قصائد معروف الرصافي عن الام
‫الرئيسية‬ قصائد وأشعار قصائد معروف الرصافي عن الام

قصائد معروف الرصافي عن الام

جمعنا لكم مجموعة ضخمة ومتنوعة من قصائد معروف الرصافي عن الام ، وهي من الأشعار المتميزة للغاية، يهتم بجمعها الشباب والفتيات في كل مكان لتقديمها وإهدائها للأمهات في كافة الأوقات للتعبير عن الحب تجاهها والامتنان لما تقدمه لك.

قصائد معروف الرصافي عن الام

– يا شمساً تشرق في أفقي يا ورداً في العمر شذاه يا كلّ الدّنيا يا أملي أنت الإخلاص ومعناه فلأنت عطاء من ربّي فبماذا أحيا لولاه ماذا أهديك من الدّنيا قلبي أم عيني أمّاه روحي أنفاسي أم عمري والكلّ قليل أوّاه ماذا أتذكّر يا أمّي لا يوجد شيء أنساه فالماضي يحمل أزهاراً والحاضر تبسّم شفتاه ما زال حنانك في خلدي يعطيه سروراً يرعاه كم ليلٍ سهرتِ في مرضي تبكي وتنادي ربّاه طفلي وحبيبي يا ربّي املأ بالصحّة دنياه الأمّ تذوب لكي نحيا ونذوق من العمر هناه الأمّ بحار من خير والبحر تدوم عطاياه أمّاه أحبّك يا عمري يا بهجة قلبي ومناه ضمّيني واسقيني حبّاً ودعيني أحلم أمّاه

– أحن إليكِ إذا جنّ ليل وشاركني فيكِ صبح جميل أحن إليكِ صباحاً مساءً وفي كلّ حين إليكِ أميل أصبر عمري .. أمتع طرفي بنظرة وجهك فيه أطيل وأهفو للقياك في كلّ حين ومهما أقولهُ فيكِ قليل على راحتي كم سهرت ليال ولوعتِ قلبك عند الرحيل وفيض المشاعر منك تفيض كما فاض دوماً علينا سهيل جمعت الشمائل يا أمُّ أنت وحزت كمالاً علينا فضيل إذا ما إعترتني خطوب عضام عليها حنانكِ عندي السبيلُ وحزني إذا سادَ بي لحظةٌ عليهِ من الحبِّ منكِ أهيلُ إذا ما افتقدتُ أبي برهةً غدوتِ لعمريَ أنتِ المعيلُ بفضلكِ أمي تزولُ الصعابُ ودعواكِ أمي لقلبي سيلُ

– يقول أبو العلاء المعري: العيشُ ماضٍ فأكرِمْ والدَيكَ بهِ والأُمُّ أوْلى بإكرامٍ وإحسانِ وحَسبُها الحملُ والإرضاعُ تُدْمِنُهُ أمرانِ بالفَضْلِ نالا كلَّ إنسانِ واخشَ الملوكَ وياسرْها بطاعَتِها فالمَلْكُ للأرضِ مثلُ الماطرِ السّاني إن يظلِموا، فلهمْ نَفعٌ يُعاشُ به وكم حَمَوكَ برَجْلٍ أوْ بفُرْسانِ وهل خلتْ، قبلُ، من جورٍ ومَظلمةٍ أربابُ فارسَ، أو أربابُ غَسّانِ خيلٌ إذا سُوّمتْ سامتْ، وما حُبستْ إلاّ بلُجمٍ، تُعَنّيها، وأرسانِ

اقرا ايضا : قصائد محمود درويش عن الام

عبارات وحكم عن فضل الأم

– أمّي يا قمراً باهراً أنار الدرب من عثراتي.

– الأم إحساس ظريف، وهمس لطيف، وشعور نازف بدمع جارف.

– الأمومة هي الأساس في صرح السعادة الزوجيّة.

– الأم جمال وإبداع، وخيال وإمتاع وجوهرة مصونة، ولؤلؤة مكنونة.

– الأمّ شمعة مقدّسة تضيء ليل الحياة بتواضع ورقّة وفائدة.

– الأم كنز مفقود لأصحاب العقوق، وكنز موجود لأهل البر.

– إنّ صلوات الأمّ الصّامتة الرّقيقة، لا يمكن أن تضلّ طريقها إلى ينبوع الخير.

– الأم تبقى كما هي، في حياتها وبعد موتها، وفي صغرها وكبرها، فهي عطر يفوح شذاه، وعبير يسمو في علاه، وزهر يشمّ رائحته الأبناء، وأريج يتلألأ في وجوه الآباء، ودفء وحنان وجمال وأمان، ومحبّة ومودّة، رحمة وألفة، أعجوبة ومدرسة، شخصيّة ذات قيم ومبادئ، وعلو وهمم.

– كلّ ما أنا، وكلّ ما أريد أن أكونه، مدين به لأمّي.

– أمي يا قولاً صادقاً حفرت كلماته على زفراتي.
العيشُ ماضٍ فأكرمْ والديكَ به، والأُمُّ أولى بإِكرامٍ وإِحسانِ.

– الأم هي المربيّة الحقيقية لتلك الأجيال الناشئة.

– حينما أنحني لأقبل يديكِ، وأسكب دموع ضعفي فوق صدرك، وأستجدي نظرات الرضا من عينيكِ حينها فقط أشعر باكتمال رجولتي.

– لقد كانت أمّي امرأةً مدهشة، كانت تضمّ كلّ ما في الأرض من طيبة، أجل كلّ ما في الأرض من طيبة.

– الأمّ مدرسة إذا أعددتها أعددت شعباً طيّب الأعراق.

– أمي يا نسمة طبعت صورتها على قاموس حياتي.

– إنّ مستقبل الطّفل رهين بأمّه.

– تضطر الأم لمعاقبة ولدها، ولكن سرعان ما تأخذه بين أحضانها.

– لو كان العالم في كفّة وأمّي في الكفّة الأخرى لاخترت أمّي.

– أمي يا أجمل اسم نطقت به في حياتي.

– الأم صفاء القلب، ونقاء السريرة، ووفاء وولاء، حنان وإحسان، تسلية وتأسية، وغياث المكروب ونجدة المنكوب، وعاطفة الرجال، ومدار الوجدان.

– إذا صغر العالم كله فالأم تبقى كبيرة.

– لو جرّدنا المرأة من كلّ فضيلة، لكفاها فخراً أنّها تمثّل شرف الأمومة.

– قبلة من أمّي جعلت منّي فناناً.

– إن أرق الألحان وأعذب الأنغام لا يعزفها إلا قلب الأم.

– حبّ الأمّ يهب كل شيء، ولا يطمع في أيّ شيء.

– الأمّ التي تفشل في تربية أبنائها، لن تجد أهميّةً في أيّ نجاح آخر لها.

– حبّ الأم لا يشيخ أبداً.

– إنّ أعظم ما تتفوّه به الشّفاه البشريّة هو لفظة الأم.

– يعرف الطفل أمه من ابتسامتها.

– الأمّ شمعة مقدّسة تضيء ليل الحياة بتواضع ورقّة وفائدة.

– كنزي الحقيقي هو أمّي.

– الأم هي من تحيا وتعيش من أجل بناء أسرة متماسكة مترابطة، هي من تظهر كنورٍ مضيء في الظلمات لترشدنا إلى طريق صحيح، وتسهر كالقمر إن أصابنا مكروه أو علّة في ليالي الألم، وتكون كالمقصّ الذي يقطع أشواك الجرح والأذى من ربيع العمر.

اقرا ايضا : قصائد احمد فؤاد نجم عن الاخوان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *