شعر عن سفر الام

شعر عن سفر الام

نضع بين أيديكم مجموعة متنوعة لنصوص شعرية عن شعر عن سفر الام ، يستخدمها العديد من الأفراد للتعبير عن افتقادهم لوجود الأم في البيت، وشعورهم بالحزن الشديد لبعدها عنهم.

شعر عن سفر الام

– أغرى امرؤٌ يوماً غلاماً جاهلاً
بنقوده حتّى ينال به الوطر
قال ائتني بفؤاد أمك يا فتى
ولك الدّراهم والجواهر والدّرر
فمضى وأغمد خنجراً في صدرها
والقلب أخرجه وعاد على الأثر
لكنّه من فرط سرعته هوى
فتدحرج القلب المضرج إذ عثر
ناداه قلب الأم وهو معفّر
ولدي حبيبي هل أصابك من ضرر..

– زر والديك وقف على قبريهما
فكأنني بك قد نقلت إليهما
لو كنت حيث هما وكانا بالبقا
زاراك حبواً لا على قدميهما
ما كان ذنبهما إليك فطالما
منحاك نفس الودّ من نفسيهما
كانا إذا ما أبصرا بك علة
جزعا لما تشكو وشق عليهما
كانا إذا سمعا أنينك أسبلا
دمعيهما أسفاً على خديهما
وتمنيا لو صادفا بك راحة
بجميع ما تحويه ملك يديهما
ولتلحقنهما غداً أو بعده
حتماً كما لحقا هما أبويهما
ولتندمنّ على فعالك مثل ما
ندما هما قدماً على فعليهما
بشراك لو قدّمت فعلاً صالحاً
وقضيت بعض الحق من حقيهما
وقرأت من آي الكتاب بقدر ما
تسطيعه وبعثت ذاك إليهما
وَبَذَلتُ مِن صَدَقاتِ مالِكَ مِثلَ ما
بَذَلا هُما أَيضاً عَلى أَبَويِهِما
فَاِحفَظ حَفَظتَ وَصِيَتي وَاعمَل بِها
فَعَسى تَنالَ الفَوزِ مِن بِرَيهِما..

– وَشَتَّانَ مَنْ يَبْكِي عَلَى غَيْرِ عِرْفَة
جزافاً، وَمنْ يبكي لعهدٍ تجرما
لَعَمْرِي لَقَدْ غَالَ الرَّدَى مَنْ أُحِبُّهُ
وَكانَ بودي أنْ أموتَ وَيسلما
وَأيُّ حياة ٍ بعدَ أمًّ فقدتها
كَمَا يفْقِدُ الْمَرْءُ الزُّلاَلَ عَلَى الظَّمَا
تَوَلَّتْ، فَوَلَّى الصَّبْرُ عَنِّي، وَعَادَنِي
غرامٌ عليها، شفَّ جسمي، وأسقما
وَلَمْ يَبْقَ إِلاَّ ذُكْرَة ٌ تَبْعَثُ الأَسى
وَطَيْفٌ يُوَافِيني إِذَا الطَّرْفُ هَوَّمَا
وَ كانتْ لعيني قرة ً، وَلمهجتي
سروراً، فخابَ الطرفُ وَ القلبُ منهما
فَلَوْلاَ اعْتِقَادِي بِالْقَضَاءِ وَحُكْمِهِ
لقطعتُ نفسي لهفة ً وَتندما
فيا خبراً شفَّ الفؤادَ، فأوشكتْ
سويدَاؤهُ أنْ تستحيلَ، فتسجما
إِلَيْكَ؛ فَقَدْ ثَلَّمْتَ عَرْشاً مُمنَّعاً
وَفللتَ صمصاماً، وَذللتَ ضيغما
أشادَ بهِ الناعي، وَكنتُ محارباً
فألقيتُ منْ كفى الحسامَ المصمما
وَطَارَتْ بِقَلْبِي لَوْعَة ٌ لَوْ أَطَعْتُهَا
لأَوْشَكَ رُكْنُ الْمَجْدِ أَنْ يَتَهَدَّمَا
وَلَكِنَّنِي رَاجَعْتُ حِلْمِي، لأَنْثَنِي
عنِ الحربِ محمودَ اللقاءِ مكرما
فَلَمَّا اسْتَرَدَّ الْجُنْدَ صِبْغٌ مِنَ الدُّجَى
وَعَادَ كِلاَ الْجَيْشَيْنِ يَرْتَادُ مَجْثِمَا
صَرَفْتُ عِنَانِي رَاجِعاً، وَمَدَامِعِي
على الخدَّ يفضحنَ الضميرَ المكتما
فَيَا أُمَّتَا، زَالَ الْعَزَاءُ، وَأَقْبَلَتْ
مَصَائِبُ تَنْهَى الْقَلْبَ أَنْ يَتَلَوَّمَا
وَكُنْتُ أَرَى الصَّبْرَ الْجَمِيلَ مَثُوبَة ً
فَصِرْتُ أَرَاهُ بَعْدَ ذَلِكَ مَأْثَمَا
وَ كيفَ تلذُّ العيشَ نفسٌ تدرعتْ
منَ الحزنِ ثوباً بالدموعِ منمنما؟
تألمتُ فقدانَ الأحبة ِ جازعاً
وَمنْ شفهُ فقدُ الحبيبِ تألما
وَقدْ كنتُ أخشى أنْ أراكِ سقيمة ً
فكيفَ وَقدْ أصبحتِ في التربِ أعظما؟
بَلَغْتِ مَدَى تِسْعِينَ فِي خَيْرِ نِعْمَة ٍ
وَمنْ صحبَ الأيامَ دهراً تهدما
إِذَا زَادَ عُمْرُ الْمَرْءِ قَلَّ نَصِيبُهُ
منَ العيش وَالنقصانُ آفة ُ من نما
فيا ليتنا كنا تراباً، وَلمْ نكنْ
خلقنا، وَلمْ نقدمْ إلى الدهرِ مقدما
أَبَى طَبْعُ هَذَا الدَّهْرِ أَنْ يَتَكَرَّمَا
وَكَيْفَ يَدِي مَنْ كَانَ بِالْبُخْلِ مُغْرَمَا؟
أَصَابَ لَدَيْنَا غِرَّة، فَأَصَابَنَا
وَأَبْصَرَ فِينَا ذِلَّة ً، فَتَحَكَّمَا..

اقرا ايضا : شعر عن رحيل الام

عبارات وحكم عن الأم

– الأم التي تهز السرير بيمينها تهز العالم بيسارها.

– وما صلّ ترافقه المنايا.. ويجري السمّ قتالاً بفيه.

– بأقبح من عقوق لا يراعي.. كرامة أمه ورضى أبيه.

– مدرستي الأولى على صدر أمي.

– الأم تحب من كل قلبها والأب يحب بكل قوته.

– يعرف الطفل أمه من ابتسامتها.

– قلب الأم كعود المسك كلما احترق فاح شذاه.

– لم لأطمئن قط إلّا وأنا في حجر أمي.

– لا يوجد شيء في الدنيا أحلى من قلب أم تقية.

– ليس في العالم وسادة أنعم من حضن الأم.

– قلب الأم مدرسة الطفل.

– إنّ أرق الألحان وأعذب الأنغام لا يعزفها إلّا قلب الأم.

– حب الأم لا يشيخ أبداً.

– عينا الأم سر إلهام ولدها.

– إذا صغر العالم كله فالأم تبقى كبيرة.

– لن أسميك امرأة، سأسميك كل شيء.

– في العالم شيء واحد خير من الزوجة.. هو: الأم.

– كنزي الحقيقي هو أمي.

– الأمومة أعظم هبة خص الله بها النساء.

– مستقبل الولد صنع أمه.

– الأم شمعة مقدسة تضيء ليل الحياة بتواضع ورقة وفائدة.

– من فقد أمّه فقد أبويه.

– الأم تصنع الأمة.

– تضطر الأم لمعاقبة ولدها، ولكن سرعان ما تأخذه بين أحضانها.

– لو كان العالم في كفه وأمي في كفه لاخترت أمي.

– الأمّ مدرسة إذا أعددتها.. أعددت شعباً طيب الأعراق.

– الأمّ روض إن تعهده الحيا.. بالرّيّ أورق أيما إيراق.

– الأمّ أستاذ الأساتذة الألى.. شغلت مآثرهم مدى الآفاق.

– الرجال من صنعتهم أمهاتهم.

– العيش ماض فأكرم والديك به.. والأمّ أولى بإكرام وإحسان.

– وحسبها الحمل والإرضاع تدمنه.. أمران بالفضل نالا كلّ إنسان.

– الأم لا تقول هل تريد، بل تعطي.

– أرى أمّ صخر ما تجفّ دموعها.. وملّت سليمى مضجعي ومكاني.

– فأّيّ امرئ ساوى بأم حليلةً.. فلا عاش إلا في شقاً وهوان.
أعظم كتاب قرأته: أمي.

– الأم هي كل شيء في هذه الحياه هي التعزيه في الحزن، الرجاء في اليأس والقوة في الضعف.

– إني مدين لك بكل ما وصلت إليه وما أرجو أن أصل إليه من الرفعة إلى أمي الملاك.

– أسعد ساعات المرأة.. هي الساعة التي تتحقق فيها أنوثتها الخالدة.. وأمومتها المشتهاة.. وتلك ساعة الولادة.

اقرا ايضا : شعر عن حنان الام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *