شعر عن فراق الاخوة
‫الرئيسية‬ قصائد وأشعار شعر عن فراق الاخوة

شعر عن فراق الاخوة

يهتم الكثير من الأشخاص بجمع أكبر قدر من النصوص الشعرية لـ شعر عن فراق الاخوة ، للتعبير عن افتقادهم لأخوتهم سواءً بسبب السفر والبعد عن البيت، أو بسبب الوفاة، فهناك الكثير يفقدون أخوتهم بشكل مفاجئ بسبب قطار الموت.

شعر عن فراق الاخوة

– تقول الخنساء: يُؤَرِّقُني التَذَكُّرُ حينَ أُمسي فَأُصبِحُ قَد بُليتُ بِفَرطِ نُكسِ عَلى صَخرٍ وَأَيُّ فَتىً كَصَخرٍ لِيَومِ كَريهَةٍ وَطِعانِ حِلسِ وَلِلخَصمِ الأَلَدُّ إِذا تَعَدّى لِيَأخُذَ حَقَّ مَظلومٍ بِقِنسِ فَلَم أَرَ مِثلَهُ رُزءً لِجِنٍّ وَلَم أَرَ مِثلَهُ رُزءً لِإِنسِ أَشَدَّ عَلى صُروفِ الدَهرِ أَيداً وَأَفصَلَ في الخُطوبِ بِغَيرِ لَبسِ وَضَيفٍ طارِقٍ أَو مُستَجيرٍ يُرَوَّعُ قَلبُهُ مِن كُلِّ جَرسِ فَأَكرَمَهُ وَآمَنَهُ فَأَمسى خَلِيّاً بالُهُ مِن كُلِّ بُؤسِ يُذَكِّرُني طُلوعُ الشَمسِ صَخراً وَأَذكُرُهُ لِكُلِّ غُروبِ شَمسِ وَلَولا كَثرَةُ الباكينَ حَولي عَلى إِخوانِهِم لَقَتَلتُ نَفسي وَلَكِن لا أَزالُ أَرى عَجولاً وَباكِيَةً تَنوحُ لِيَومِ نَحسِ أَراها والِهاً تَبكي أَخاها عَشِيَّةَ رُزئِهِ أَو غِبَّ أَمسِ وَما يَبكونَ مِثلَ أَخي وَلَكِن أُعَزّي النَفسَ عَنهُ بِالتَأَسّي فَلا وَاللَهِ لا أَنساكَ حَتّى أُفارِقَ مُهجَتي وَيُشَقُّ رَمسي فَقَد وَدَّعتُ يَومَ فِراقِ صَخرٍ أَبي حَسّانَ لَذّاتي وَأُنسي فَيا لَهفي عَلَيهِ وَلَهفَ أُمّي أَيُصبِحُ في الضَريحِ وَفيهِ يُمسي

– يقول ضمرة النهشلي: يا جندب اخبرني ولست بمُخبري وأخوك ناصحُك الذي لا يكذبُ هل في القضية أن إذا استغنيتُم وأمنتُمُ فأنا البعيدُ الأجنبُ وإذا الشدائدُ بالشدائد مرةً أشجتكُمُ فأنا المُحبُّ الأقربُ وإذا تكونُ كريهةٌ أُدعى لها وإذا يُحاس الحيسُ يدعى جندبُ ولجندب سهل البلاد وعذبُها ولي المِلاح وخبتهن المجدبُ عجب لتلك قضيةٌ وإقامتي فيكم على تلك القضية أعجبُ هذا وجدّكم الصغارُ بعينه لا أمّ لي إِن كان ذاك ولا أبُ

– يقول إيليا أبو ماضي: أبعدك يعرف الصّبر الحزين وقد طاحت بهجته المنون ؟ رمتك يد الزمان بشرّ سهم فلمّا أن قضيت بكى الخؤون رماك و أنت حبّه كلّ قلب شريف ، فالقلوب له رنين و لم يك للزمان عليك ثار و لم يك في خلالك ما يشين و لكن كنت ذا خلق رضيّ على خلق لغيرك لا يكون و كنت تحيط علما بالخفايا و تمنع أن تحيط بك الظنون كأنّك قد قتلت الدّهر بحثا فعندك سرّه الخافي مبين حكيت البدر في عمر و لكن ذكاؤك لا تكوّنه قرون عجيب أن تعيش بنا الأماني و أنّا للأماني نستكين و ما أرواحنا إلاّ أسارى و ما أجسادنا إلاّ سجون و ما الكون مثل الكون فان كما تفنى الدّيار كذا القطين لقد علقتك أسباب المنايا وفيّا لا يخان و لا يخون أيدري النعش أيّ فتى يواري و هذا القبر أيّ فتى يصون ؟ فتى جمعت ضروب الحسن فيه و كانت فيه للحسنى فنون فبعض صفاته ليث و بدر و بعض خلاله شمم و لين أمارات الشّباب عليه تبدو و في أثوابه كهل رزين ألا لا يشمت الأعداء منّا فكلّ فتى بمصرعه رهين أيا نور العيون بعدت عنّا و لمّا تمتليء منك العيون و عاجلك الحمام فلم تودّع و بنت و لم يودّعك القرين و ما عفت الوداع قلى و لكن أردت و لم يرد دهر ضنين فيا لهفي لأمّك حين يدوّي نعيّك بعد ما طال السّكون و لهف شقيقك النّائي بعيدا إذا ما جاءه الخبر اليقين ستبكيك الكواكب في الدّياجي كما تبكيك في الرّوض الغصون و يبكي أخوة قد غبت عنهم و أمّ ثاكل و أب حزين فما تندى لنا أبدا ضلوع عليك ، و ما تجفّ لنا شؤون قد ازدانت بك الفتيان طفلا كما يزدان بالتّاج الجبين ذهبت بزينه الدّنيا جميعا فما في الدهر بعدك ما يزين و كنت لنا الرجاء فلا رجاء و كنت لنا المعين فلا معين أبعدك ، يا أخي ، أبغي عزاء إذا شلّت يساري و اليمين ؟ يهون الرزء إلاّ عند مثلي بمثلك فهو رزء لا يهون عليك تقطّع الحسرات نفسي و فيك أطاعني الدّمع الحرون فملء جوانحي حزن مذيب و ملء محاجري دمع سخين و ما أبقى المصاب على فؤادي فأزعم أنّه دام طغين يذود الدمع عين عيني كراها و تأبى أن تفارقه الجفون لقد طال السّهاد و طال ليلي فلا أدري الرّقاد متى يكون كأنّ الصبح قد لبس الدّياجي عليك أسى لذلك ما يبين

عبارات وحكم عن الأخوة

– بحثت عن ذاتي، ولكنني لم أجدها، بحثت عن وجداني ولكنه خانني، فبحثت عن أخي فوجدت فيه كلّ ما أبحث عنه.

– أفضل طريقة للحصول على صديق مقرب تجده كلّما احتجت إليه، هو البحث عن أخ صغير، وستجده دائماً بجانبك. “وينستون بندلتون”

– يكون الأخوة والأخوات مع بعضهم البعض يتشاركون كل شيء منذ بداية الحياة وإلى الأبد وهذا الشيء لا مفر منه. “سوزان كرافت ميريل”

– لا تقارن بين أحدٍ وأخيك مطلقاً. “هيزيود”

– إذا أردت أن تعرف كيف ستعاملك ابنتك بعد الزواج، ما عليك سوى أن تسمعها عندما تتحدث إلى أخيها الصغير. “سام ليفنسون”

– إنّه لأمر لطيف أن تنشأ مع شخص يشبهك، شخص ما تتكئ عليه، شخص يمكنك أن تعتمد عليه، شخص تخبره ما لديك من أمور.

– قد يحافظ الأشقاء على هوية بعضهم البعض، فهم الوحيدون الذين يقدمون الحلول والنصائح لبعضهم بغير قيود بطيب نفس. “مريان ساندمير”

– ساعد أخيك في نيل مطالبه، وستصل أنت كذلك إلى ما تتمناه. “هيندو بروفيرب”

– علاقة الأخوة بطبيعتها كعلاقة الصداقة. “جين بابتيست ليغوف”

– يجب عليك أن تساعد الأخ الأصغر لينال ما يريد. “جان أوستن، مانسفيلد بارك”

– ليس الأخ مـن ودَّ بلسانـه ولكن الأخ من ودّ وهو غائب، ومن ماله مالي إذا كنـت معدماً ومالي لـه إن أعوزتـه النوائـب.

– إن أخاك من يسعى معك ومَن يَضر نفسه لينفعك، ومَن إذا ريب الزمان صدعك شتت فيك شمله ليجمعك.

– مهما كان العمر، يبقى الأخ الكبير هو الأب الثاني لأخته.
عندما تتوافق آراء الأخوة، تكون علاقتهم أقوى من أي شيء في هذا العالم. “أنتسثينس”

– لا أعتقد أنّ حادثة الولادة تجعل من الأناس أخوة وأخوات، وإنّما تجعلهم أشقاء، وتمنحهم تبادل الأنساب، الأخوة والأخوات هي حالة تحدث بين الناس في نطاق العمل. “مايا أنجيلو”

– أخي إذا ضاق فيني الوقت، وخان فيني البشَر، أنت العضيد اللي أشد فيه الظهر.

– بعد أن تكبر الفتاة، يحمونها أخوتها الصغار كما لو كانوا أكبر سناً. “تيري جويليمتس”

– أخي يا عزوتي .. يا ضحكتي وبكاي.

– الأناس الذين ليس لديهم أخوة أو أخوات، ينظرون بشيء من الحسد لأولئك الذين لديهم أخوة أو أصدقاء مقربين كالأخوة. “جيمس بوسويل”

– أخبروا أخي بأنه أبي الثاني وسندي في هذه الدنيا، وعون لي بعد الله وأني أحبه جداً.

– يتطلب الأمر رجلين للحصول على أخ واحد. “إسرائيل زانغويل”

– تقوم علاقة الأخوة بين شخصين على الصدق، حتى وإن كانت الحقيقة تجرح. “ساره ديسين”

– الأخوة الجيدين هم الروابط التي تقوم على أساسها الحياة، وهم الشيء الذي يربط بين الأمور التي حصلت في الماضي والطريق إلى المستقبل، وأساس التعقل في عالم مليء بالجنون. “لويس وايس”

– أخي يا عزوتي، يا ضحكتي وبكاي، يا من على فزعتي يمينه في يمناي، مَن لي سواك اللي على أكتافه أرتكي، أنت العضيد اللي أشد فيك الظهر يا أخي.

– جميعنا كبرنا بالنسبة للعالم الخارجي، ولكن ليس بالنسبة لأخواننا وأخواتنا، ونعرف بعضنا البعض لأننا دائماً سوياً، نعرف نوايا بعضنا البعض، نتشارك الأمور العائلية الظريفة، نتذكر النزاعات والأسرار العائلية، الأفراح والأحزان، نعيش خارج إطار الزمن. “كرا أورتيغا”

– الأخ الصالح خير من نفسك، لأن النفس أمارة بالسوء، والأخ الصالح لا يأمر إلا بالخير.

– في بعض الأحيان يكون الشقيق أفضل من أن يكون بطل خارق. “مارك براون”

– كونك طيب القلب من الداخل هذا يعني بأن لا تضرب أخاك ولا تأكل حقه مهما كان، وهذا ما علمتني إيّاه جدتي.

– إخوان الصفاء خير مكاسب الدنيا: هم زينة في الرخاء، وعدة في البلاء، ومعونة على الأعداء.

– الصديق هو الأخ الذي كان يهتم بصديقه كلما تطلب الأمر ذلك.

– أبرز ما يتعلق بأمور الطفولة هو جعل أخي يضحك بالقدر الكبير الذي يجعله يخرج الطعام من أنفه. “كاريسون كيلور”

– ربّ أخٍ أصفى لك الدهر وده .. ولا أمة أدلت إليك ولا الأب.

– الأصدقاء الحقيقيون لا يسيئون فهم بعضهم البعض أبداً، متسامحون، فهم بجانب بعضهم مهما كان الوضع، ليس من المهم أن يكون هناك حب متبادل بين الطرفين وانما هناك دائما روابط من الأخوة تسمى الصداقة الصدوقة. “جوناثان أنتوني”

قد يهمك أيضًا: خلفيات اسم روان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *