شعر عن بر الوالدين
‫الرئيسية‬ قصائد وأشعار شعر عن بر الوالدين

شعر عن بر الوالدين

جمعنا لكم اجمل شعر عن بر الوالدين ، يعتبر بر الوالدين من اكثر الافعال الجميلة التي يجب أن يتبعها الإنسان طوال حياته، حيث أن كل من الاب والام يسعوا ويشقوا ويعطوا ابنائهم دون انتظار اي مقابل منهم على الاطلاق، فلذلك أمرنا الله – سبحانه وتعالى – ببر وطاعة الوالدين في كل اوامرهما إلا الشرك بالله، وهناك العديد من الابيات الشعرية الجميلة التي تكشف عن دور الوالدين في الحياة وفضل برهما، فإليكم اجمل شعر عن بر الوالدين.

شعر عن بر الوالدين

أوجب الواجبات إكرام أمي
إن أمي أحق بالإكرام
حملتني ثقلاً ومن بعد حملي
أرضعتني إلى أو أن فطامي
ورعتني في ظلمة الليل حتى
تركت نومها لأجل منامي
إن أمي هي التي خلقتني
بعد ربي فصرت بعض الأنام
فلها الحمد بعد حمدي إلهي
ولها الشكر في مدى الأيام

حبي إليهم لا يضاهى ماعدا

حبي لربي والنبي محمدا

أبوايا لوجادوا علينا بالرضا

يكن الطريق إلى الجنان مُمهّدا

أبوايا كنتم على الدوام تناضلاً

كي تجعلوني بين قومي سيّدا

فأخذت منكم ما يجب وزيادة

وكأنكم أنجبتموني واحدا

وكنت أطلب مالكم تعطونني

لم تبخلوا لم تجعلوه مُحدّدا

وبدا عليكم إذا مرضت كآبة

وإذا شفيت يزول عنكم ما بدا

وإن تسمعاً أني أحقق مطلبا

كنتم لأجلي تفرحان وتسعدا

اليوم أخبر والديّ بأنه

حبي إليهم في الفؤاد ممدا

الشمس شهدت والسماء بعطفهم

والقمر يشهد والسحاب مؤيدا

والله يشهد لا أبالغ مطلقاً

هل مثل ربي في الشهادة شاهدا

يا رب تحفظ والديّ كلاهما

واجعل لهم من حوض طه موردا

واكتب لهم حسن الختام لأنه

باب العبور إلى النعيم الخالدا
____________________

أَغرى امرؤٌ يوماً غلاماً جاهلاً

بنقودهِ حتى ينالَ به الوطرْ

قال ائتني بفؤادِ أُمِّكَ يا فتى

ولكَ الدراهمُ والجواهرُ والدُّررْ

فمضى وأَغمدَ خنجراً في صدرِها

والقلبَ أخرجَهُ وعادَ على الأثرْ

لكنهُ من فرطِ دهشتهِ هوى

فتدحرجَ القلبْ المعفرُ إِذا عثرْ

ناداهُ قلبُ الأمِّ وهو معفرٌ

ولدي حبيبي هل أصابَكَ من ضررْ

فكأَنَّ هذا الصوتَ رغمَ حُنُوِّهِ

غضبُ السماءِ على الولدِ انهمرْ

فاستسلَّ خِنْجَرَه ليطعنَ نفسهُ

طعناً سيبقى عبرةً لمن اعتبرْ

ناداهُ قلبُ الأمِّ كفَّ يداً ولا

تطعنْ فؤادي مرتينِ على الأثرْ
______________________________
مهما كبرت ابقى بنظر قلبك صغير . والقاك في قلبي كبيرة كبيرة
وانتي اذا جارت عليا المقادير. أهلي وظلي والذرى والعشيرة
ياأجمل اسم صورته التعابير . أمي حديث الحب في كل سيرة.
أوسع من الكون قلبك . يلي سهرتي الليالي
حب الله من يحبك . يا من لها اسم غالي
أقرب من الروح قربك . يا الأم وبلا جدالي.

والله لو تزعل جموع الملايين . حتى ولو كل البشر عاتبوني
حتى ولو فيهم وليف المزايين . ما رد في امري ولو خاصموني
حتى ولو ثارت جيوش وبراكين . الروم ويا الفرس لو حاربوني
ما ينحني راسي ولا ترمش العين . أصمد ولو في حبها عذبوني
لو يقسموا جسمي من الراس نصفين . من هامتي ليما تباعد عيوني
وينشق صدري ويصبح القلب قلبين . يا بنت أنا في حب أمي جنوني
من لامني في حبها ياك الطين . في حبها والله ما يحرموني
يا بنت أنا والله لو اخسر البين . أنتي وكل الناس ما يمنعوني.

تحيةً . وقبلةً وليس عندي ما أقول بعدْ
من أين أبتدي؟ .. وأين أنتهي؟
ودورة الزمان دون حدْ
وكل ما في غربتي
زوادةُ, فيها رغيفٌ يابسٌ, وَوَجْدْ
ودفترٌ يحمل عني بعض ما حملت
بصقت في صفحاته ما ضاق بي من حقدْ
من أين أبتدي؟
وكل ما قيل وما يقال بعد غدْ
لا ينتهي بضمةٍ.. أو لمسةٍ من يدْ
لا يُرجعُ الغريبَ للديار
لا يُنزلُ الأمطار
لا ينُبتُ الريش على
جناح طير ضائع.. منهدّْ
من أين أبتدي
تحيةً… وقبلةً … وبعدْ…
أقول للمذياع… قل لها أنا بخيرْ
أقول للعصفورِ
إن صادفتها يا طيرْ
لا تنسني ,وقلْ : بخيرْ
أنا بخير
أنا بخير
مازال في عيني بصر !
مازال في السما قمر !
وثوبي العتيق, حتى الآن , ما اندثر
تمزقت أطرافهُ
لكنني رتقتهُ… ولم يزل بخير
وصرت شاباً جاوز العشرين
تصوَّريني…صرت في العشرين
وصرت كالشبابِ يا أُماه
أُواجه الحياه
وأحمل العبءَ كما الرجال يحملون
وأشتغل
في مطعم … وأغسلُ الصحون
وأصنع القهوة للزبون
وأُلصق البسمات فوق وجهي الحزين
ليفرح الزبون
أنا بخير
قد صرت في العشرين
وصرت كالشباب يا أُماه
أُدخن التبغ , وأتكي على الجدار
أقول للحلوة : آه
كما يقول الآخرون
((يا إخوتي ؛ ما أطيب البنات؛
تصورا كم مُرَّة هي الحياة
بدونهن.. مُرَّة هي الحياة)).
وقال صاحبي: ((هل عندكم رغيف؟
يا إخوتي ؛ ما قيمة الإنسان
إن نام كل ليلةٍ… جوعان؟))
أنا بخير
أنا بخير

مقالات أخرى قد تهمك
شعر عن الاخوات البنات

شعر عن الحب والعشق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *