قصيدة عن الم الخيانة

نضع بين أيديكم أكثر من قصيدة عن الم الخيانة ، وتعتبر الخيانة من أصعب الأمور التي يتعرض لها الإنسان في الحياة، حيث تتعدد أنواع الخيانة، هناك خيانة بين الحبيبين وخيانة أخرى بين الأصدقاء والأقارب، وجميعهم بلا استثناء يترك في النفس البشرية ألم قوي وعميق.

قصيدة عن الم الخيانة

  • لا تـتـّصـل بي دام غيري مــسلّـيـك ما أقدر أكون بدنيتـك شخص عادي إمّـــا تجي كلّك وفـــاء عـند مغلـيك وابشر بقلب ٍ مـــــــا يخــــون الودادي وإن كان غيري يعجبك حيل ويرضيك كلّن على كيـفه بحـسـب اعتقادي خلّك معه يا جعل ربّي يخلّيـك من يتّبع المقفين قد قيل (غادي) ماعندي استعداد أساير خطاويك وأتّبع دروبك وأنت ناوي البعادي ارحل عن عيوني عسى الله يخليك والله مانت بـكفو تملك فـــؤادي خلاص أنا قررت من دنيتي ألغيك من صّد عني قلت له ( شيء عادي)..
  • يخونُكَ ذو القربى مراراً وربما وفي لك عند العهدِ من لاتناسبُهُ ولاخيرَ في قربى لغيركَ نفعُها ولا في صديقٍ لاتزالُ تعاتبهْ وحسبُ الفتى من نصحهِ ووفائِه تمنيه أن يؤذى ويسلمَ صاحبهْ..
  • أحبّ خياناتك لي، فهي تؤكّد أنّك حيّ، عاجز عن الكذب وارتداء الأقنعة. توجعني الأقنعة أكثر من وجعي بالخيانة! أحبّك لأنك متناقض. لأنّك أكثر من رجل واحد. لأنّك الأمزجة كلها داخل لحظة تأجّج. أحبّ إيذاءك البريء لي، وأنيابك التي لا ترعف خبث مصّاصي الدماء. أحبّ طعناتك لأنّها لم تأتِ مرة من الخلف، ومع شاعر مبدع مثلك أنام ملء جفوني عن شواردي جنونك، فأنت لا تزال طفلاً نقياً، في بلاد لابسي القفازات البيض على أظافرها الخناجر. أحبّك لأنّك تتسلّل هارباً من مجدك. لتعود متسولاً على أبواب الشوق. أحبك لأنني أتسلق معك المدارات لكواكب الخرافة والدهشة. أحبّك لأنّك حين نتواصل، أصير قادرة على فهم الحوار بين النّوارس والبحر. رجل مثلك، لا تقدر على احتوائه عشرات النساء، فكيف أكونهنّ كلّهن مرة واحدة يا حبيبي؟..
  • كم كان أهون أن أموت مُمزّقاً متناثراً بين الرياح والأنواء أو أن أكون غريق بحر هائج تحمل ثنايا موجه أشلائي ولا أن تسطّر صفحات عمري لحظة غدر الحبيب وذبحه لوفائي خان الحبيب عهود حب صادق يا طالما اهتزّت له أجزائي كم عاش قلبي تحت ظلّ سمائه يوفي بكلّ حقوقه العلياء أنت من أنت؟ أنت ألم يسري بدمي فاتكأ أعضائي أنت وهم رضي به عقلي وصدقت الوان غشع أرجائي أنت وجه يخفي بين صفاته غدراً ذاقت مُرُّهُ أحشائي أنسيت حبّي أم كنت عامياً عن نور قلبي الساطع الوضّاء حبّ لم تدرك أنت حدوده عجزَت عن وصف لهيبه الأسماء حبّ إذا ما مسّ بحراً مالحاً حلّى خرير مياهه الزرقاء يا ناكر الفضل الغرير وفيضه وحنان قلبي وجود عطائي قد كنت أحسب أن وقت مرارتي ستكون أنت طبيبي ودوائي وتكون درعاً حامياً عند الوغى وتكون أنت ذخيرتي وفدائي وتكون صدراً حانياً أحنو به عند الهموم ولوعة الأمساء وتكون مصباحاً ونوراً هادياً يمحو ظلام الإثم والأخطاء وعزيمتي إن قلّ حرّ أجيجها ستكون أنت مُحفّزي وعزائي لكن غدرت بكل معنى للهوى وحوت من قلبي بقايا وفائي اذهب فإنّك خنتني، خنت الهوى اذهب ولا ترجع فهذا قضائي واتركنى فى دنيايا أكتم لوعتي أكتب وأشدو قصّتي ورثائي..
  • رَثَتِ الأمانة ُ للخيانة إذ رأتْ بالشمس موقفَ أحمد بنِ عليّ منْ ذا يؤمِّلُ للأمانة ِ بعده سُلطانٍ ثوابَ وَليِّ بدرٌ ضَحَى للشمس يوماً كاملاً فبكتْ هناك جَليَّة ٌ لجِليِّ من يَخْلُ من جزع لضَيْعة حُرْمة ٍ من مثله فالمجدُ غيرُ خَليَّ ياشامتاً أبدى الشماتة لاتَزلْ تَصْلَى بمرمَضَة أشدَّ صُلِّي ستراك عيناهُ بمثل مَقامهِ وببعضِ ذاك يكون غير مَليِّ وقعتْ قوارعُ دهرِه بصَفاتِه فتعلّلتْ عن مَصْدَقٍ سَهْلِيِّ عن ذي الشهامة والصرامة ِ والذي ماعيبَ قطُّ بمذهب هَزْلَي عن ذي المرارة والحلاوة والذي لم يؤت من خُلق له مَقلي وأبي الوزير بن الوزير أبَى له إلا الحفاظ بمجدِهِ الأصلي بل كاد من فَرْط الحميَّة أن يُرَى فيما تقلَّد رأي معْتَزلي وإذا أبو عيسى حَمَى مُتَحرِّماً أضحى يَحُلُّ بمَعْقِل وعَلِّي أبقى الإله لنا العَلاءَ مُمتَّعاً بعلائِهِ القَوْلي والفِعلي فاللَّه يعلمُ والبريَّة ُ بعدَهُ وكَفى بعلْم الواحد الأزلِّي ماضَرُّ دُنيا كان فيها مِثْله ألا يُحلَّى غَيرُهُ بحُلِّي ذو منظرٍ صافي الجمالِ ومَخبرٍ وافي الكمالِ ومَنْطِق فَصلي جمع الشَّبيبة والسَّدادَ فلم يَبعْ فوزَ الحكيم بلذة ِ الغزَلِّي..
  • حاصرني المعنى باللامعنى.. أجلسني في تاءِ الموتِ قليلاً.. أجلسني في نون الحزن وقال النون عيون اطفأ نوري مرتبكاً، قال بأنّ العين سقطتْ في نكدِ الدنيا.. فهلمّ الساعة نخرجُ، نخفي موتاً من نور فخرجنا في الظلمة، أعطاني المعنى سيفاً.. قال: اقطعْ رأسك! ففعلت! وضع المعنى الرأسَ على الرمح ومضى يحملهُ في الطرقات وسط صهيل الناس!..
  • يا كثر ما رافقت خلان وأحباب ويا كثر ما في شدتي هملوني على كثر ما أعدهم ستر وحجاب على كثر ما احتجتهم واتركوني من صارت الخوة ثمن حفنة تراب نفس الوجيه اللي نصوني… نسوني من غير ذكر فروق، وعروق، وأنساب كانوا ثلاثة والثلاثة جفوني علمتهم وشلون الأهداف تنصاب ولما سواعدهم قوت صوبوني عشاني أصغرهم عمر صاروا أحزاب عشاني أصدقهم قصيد اظلموني اللي نجاح اسمي زرع فيهم أنياب حتى النصيحة ما بغوا ينصحوني دام العطايا عندهم دين وأتعاب والله لو أطلب ذنبهم ما عطوني طالب نصيحة، كني طالب أرقاب وهي نصيحة كيف لو زوجوني كنت أكتب لنفسي مشاريه وعتاب ولا ادري إن اللي قروني… قروني تضاربت من دوني عقول وألباب واجد بغوا غيري… وواجد بغوني أقفل هدب… تسهر على شعري أهداب كني حبست إرقادهم في جفوني لو شفتهم واحد يشوفوني اسراب من وين ما لدوا نظرهم لقوني أثري وجودي بينهم محرق أعصاب ومزعل بعضهم من بعض لو طروني يا كبري بعيني وأنا توني شاب وأهم كتاب الشعر حاربوني حتى ولو يهوي على نجمي شهاب يكفيني إن اسمي كبير بعيوني كد قال أبوي: إن هبتهم قول: ما هاب لو يقدرونك قول: ما تقدروني ما دام قبري محتضن راس مرقاب على كثر ما تقدرون ادفنوني لو ماني بذيب إنهشت عظمي ذياب لو ما عرفت اثبت وجودي لغوني لو ما سكنت وجيههم مت بغياب لو ما قدرت أمحي ورقهم محوني أصبحت الأصعب لأنهم كانوا اصعاب جننتهم مثل ما جننوني ما جيت أبدبل كبدهم شعر وخطاب..

قد يهمك أيضًا :

قصيدة عن العلم الفلسطيني

قصيدة عن خذلان الحبيب

أضف تعليق

Don`t copy text!