شعر عن الوطن بدوي
‫الرئيسية‬ قصائد وأشعار شعر عن الوطن بدوي

شعر عن الوطن بدوي

جمعنا لكم اجمل شعر عن الوطن بدوي ، يعتبر الوطن هو الملجأ والسكن والامان لكل إنسان يعيش فيه، فالوطن هو الذي يشعر من فيه بالامن والامان ويعطيه اكثر ما يأخذ، وهناك العديد من ابناء الوطن يدافعون عنه حتى الموت من اجل الدفاع عنه ضد لي عدو او مغتصب، فما اجمل التضحية في سبيل الوطن!وهناك الكثير من الشعراء من مختلف الدول العربية قاموا بسرد تواريخ الاوطان والإشادة بها في عدد من القصائد الشعرية، فإليكم اجمل شعر عن الوطن بدوي.

شعر عن الوطن بدوي

قصيدة وطني يجاذبني الهوى
وَطَنِي يُجَاذبني الهوى
في مُهْجَتِي هُوَ جنّتي
هو مَرْتَعي هو مَسْرَحي آوي
إليه وملْءُ عـيني غَـفْوَةٌ
هُو من أحَلِّقُ فَـوْقَهُ بِجوانـحي
ما لا رأت عَيْنٌ ولا سَمِعَتْ بـه
فيه الحواري والملائكُ تَـسْتَحِي
أعـنابُـهُ مِنْ كلِّ داليَـةٍ دَنَت عسل
يُداوي كلَّ جُرحٍ مُـقْرِحٍ
أنا مُرْسَلٌ في غُـرْبَةٍ بِمُهِـمّـَة
لا أرتجي إلاَّ الرضا هُو مَطْمَحِي
في غربتي أحبَـبْتُ فِيـهِ أحِبَّتِي
كلٌّ نُسبّحُ والحبيبُ بِمَسْبَحِـي
تسبيحُهُ يَـعْلو بروحي في السَّمَا
وذكرهُ مَزَجَ الهوى بِجـوارحي
إني غَـريب لا أبالــي مَنْ أنا فأناي
قَـدْ ذابَتْ بِـهِ في مطرحي
يا جَـنَّةَ الفِردَوسِ كوني مَوْطِناً
حقّـاً لكلِّ مُوَحِّـدٍ أو مُفْلـِحِ هل كان الهوا
_______________
ولي وطنٌ آليتُ ألا أبيعَهُ / وألا أرى غيري له الدهرَ مالكا
عهدتُ به شرخَ الشبابِ ونعمةً /كنعمةِ قومٍ أصبحُوا في ظلالِكا
وحبَّبَ أوطانَ الرجالِ إِليهمُ / مآربُ قضاها الشبابُ هنالكا
إِذا ذَكَروا أوطانهم ذكرَّتهمُ /عهودَ الصِّبا فيها فَحنُّوا لذاكا
فقد ألفتهٌ النفسُ حتى كأنهُ / لها جسدٌ إِن بان غودرَ هالكا
موطنُ الإِنسانِ أمٌ فإِذا /عقَّهُ الإِنسانُ يوماً عقَّ أمَّه
وطنٌ ولكنْ للغريبِ وأمةٌ / ملهى الطغاةِ وملعبُ الأضدادِ
يا أمةً أعيتْ لطولِ جهادِها / أسكونُ موتٍ أم سكونُ رُقادِ ؟
ياموطناً عاثَ الذئابُ بأرضهِ /عهدي بأنكَ مربضُ الآسادِ
ماذا التمهلُ في المسير كأننا / نمشي على حَسَكٍ وشَوْكِ قتادِ ؟
هل نرتقي يوماً وملءُ نفوسِنا / وجلُ المسوقِ وذلةُ المنقادِ ؟
هل نرقى يوماً وحشورُ رجالِنا / ضعفُ الشيوخِ وخفةُ الأولادِ ؟
واهاً لآصفادِ الحديدِ فإِننا / من آفةِ التفريقِ في أصفادِ.
_______________

قصائد شعرية في حب الوطن العربي

قال احمد شوقي:-
* وعليك روحانية العباد أسست من أحلامهم بقواعد
* ورفعت من أخلاقهم بعماد تلك الرمال بجانبيك بقية
* من نعمة وسماحة ورماد إن نحن أكرمنا النزيل حيالها
* فالضيف عندك موضع الإرفاد هذا الأمين بحائطيك مطوفا
* متقدم الحجاج والوفاد إن يعده منك الخلود فشعره
* باق وليس بيانه لنفاد قم قبل الأحجار والأيدي التي
* أخذت لها عهدا من الآباد وخذ النبوغ عن الكنانة إنها
* مهد الشموس ومسقط الآراد أعمى هوى الوطنِ العزيزِ عصابةً ..
مُستهترينَ، إلى الجرائمِ ساروا , يا سوءَ سُنَّتِهم وقُبحَ غُلوِّهمْ ..
إنّ العقائدَ بالغُلُوِّ تُضارُ , والحقُّ أرفعُ مِلَّةً وقضيّةً ..
من أن يكونَ رسولَه الإضرارُ , أُخذتْ بذنبهمِ البلادُ وأمّةٌ ..
بالريفِ ما يدرون: ما السردارُ , في فتنةٍ خُلِطَ البريءُ بغيرهِ ..
فيها، ولُطِّخَ بالدَمِ الأبرارُ , لَقِيَ الرجالُ الحادثاتِ بصبرهم ..
حتى انجلَتْ غُمَمٌ لها وغِمارُ , لانوا لها في شدةٍ وصلابةٍ ..
لينَ الحديدِ مَشَتْ عليه النارُ , الحقُّ أبلجُ، والكِنانةُ حُرَّةٌ ..
والعزُّ للدستورِ والإكبارُ , الأمرُ شورَى، لا يَعيثُ مسلَّطٌ ..
فيه، ولا يَطغَى به جبّارُ , إن العنايةَ بالبلادِ تخيَّرتْ ..
والخيرُ ما تقضي وما تختارُ.
_________________
الناسُ حُسَّادُ المكانَ
الناسُ حُسَّادُ المكانَ العالي

يرمونه بدسائسِ الأعمالِ

ولأنْتَ يا وطني العظيم منارةٌ

في راحتيْكَ حضارةُ الأجيالِ

لا ينْتمي لَكَ من يَخونُ ولاءَُ

إنَّ الولاءَ شهادةُ الأبطالِ يا قِبْلةَ التاريخِ

يا بلَدَ الهُدى أقسمتُ أنَّك مضرَبُ الأمثال

مقالات أخرى قد تهمك
شعر عن الوطن العراق

شعر عن الوطن العربي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *