قصيدة حافظ ابراهيم عن الاخلاق

تعتبر الأخلاق من علامات جمال الروح الشخصية، فإذا تحلى الإنسان بأخلاق طيبة وراقية كان محبوب من الجميع، وأصبحت أخلاقه زينه له، ويطيب ذكر سيرته في المجالس، بسبب سمو ومكارم أخلاق، وكتب عدد من الشعراء العديد من القصائد التي تغزلن فيها بالأخلاق، ومن بينها  قصيدة حافظ ابراهيم عن الاخلاق.

وخلال السطور التالية من هذا التقرير يقدم موقع الجواب 24 قصيدة حافظ ابراهيم عن الاخلاق، إلى جانب عرض عدد من الحكم والأقوال في الأخلاق، وذلك على النحو التالي.

قصيدة حافظ ابراهيم عن الاخلاق

من أجمل القصائد التي كتبها الشاعر حافظ إبراهيم الملقب بشاعر النيل، هي قصيدة “العلم والأخلاق”، التي تقول كلماتها:

إِنّي لَتُطرِبُنـي الخِـلالُ كَريمَـةً.. طَرَبَ الغَريـبِ بِأَوبَـةٍ وَتَـلاقٍ

وَتَهُزُّني ذِكرى المُـروءَةِ وَالنَـدى.. بَينَ الشَمائِـلِ هِـزَّةَ المُشتـاقِ

ما البابِلِيَّةُ فـي صَفـاءِ مِزاجِهـا .. وَالشَربُ بَينَ تَنافُـسٍ وَسِبـاقِ

وَالشَمسُ تَبدو في الكُئوسِ وَتَختَفي.. وَالبَدرُ يُشرِقُ مِن جَبينِ الساقـي

بِأَلَذَّ مِن خُلُـقٍ كَريـمٍ طاهِـر .. ٍقَـد مازَجَتـهُ سَلامَـةُ الأَذواقِ

فَإِذا رُزِقـتَ خَليقَـةً مَحمـودَةً .. فَقَدِ اِصطَفـاكَ مُقَسِّـمُ الأَرزاقِ

فَالناسُ هَـذا حَظُّـهُ مـالٌ وَذا.. عِلـمٌ وَذاكَ مَكـارِمُ الأَخـلاقِ

وَالمالُ إِن لَـم تَدَّخِـرهُ مُحَصَّنـاً .. بِالعِلمِ كـانَ نِهايَـةَ الإِمـلاقِ

وَالعِلمُ إِن لَـم تَكتَنِفـهُ شَمائِـلٌ .. تُعليهِ كـانَ مَطِيَّـةَ الإِخفـاقِ

لا تَحسَبَنَّ العِلمَ يَنفَـعُ وَحـدَهُ .. ما لَـم يُتَـوَّج رَبُّـهُ بِخَـلاقِ

كَم عالِمٍ مَـدَّ العُلـومَ حَبائِـلاً .. لِوَقيعَـةٍ وَقَطيـعَـةٍ وَفِــراقِ

وَفَقيهِ قَومٍ ظَـلَّ يَرصُـدُ فِقهَـهُ .. لِمَكيـدَةٍ أَو مُستَحَـلِّ طَـلاقِ

يَمشي وَقَد نُصِبَت عَلَيهِ عِمامَـةٌ.. َكالبُرجِ لَكِن فَـوقَ تَـلِّ نِفـاقِ

يَدعونَهُ عِندَ الشِقـاقِ وَمـا دَرَوا.. أَنَّ الَّذي يَدعونَ خِـدنُ شِقـاقِ

وَطَبيبِ قَومٍ قَـد أَحَـلَّ لِطِبِّـهِ .. مـا لا تُحِـلُّ شَريعَـةُ الخَـلّاقِ

قَتَلَ الأَجِنَّةَ في البُطـونِ وَتـارَةً .. جَمَعَ الدَوانِقَ مِـن دَمٍ مُهـراقِ

أَغلى وَأَثمَنُ مِن تَجـارِبِ عِلمِـهِ .. يَومَ الفَخـارِ تَجـارِبُ الحَـلّاقِ

وَمُهَندِسٍ لِلنيـلِ بـاتَ بِكَفِّـهِ .. مِفتـاحُ رِزقِ العامِـلِ المِطـراقِ

تَندى وَتَيبَـسُ لِلخَلائِـقِ كَفُّـهُ.. بِالماءِ طَـوعَ الأَصفَـرِ البَـرّاقِ

قصيدة حافظ ابراهيم عن الاخلاق

لا شَيءَ يَلوي مِن هَـواهُ فَحَـدُّهُ .. في السَلبِ حَدُّ الخائِـنِ السَـرّاقِ

وَأَديبِ قَـومٍ تَستَحِـقُّ يَمينُـهُ .. قَطعَ الأَنامِلِ أَو لَظـى الإِحـراقِ

يَلهو وَيَلعَـبُ بِالعُقـولِ بَيانُـهُ .. فَكَأَنَّـهُ في السِحـرِ رُقيَـةُ راقٍ

فـي كَفِّـهِ قَلَـمٌ يَمُـجُّ لُعابُـهُ .. سُمّـاً وَيَنفِثُـهُ عَـلـى الأَوراقِ

يَرِدُ الحَقائِقَ وَهيَ بيـضٌ نُصَّـعٌ .. قُدسِيَّـةٌ عُلـوِيَّـةُ الإِشــراقِ

فَيَرُدُّها سـوداً عَلـى جَنَباتِهـا .. مِن ظُلمَةَ التَمويهِ أَلـفُ نِطـاقِ

عَرِيَت عَنِ الحَقِّ المُطَهَّـرِ نَفسُـهُ..فَحَياتُـهُ ثِقـلٌ عَلـى الأَعنـاقِ

لَو كانَ ذا خُلُقٍ لَأَسعَـدَ قَومَـهُ.. بِبَيانِـهِ وَيَـراعِـهِ السَـبّـاقِ

مَن لـي بِتَربِيَـةِ النِسـاءِ فَإِنَّهـا .. في الشَرقِ عِلَّةُ ذَلِـكَ الإِخفـاقِ

الأُمُّ مَـدرَسَـةٌ إِذا أَعدَدتَـهـا.. أَعدَدتَ شَعباً طَيِّـبَ الأَعـراقِ

الأُمُّ رَوضٌ إِن تَعَهَّـدَهُ الحَـيـا .. بِالـرِيِّ أَورَقَ أَيَّمـا إيــراقِ

الأُمُّ أُستـاذُ الأَساتِـذَةِ الأُلــى.. شَغَلَت مَآثِرُهُم مَـدى الآفـاقِ

أَنا لا أَقولُ دَعوا النِساءَ سَوافِـراً .. بَينَ الرِجالِ يَجُلنَ فـي الأَسـواقِ

يَدرُجنَ حَيثُ أَرَدنَ لا مِن وازِعٍ.. يَحـْذَرنَ رِقبَتَـهُ وَلا مِـن واقٍ

يَفعَلنَ أَفعـالَ الرِجـالِ لِواهِيـاً .. عَن واجِباتِ نَواعِسِ الأَحـداقِ

في دورِهِـنَّ شُؤونُهُـنَّ كَثيـرَةٌ.. كَشُؤونِ رَبِّ السَيفِ وَالمِـزراقِ

كَلّا وَلا أَدعوكُـمُ أَن تُسرِفـوا .. في الحَجبِ وَالتَضييقِ وَالإِرهـاقِ

لَيسَت نِساؤُكُمُ حُلىً وَجَواهِـراً.. خَوفَ الضَياعِ تُصانُ في الأَحقاقِ

فتوسطوا في الحالتيـن وأنصفـوا .. فالشـر في التضييق والإرهـاق

قد يهمك أيضًا: أحاديث عن العلم والأخلاق

أجمل ما قيل عن الأخلاق

هناك الكثير من العبارات والحكم التي تتغزل في الأخلاق وتبين قيمتها، نعرض عدد منها على النحو التالي:

قصيدة حافظ ابراهيم عن الاخلاق

  • في سعة الأخلاق كنوز الأرزاق.
  • الأدب لا يباع ولا يشترى بل هو طابع في قلب كل من تربى فليس الفقير من فقد الذهب وإنما الفقير من فقد الأخلاق والأدب.
  • إن الله جعل مكارم الأخلاق ومحاسنها وصلًا بيننا وبينه.
  • لا مروؤة لكذوب، ولا ورع لسيء الخلق.
  • الحضارة ليست أدوات نستعملها و نستهلكها ، و انما هي اخلاق سامية نوظفها.
  • المروءات أربع: العفاف، وإصلاح الحال، وحفظ الإخوان، وإعانة الجيران.
  • لا يمكن للإنسان أن يصبح عالماً قبل أن يكون إنساناً.

اقرأ أيضًا

أحاديث عن حسن الأخلاق

أضف تعليق