أَبِي إلاَّ أَخٌ فارَقْتُه

وأَماتَ الرُّسْلَ إلاَّ الوالدين

طالما قمنا إلى مائدة

كانت الكسرة فيها كسرتين

وشربنا من إناءٍ واحدٍ

وغسلنا بعدَ ذا فيه اليدين

وتمشَّيْنا يَدي في يدِه من رآنا قال عنّا: أخوين

نظرَ الدهرُ إلينا نظرة

سَوَّت الشرَّ فكانت نظرتين

يا أبي والموتُ كأسٌ مرة

لا تذوقُ النفسُ منها مرتين

كيف كانت ساعة قضيتها

كلُّ شيءٍ قبلَها أَو بعدُ هَيْن؟
____________________________
أَغرى امرؤٌ يوماً غلاماً جاهلاً

بنقودهِ حتى ينالَ به الوطرْ

قال ائتني بفؤادِ أُمِّكَ يا فتى

ولكَ الدراهمُ والجواهرُ والدُّررْ

فمضى وأَغمدَ خنجراً في صدرِها

والقلبَ أخرجَهُ وعادَ على الأثرْ

لكنهُ من فرطِ دهشتهِ هوى

فتدحرجَ القلبْ المعفرُ إِذا عثرْ

ناداهُ قلبُ الأمِّ وهو معفرٌ

ولدي حبيبي هل أصابَكَ من ضررْ

فكأَنَّ هذا الصوتَ رغمَ حُنُوِّهِ غضبُ

السماءِ على الولدِ انهمرْ

فاستبسل خِنْجَرَه ليطعنَ نفسهُ طعناً

سيبقى عبرةً لمن اعتبرْ ناداهُ قلبُ الأمِّ

كفَّ يداً ولا تطعنْ فؤادي مرتينِ على الأثرْ.

أوجب الواجبات إكرام أمي

إن أمي أحق بالإكرام

حملتني ثقلاً ومن بعد حملي

أرضعتني إلى أوان فطامي

ورعتني في ظلمة الليل

حتى تركت نومها لأجل منامي

إن أمي هي التي خلقتني بعد ربي

فصرت بعض الأنام

فلها الحمد بعد حمدي إلهي

ولها الشكر في مدى الأيام.

الأمُّ مدرسةٌ إِذا أعدَدْتَها

أعددْتَ شعباً طيبَ الأعراقِ

الأمُّ روضٌ إِن تعهَدَه الحي

بالرِّيِّ أورقَ أيما إِيراقِ

الأمُّ أستاذُ الأساتذةِ الألى

شغلتْ مآثرهم مدى الآفاقِ.

مقالات أخرى قد تهمك:-
قصيدة عن الحب باللهجة الليبية

قصيدة عن روعة الحب

قصيدة عن الغزل للشاعر المتنبي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.