شعر قصير عن اليوم الوطني
‫الرئيسية‬ قصائد وأشعار شعر قصير عن اليوم الوطني

شعر قصير عن اليوم الوطني

نضع بين أيديكم مجموعة نصوص شعرية عن شعر قصير عن اليوم الوطني ، يبحث عنه الكثير من الأفراد وكذلك الطلاب، لاستخدامه كـ منشورات يمكن نشرها عبر مواقع التواصل الاجتماعي للاحتفال باليوم الوطني.

شعر قصير عن اليوم الوطني

– عيونك شوكة في القلب
توجعني و أعبدها
وأحميها من الريح
وأغمدها وراء الليل والأوجاع أغمدها
فيشعل جرحها ضوء المصابيح
ويجعل حاضري غدها
أعزّ عليّ من روحي
وأنسى بعد حين في لقاء العين بالعين
بأنّا مرة كنّا وراء الباب اثنين
كلامك كان أغنية
وكنت أحاول الإنشاد
ولكن الشقاء أحاط بالشفقة الربيعيّة
كلامك كالسنونو طار من بيتي
فهاجر باب منزلنا وعتبتنا الخريفيّة
وراءك حيث شاء الشوق
و انكسرت مرايانا
فصار الحزن ألفين
رأيتك أمس في الميناء
مسافرة بلا أهل بلا زاد
ركضت إليك كالأيتام
أسأل حكمة الأجداد
لماذا تسحب البيّارة الخضراء
إلى سجن إلى منفى إلى ميناء
وتبقى رغم رحلتها
ورغم روائح الأملاح والأشواق
تبقى دائما خضراء
وأكتب في مفكرتي
أحبّ البرتقال وأكره الميناء
و أردف في مفكرتي
على الميناء
وقفت وكانت الدنيا عيون الشتاء
و قشرة البرتقال لنا وخلفي كانت الصحراء
رأيتك في جبال الشوك
راعية بلا أغنام
مطاردة و في الأطلال
وكنت حديقتي وأنا غريب الدّار
أدقّ الباب يا قلبي
على قلبي
يقوم الباب والشبّاك والإسمنت و الأحجار
رأيتك في خوابي الماء والقمح
محطّمة رأيتك في مقاهي الليل خادمة
رأيتك في شعاع الدمع و الجرح
وأنت الرئة الأخرى بصدري
أنت أنت الصوت في شفتي
وأنت الماء أنت النار
رأيتك عند باب الكهف عند الدار
معلّقة على حبل الغسيل ثياب أيتامك
رأيتك في المواقد في الشوارع
في الزرائب في دم الشمس
رأيتك في أغاني اليتم و البؤس
رأيتك ملء ملح البحر و الرمل
و كنت جميلة كالأرض كالأطفال كالفلّ
و أقسم
من رموش العين سوف أخيط منديلا
و أنقش فوقه لعينيك
و إسما حين أسقيه فؤادا ذاب ترتيلا
يمدّ عرائش الأيك
سأكتب جملة أغلى من الشهداء والقبل
فلسطينية كانت ولم تزل
فتحت الباب والشباك في ليل الأعاصير
على قمر تصلّب في ليالينا
وقلت لليلتي دوري
وراء الليل والسور
فلي وعد مع الكلمات والنور
وأنت حديقتي العذراء
ما دامت أغانينا
سيوفا حين نشرعها
وأنت وفية كالقمح
ما دامت أغانينا
سمادا حين نزرعها
وأنت كنخلة في البال
ما انكسرت لعاصفة و حطّاب
وما جزّت ضفائرها
وحوش البيد و الغاب
و لكني أنا المنفيّ خلف السور و الباب
خذني تحت عينيك
خذيني أينما كنت
خذيني كيفما كنت
أردّ إلي لون الوجه والبدن
وضوء القلب والعين
وملح الخبز واللحن
و طعم الأرض و الوطن
خذيني تحت عينيك
خذيني لوحة زيتّية في كوخ حسرات
خذيني آية من سفر مأساتي
خذيني لعبة حجرا من البيت
ليذكر جيلنا الآتي
مساربه إلى البيت
فلسطينية العينين و الوشم
فلسطينية الاسم..

عبارات وحكم عن الوطن

– إن قضية الموت ليست على الإطلاق قضية الميت..إنها قضية الباقين.

– إن الموت السلبي للمقهورين والمظلومين مجرد انتحار وهروب وخيبة وفشل.

– الثورة وحدها هي المؤهلة لاستقطاب الموت..الثورة وحدها هي التي توجه الموت..وتستخدمه لتشق سبلاً للحياة.

– لنزرعهم شهدائنا في رحم هذا التراب المثخن
بالنزيف..فدائماً يوجد في الأرض متسعاً لشهيد آخر.

– إن كل قيمة كلماتي كانت في أنها تعويض صفيق وتافه لغياب السلاح..وإنها تنحدر الآن أمام شروق الرجال الحقيقيين الذين يموتون كل يوم في سبيل شيء أحترمه.

– لك شيء في هذا العالم.. فقم!

– أنا أحكي عن الحرية التي لا مقابل لها..الحرية التي هي نفسها المقابل.

– لا أرتدّ حتى أزرع في الأرض جنّتي..أو أقتلع من السماء جنتها..أو أموت أو نموت معاً.

– إن الإنسان هو في نهاية الأمر قضية.

– إذا كنّا مدافعين فاشلين عن القضية.. فالأجدر بنا أن نغيّر المدافعين..لا أن نغير القضية.

– الغزلان تحب أن تموت عند أهلها.. لكن الصقور لا يهمّها أين تموت.

– ليس المهم أن يموت أحدنا..المهم أن تستمروا.

– إن ضرب السجين هو تعبير مغرور عن الخوف.

– لست آسفاً إلا لأنني لا أملك إلا حياة واحدة أضحى بها فى سبيل الوطن. (شيشرون)

– وطني لو شُغِلْتُ بالخلد عنه…نازعتني إليه في الخلد نفسي (أحمد شوقي)

– جميل أن يموت الإنسان من أجل وطنه، ولكن الأجمل أن يحيى من أجل هذا الوطن. (كارليل)

– يستروح العليل بنسيم أرضه، كما تستروح الأرض المجدبة بوابل المطر. (جالينوس)

– قدم المرء يجب أن تكون مغروسة في وطنه، أما عيناه فيجب أن تستكشف العالم. (جورج سانتايانا)

– إن تطلب الأمر أن أبيض بيضة من أجل وطني فسوف أفعل ذلك. (بوب هوب)

– أينما رزق الإنسان فذلك موطنه. – أريستوفان

– كم الوطن عزيز في قلوب الشرفاء.

– حب الوطن أقوى من كل حجج العالم.

– ليكن الوطن عزيزاً على كل القلوب الحسنة.

– اذا لم يكن للعلم وطن فإنّ للعالم وطناً.

– نحن لم نولد من أجل أنفسنا بل من أجل وطننا.

قد يهمك أيضًا: قصائد عن الاخلاق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *