شعر نثري عن الوطن
‫الرئيسية‬ قصائد وأشعار شعر نثري عن الوطن

شعر نثري عن الوطن

هذه مجموعة متنوعة من شعر نثري عن الوطن ، يبحث عنه فئة عريضة من الأشخاص وذلك لاستخدامه كـ منشورات عادية في الأعياد والمناسبات الخاصة بالوطن، للتعبير عن حب الوطن في كل وقت.

شعر نثري عن الوطن

– فِلَسطِينُ من غُربةٍ مُوثَقَة
نُراعيكِ في الكُربةِ المُطبِقة
فَتَعلُو وتهبُطُ منّا الصُدورُ
ونَهفُو وأبصارُنا مُطرِقَة
ومن خلفِ هذا الخِضَمِّ البعيدِ
نُحيِّيكِ بالدَمعةِ المُحرِقة
جِهادُكِ أَورى زِنادَ النُفوسِ
فطارَت شَرارَتُها مُبرِقة
جِهادٌ ملأتِ بهِ الخافِقَينِ
فضاقَت بهِ القُوَّةُ المُرهِقة
وسَطَّرتِ آياته في الخُلودِ
بأرواحِ أبنائكِ المُزهَقة
فلسطينُ كم آرِقٍ بيننا
وبعضُ البَليَّةِ ما أَرَّفَه
إلى ساحةِ المجدِ فيكِ يَتوقُ
ولكنَّ حبلَ النَوى أوثَقَه
فيُمسي على ثَورةٍ في الحَشا
ويُصبِحُ والعَينُ مُغرَورِقة
وتبكِي المُروءةُ مجروحةً
وتاسى الأمانيُّ مُخلَولِقة
لدَمعِ اليتيمِ وأُمِّ اليتيمِ
وكَظمِ الصُدورِ على المِخنَقة
حَذارِ من الدَمعِ يا أوصياءُ
ففي لُجِّهِ عَطَشنُ المُحرَقة
ولو صادفَ الدَمعَ أسطولُكم
لَخِفنا من الدَمعِ أن يُغرِقَه
بَني ربَّةِ البحرِ جُرتم علينا
وكان لنا البَحرُ في مِنطَقة
أَحرَّرتُمونا لِتَستَعبِدوا
أيسترهِنُ العبدَ من أعتَقه
خَفَرتم عهودَ الوَلاءِ الجَميلِ
لوَعدٍ لِبِلفُورَ قد لَفَّقه
فلِله من حُبِّكم من رِياء
ومن وعدِ بِلفورَ من مَخرَقة
ذَبَحتم فِلَسطينَ يا وَيحَنا
أَبَحتم حماها لمُسترزِقة
أكانت مَواعيدُهم حِكمةً
وكانت مواعيدُنا زَندَقة
ألا فاجمعوا من ثَراها حطام
الملطخة المخلقة
وقولوا بها قد غلبنا الضعيف
ودُسنا حقِيقتَه المُقلِقَة
بَني ربَّة البحرِ لا تشمَخُوا
سَلوا الدَهرَ يُنبِئكُمُ عن ثِقَة
إذا نَظَرَ الكونُ شَزراً إِلينا
فأعيُنُنا تُحسِنُ الحَملَقة
وإِن يَرغَبِ العَسفُ في ذلِّنا
فَويلَ المُذِلِّ وما أحمَقَه
فِلَسطينُ أحيَيتِ أيامَنا
ومَجداً لنا كان ما أَبسَقَه
وسِرتِ الى مَذبَحِ التَضحِياتِ
لِتَشري الفِداءَ من المُوبِقة
وبالدَّمِ وهوَ نَجِيعُ الحياةِ
سَقَيتِ الثَرى جَرعةً مُدهَقَة
فيا لَدِمائِك مُهراقةً
فِداءً لأمجادنا المُهرَقَة
فِلَسطينُ سَيراً إلى المشنقة
فِلَسطينُ صَعداً على المُحرَقة
ومُوتِي فِلَسطين فالموتُ فَخرٌ
فِداءً لحُرِّيَّةٍ مُطلَقة..

– قال الشاعر أحمد سالم باعطب:
الناسُ حُسَّادُ المكانَ العالي
يرمونه بدسائسِ الأعمالِ
ولأنْتَ يا وطني العظيم منارةٌ
في راحتيْكَ حضارةُ الأجيالِ
لا ينْتمي لَكَ من يَخونُ ولاءَُ
إنَّ الولاءَ شهادةُ الأبطالِ
يا قِبْلةَ التاريخِ يا بلَدَ الهُدى
أقسمتُ أنَّك مضرَبُ الأمثال..

– قال أحمد شوقي:
وبلا وطني لقيتكَ بعد يأسٍ
كأني قد لقيتُ بك الشبابا
وكل مسافرٍ سيؤوبُ يوماً
إِذا رزقَ السلامة والإِيابا
وكلُّ عيشٍ سوف يطوى
وإِن طالَ الزمانُ به وطابا
كأن القلبَ بعدَهُمُ غريبٌ
إِذا عادَتْه ذكرى الأهلِ ذابا
ولا يبنيكَ عن خُلُقِ الليالي
كمن فقد الأحبةَ والصِّحابا..

– وطني اُحِبُكَ لابديل
أتريدُ من قولي دليل
سيظلُ حُبك في دمي
لا لن أحيد ولن أميل
سيظلُ ذِكرُكَ في فمي
ووصيتي في كل جيل
حُبُ الوطن ليسَ إدّعاء
حُبُ الوطن عملٌ ثقيل
ودليلُ حُبي يا بلادي
سيشهد به الزمنُ الطويل
فأنا أُجاهِدُ صابراً
لأحُققَ الهدفَ النبيل
عمري سأعملُ مُخلِصاً
يُعطي ولن اُصبح بخيل
وطني يا مأوى الطفولة
علمتني الخلقُ الأصيل
قسماً بمن فطر السماء
ألّا اُفرِِّطَ َ في الجميل
فأنا السلاحُ المُنفجِر
في وجهِ حاقد أو عميل
وأنا اللهيب ُ المشتعل
لِكُلِ ساقط أو دخيل
سأكونُ سيفاً قاطعاً
فأنا شجاعٌ لا ذليل..

قد يهمك أيضًا: شعر حب تويتر

عبارات وحكم عن الوطن

– كل أم، وكل أخت، وكل بنت في هذا الوطن هي أمنا وأختنا وبنتنا جميعاً.

– يستروح العليل بنسيم أرضه، كما تستروح الأرض المجدبة بوابل المطر.

– بالنسبة للإنسان الذي لم يعد لديه وطن، تصبح الكتابة مكاناً له ليعيش فيه.

– وطننا هو العالم بأسره، وقانوننا هو الحرية.لا ينقصنا إلا الثورة في قلوبنا.

– إن الموت السلبي للمقهورين والمظلومين مجرد أنتحار وهروب وخيبة وفشل.

– الوطن هو الحب الوحيد الخالي من الشوائب.. حب مزروع في قلوبنا ولم يصنع.

– قدم المرء يجب أن تكون مغروسة في وطنه، أما عيناه فيجب أن تستكشف العالم.

– وطني.. من لي بغيرك عشقاً فأعشقه ولمن أتغنى ومن لي بغيرك شوقًأ وأشتاق له.

– جميل أن يموت الانسان من اجل وطنه، ولكن الأجمل أن يحيا من أجل هذا الوطن.

– الوطن هو المكان الذي نحبه، فهو المكان الذي قد تغادره أقدامنا لكن قلوبنا تظل فيه.

– إذا كنّا مدافعين فاشلين عن القضية.. فالأجدر بنا أن نغيّر المدافعين.. لا أن نغير القضية.

– لا أرتدّ حتى أزرع في الأرض جنّتي.. أو أقتلع من السماء جنتها.. أو أموت أو نموت معاً.

– خير للمرء أن يموت في سبيل فكرته من أن يعمر طول الدهر خائنا لوطنه جبانا عن نصرته.

– لنزرعهم شهدائنا في رحم هذا التراب المثخن بالنزيف.. فدائماً يوجد في الأرض متسعاً لشهيد آخر.

– أكرم أخاك بأرض مولده.. وأمده من فعلك الحسن.. فالعز مطلوب وملتمس وأعزّه ما نيل في الوطن.

– لا يوجد شيء أجمل من وطني.. سأظل أدافع عنه حتى آخر قطرة من دمي.. سأرفع رايته بكلتا يدي.

– إنني أحس على وجهي بألم كل صفعة توجّه إلى مظلوم في هذه الدنيا، فأينما وجد الظلم فذاك هو وطني.

– عندما تسمع من يقول: سوف أضحي بوطني من أجل ديني.. فإعلم أنه لم يفهم معنى الدين ولا معنى الوطن.

– الثورة وحدها هي المؤهلة لاستقطاب الموت.. الثورة وحدها هي التي توجه الموت.. وتستخدمه لتشق سبلاً للحياة.

– نموت كي يحيا الوطن.. يحيا لمن.. نحن الوطن.. إن لم يكن بنا كريماً آمنا ولم يكن محترماً ولم يكن حراً.. فلا عشنا ولا عاش الوطن.

– قد نختلف مع النظام لكننا لا نختلف مع الوطن ونصيحة أخ لا تقف مع (ميليشيا) ضد وطنك، حتى لو كان الوطن مجرد مكان ننام على رصيفه ليلاً.

– إن كل قيمة كلماتي كانت في أنها تعويض صفيق وتافه لغياب السلاح.. وإنها تنحدر الآن أمام شروق الرجال الحقيقيين الذين يموتون كل يوم في سبيل شيء أحترمه.

– سأظل أناضل لإسترجاع الوطن لأنه حقي وماضيّ ومستقبلي الوحيد.. لأن لي فيه شجرة وغيمة وظل وشمس تتوقد وغيوم تمطر الخصب.. وجذور تستعصي على القلع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *