شعر للاذاعة المدرسية عن العلم
‫الرئيسية‬ قصائد وأشعار شعر للاذاعة المدرسية عن العلم

شعر للاذاعة المدرسية عن العلم

هذه مجموعة متنوعة من شعر للاذاعة المدرسية عن العلم ، يمكن للأشخاص استخدامها في موضوعات التعبير المختلفة التي تتناول الحديث عن العلم، أو استخدامها في التجهيز للإذاعة المدرسية للحديث عن أهمية العلم.

شعر للاذاعة المدرسية عن العلم

– يقول محمود سامي البارودي:
بقوةِ العلمِ تقوى شوكةُ الأممِ
فَالْحُكْمُ في الدَّهْرِ مَنْسُوبٌ إِلَى الْقَلَمِ
كمْ بينَ ما تلفظُ الأسيافُ منْ علقٍ
وَبَيْنَ مَا تَنْفُثُ الأَقْلامُ مِنْ حِكَمِ
لَوْ أَنْصَفَ النَّاسُ كَانَ الْفَضْلُ بَيْنَهُمُ
بِقَطْرَةٍ مِنْ مِدَادٍ، لاَ بِسَفْكِ دَم
فاعكفْ على العلمِ، تبلغْ شأوَ منزلةٍ
في الفضلِ محفوفةٍ بالعزَّ وَالكرمِ
فليسَ يجنى ثمارَ الفوزِ يانعةً
منْ جنةِ العلمِ إلاَّ صادقُ الهممِ
لَوْ لَمْ يَكُنْ فِي الْمَسَاعِي مَا يَبِينُ بِهِ
سَبْقُ الرِّجَالِ، تَسَاوَى النَّاسُ في الْقِيَمِ
وَلِلْفَتَى مُهْلَةٌ فِي الدَّهْرِ إِنْ ذَهَبَتْ
أَوْقَاتُهَا عَبَثاً، لَمْ يَخْلُ مِنْ نَدَمِ
لَوْلاَ مُدَاوَلَةُ الأَفْكَارِ مَا ظَهَرَتْ
خَزَائِنُ الأَرْضِ بَيْنَ السَّهْلِ وَالْعَلَمِ
كمْ أمةٍ درستْ أشباحها وَسرتْ
أرواحها بيننا في عالمِ الكلمِ
فَانْظُرْ إِلَى الْهَرَمَيْنِ الْمَاثِلَيْنِ تَجِدْ
غَرَائِباً لاَ تَرَاهَا النَّفْسُ فِي الْحُلُمِ
صرحانِ، ما دارتِ الأفلاكُ منذُ جرتْ
على نظيرهما في الشكلِ والعظمِ
تَضَمَّنَا حِكَماً بَادَتْ مَصَادِرُهَا
لَكِنَّهَا بَقِيَتْ نَقْشاً عَلَى رَضَمِ
قومٌ طوتهمْ يدُ الأيامِ فاتقرضوا
وَذكرهمُ لمْ يزلْ حياً على القدمِ
فكمْ بها صور كادتْ تخاطبنا
جهراً بغيرِ لسانٍ ناطقٍ وَفمِ
تَتْلُو لِـ«هِرْمِسَ» آيَاتٍ تَدُلُّ عَلَى
فَضْلٍ عَمِيمٍ، وَمَجْدٍ بَاذِخِ الْقَدَمِ
آياتُ فخرٍ، تجلى نورها فغدتْ
مَذْكُورَة ً بِلِسَانِ الْعُرْبِ وَالْعَجَمِ
وَلاحَ بينهما ” بلهيبُ ” متجهاً
للشرقِ، يلحظ مجرى النيلِ من أممِ
كَأَنَّهُ رَابِضٌ لِلْوَثْبِ، مُنْتَظِرٌ
فريسةً فهوَ يرعاها، وَلمْ ينمِ
رمزٌ يدلُّ على أنَّ العلومَ إذا
عَمَّتْ بِمِصْرَ نَزَتْ مِنْ وَهْدَةِ الْعَدَمِ
فَاسْتَيْقِظُوا يَا بَني الأَوْطَانِ، وانْتَصِبُوا
للعلمِ؛ فهوَ مدارُ العدلِ في الأممِ
وَلاَ تَظُنُّوا نَمَاءَ الْمَالِ، وَانْتَسِبُوا
فَالْعِلْمُ أَفْضَلُ مَا يَحْوِيهِ ذُو نَسَمِ
فَرُبَّ ذِي ثَرْوَةٍ بِالْجَهْلِ مُحْتَقَرٍ
وَربَّ ذي خلة ٍ بالعلمِ محترمِ
شيدوا المدارسَ فهي الغرسُ إنْ بسقتْ
أَفْنَانُهُ أَثْمَرَتْ غَضّاً مِنَ النِّعَمِ
مَغْنَى عُلُومٍ، تَرَى الأَبْنَاءَ عَاكِفَة
عَلَى الدُّرُوسِ بِهِ، كَالطَّيْرِ في الْحَرَمِ
مِنْ كُلِّ كَهْلِ الْحِجَا في سِنِّ عَاشِرَةٍ
يَكَادُ مَنْطِقُهُ يَنْهَلُّ بِالْحِكَمِ
كأنها فلكٌ لاحتْ بهِ شهبٌ
تُغْنِي بِرَوْنَقِهَا عَنْ أَنَجُمِ الظُّلَمِ
يَجْنُونَ مِنْ كُلِّ عِلْمٍ زَهْرَةً عَبِقَتْ
بنفحةٍ تبعثُ الأرواحَ في الرمم
فَكَمْ تَرَى بَيْنَهُمْ مِنْ شَاعِرٍ لَسِنٍ
أَوْ كَاتِبٍ فَطِنٍ، أَوْ حَاسِبٍ فَهِمِ..

قد يهمك أيضًا: قصائد عن الاخلاق

عبارات وحكم عن العلم

– إذا منع العلم عن العامة؛ فلا خير فيه للخاصّة.

– تَغذيةُ الفِكر، هي شمس ثانية بالنسبة للمتعلمين.

– اغد عالماً أو متعلماً، ولا تغد إمّعة بين ذلك.

– يرزق الله العلم السعداء، ويحرمه الأشقياء.

– العلم ليس سوى إعادة ترتيب لتفكيرك اليومي.

– لا يزال العبد بخير ما علم الذي يفسد عليه عمله.

– لكل شيء آفة، وآفة العلم نسيانه.

– لا تطلب العلم رياءً، ولا تتركه حياءً.

– من يخش السؤال، يخجل من التعلم.

– العلم ملجأ العالم، والغابة ملجأ النمر.

– خير العلم، ما حوضر به.

– لا ينال العلم براحة الجســم.

– ما نتعلمه في المهد، يبقى حتى اللّحد.

– من عمل بما علم، أورثه الله علم ما لم يعلم.

– لو كان العلم دون التّقى شرفاً؛ لكان أشرف خلق الله إبليس.

– العلم أكبر من أن يحاط به؛ فخذوا من كل شيء أحسنه.

– العلم وحده لا يكفي ما لم يتوّج صاحبه بمكارم الأخلاق.
لا حسب كالتواضع، ولا شرف كالعلم.

– قليل العلم فاسد العقل.

– العلم لا يعدله شيء؛ إذا كان خالصاً.

– لا دين ولا علم دون الجمال.

– مهما كان العلم مؤلماً؛ فلن يكون أشدّ إيلامًا من الجهل.

– إنّ العالِم يطلب العلم من المهد حتّى الّلحد، ويموت جاهلاً.

– ينبغي للرجل أن يُكره ولده على العلم؛ فإنّه مسؤول عنه.

– ما نعلم شيئاً أفضل من طلب العلم بنيتــه.

– إن الرجل لايولد عالماً، إنّما العلم بالتعلم.

– العلم هو معرفة العواقب، واعتماد حقيقة بدل أخرى.

– حينما يرسل العلم أوامره، تجب السمع والطاعة.

– وكم يرفع العلم أشخاصاً إلى رتب، ويخفض الجهل أشرافاً بلا أدب.

– العلم قوّة أعظم من أيّ قوّة إنسانية.

– العلم، هو أفضل ما تمّ ابتكاره لفهم العالم، لذا يجب علينا أن نحبه.

– العلم يعمل على الحافّة بين المعرفة والجهل.

– العلم الذي لا يأخذك لأبعد من ذاتك، هو علم أسوأ من الجهل.

– العلم في الغربة وطن، والجهل في الوطن غربة.

– العلم، هو العلاج الوحيد الذي يمكن أن يقضي على الخرافات.

– العلم، هو طريقة للتفكير أكثر فيما هو مجموعة من المعارف.

– العلم هو ما تعرف، والفلسفة هي ما لا تعرف.

– العلم شيءٌ رائعٌ إذا لم تكن تعتاش منه.

– احذر من العلم الزائف؛ فهو أخطر من الجهل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *