شعر عن الوالدين
‫الرئيسية‬ قصائد وأشعار شعر عن الوالدين

شعر عن الوالدين

جمعنا لكم اجمل شعر عن الوالدين ، يعتبر الوالدان هما اهم اشخاص في حياة أي انسان في الحياة، فهما الذان وقع على عاتقهما مسئولية تربية وتنشئة الابناء حتى يصبحوا قدوة حسنة لباقي افراد المجتمع وليكونوا اشخاص صالحين وينفعوا انفسهم ومجتمعهم، وهناك العديد من القصائد الشعرية القصيرة فيها مدح الشعراء دور الوالدين، فإليكم اجمل شعر عن الوالدين.

شعر عن الوالدين

زُر‎ ‎والِديكَ وقِف على قبريهما

فكأنني بك قد نُقلتَ إليهما‎

لو كنتَ حيث‎ ‎هما وكانا بالبقا

زاراكَ حبْوًا لا على ‏قدميهما‎

ما كان ذنبهما إليك‎ ‎فطالما

مَنَحاكَ نفْسَ الوِدّ من نفْسَيْهِما‎

كانا إذا سمِعا أنينَك‎ ‎أسبلا

دمعيهما أسفًا على خدّيهما‎

وتمنيّا لو صادفا بك راحةً

بجميعِ‎ ‎ما يَحويهِ مُلكُ يديهما‎

‎فنسيْتَ حقّهما عشيّةَ أُسكِنا

تحت الثرى‎ ‎وسكنتَ في ‏داريهما‎

‎فلتلحقّنهما غداً أو بعدَهُ

حتمًا كما لحِقا هما‎ ‎أبويهما‎

‎ولتندمّنَّ على فِعالِك مثلما

ندِما هما ندماً على فعليهما‎

‎بُشراكَ لو قدّمتَ فِعلاً صالحاً

وقضيتَ بعضَ الحقّ من ‏حقّيهما‎

‎وقرأتَ من أيِ الكِتاب بقدرِ ما

تسطيعُهُ وبعثتَ ذاكَ ‏إليهما‎

‎فاحفظ حُفظتَ وصيّتي واعمل بها

فعسى تنال الفوزَ من ‏بِرّيهما‎

__________________________________
حبي إليهم لا يضاهى ماعدا

حبي لربي والنبي محمدا

أبوايا لوجادوا علينا بالرضا

يكن الطريق إلى الجنان مُمهّدا

أبوايا كنتم على الدوام تناضلاً

كي تجعلوني بين قومي سيّدا

فأخذت منكم ما يجب وزيادة

وكأنكم أنجبتموني واحدا

وكنت أطلب مالكم تعطونني

لم تبخلوا لم تجعلوه مُحدّدا

وبدا عليكم إذا مرضت كآبة

وإذا شفيت يزول عنكم ما بدا

وإن تسمعاً أني أحقق مطلبا

كنتم لأجلي تفرحان وتسعدا

اليوم أخبر والديّ بأنه

حبي إليهم في الفؤاد ممدا

الشمس شهدت والسماء بعطفهم

والقمر يشهد والسحاب مؤيدا

والله يشهد لا أبالغ مطلقاً

هل مثل ربي في الشهادة شاهدا

يا رب تحفظ والديّ كلاهما

واجعل لهم من حوض طه موردا

واكتب لهم حسن الختام لأنه

باب العبور إلى النعيم الخالدا
____________________________
قِمَّةُ الوُجْدَانِ بِرُّ الوالدَينْ

فَرْضُ عَيْنٍ مِنْ إلَهِ العَالمِينْ

ذِكْرُهُ يُتْلَى بقُرآنٍ كَريمْ

جَاءَ بالإيحَاءِ مِنْ وَحْيِ الأمينْ

دينُنَا أوْصَى بأنْ نَرْعَاهُما

والوَفَا حَقٌّ كَدَينٍ للمَدينْ

اصْنَعِ الخَيراتِ وارْحَمْ ضَعْفَهُمْ

وَاسْعَ في إرْضَائِهِمْ في كُلِّ حينْ

اذْكُرِ الإجْهَادَ في حَمْلٍ أليمْ

مَرَّ كُرْهَاً في عَذَابٍ بالأنِينْ

كُنْتَ فِي جَهْلٍ وغَيْبٍ عَنْ وُجُودْ

كُنْتَ في خَلْقٍ بتَطْويرِ الجَنينْ

اذْكُرِ الإرْضَاعَ مِنْ أمٍّ حَنُونْ

عَينُهَا في لَهْفَةٍ طُولَ السِّنينْ

كُنْتَ مَحْميَّاً بعَينِ الوالدَينْْ

سُهْدُ عَينٍ شَاهِدٌ عَنْهُ الجُفُونْ

واذْكْرِ الأبَّ العَطُوفَ المُرْشِدَا

إنَّهُ لَيثٌ بدَارٍ كالعَرينْ

بَاكِراً في سَعْيِهِ مِثْلَ الصُّقُورْ

جَاعِلاً مِنْ بَيتهِ الحِصْنَ الحَصينْ

مُتْعَبَاً في هَمِّهِ لا يَشْتَكي

في نَشَاطٍ دَائِمٍ لا يَسْتَكينْ

رَاجِيَاً مِنْ ربِّهِ الرِّزقَ الوَفيرْ

يَعْبُدُ الخَلاّقَ في نُورِ اليَقينْ

كُنْ وَدُودَاً، كُنْ عَطوفَاً يا بُنَيْ

كُنْ وَفِيَّاً، كُلُّ إثْمٍ في الخَؤُنْ

قَبِّلِ الأيْدِيَ في خَفْضِ الجَنَاحْ

واذْكُرِ الإنْسَانَ مِنْ مَاءٍ وَطِينْ

جَنَّةُ الرَّحْمَنِ تَجْثُو عِنْدَهُمْ

تَحْتَ أقْدَامٍ لأمٍّ قدْ تَكُونْ

فَاغْتَنِمْ ما مُمْكِنَاً واحْرِصْ عَلَى

بِرِّهِمْ في وُدِّهِمْ قبْلَ المَنُونْ
_____________________________________

شعر في حب الاب

أَغرى امرؤٌ يوماً غلاماً جاهلاً

بنقودهِ حتى ينالَ به الوطرْ

قال ائتني بفؤادِ أُمِّكَ يا فتى

ولكَ الدراهمُ والجواهرُ والدُّررْ

فمضى وأَغمدَ خنجراً في صدرِها

والقلبَ أخرجَهُ وعادَ على الأثرْ

لكنهُ من فرطِ دهشتهِ هوى

فتدحرجَ القلبْ المعفرُ إِذا عثرْ

ناداهُ قلبُ الأمِّ وهو معفرٌ

ولدي حبيبي هل أصابَكَ من ضررْ

فكأَنَّ هذا الصوتَ رغمَ حُنُوِّهِ

غضبُ السماءِ على الولدِ انهمرْ

فاستسلَّ خِنْجَرَه ليطعنَ نفسهُ

طعناً سيبقى عبرةً لمن اعتبرْ

ناداهُ قلبُ الأمِّ كفَّ يداً ولا

تطعنْ فؤادي مرتينِ على الأثرْ.

مقالات أخرى قد تهمك
شعر عن الاخوات البنات

ابيات شعر عن الامل للمتنبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *