شعر عن المعلمة وفضلها
‫الرئيسية‬ قصائد وأشعار شعر عن المعلمة وفضلها

شعر عن المعلمة وفضلها

جمعنا لكم اجمل شعر عن المعلمة وفضلها ، تعتبر المعلمة هي صاحبة فضل كبير على طلابها فهي التي تعلمهم وتجعلهم يقفون على اول درجات العلم، وتقوم برسخ القيم والاخلاق الحميدة بداخلهم لكي يكونوا افراد صالحين لنفسهم واسرتهم ومجتمعهم، ولأهمية المعلمة الكبيرة فهناك العديد من القصائد الشعرية التي تشيد بدورها، فإليكم اجمل شعر عن المعلمة وفضلها.

شعر عن المعلمة وفضلها

أشعلت روحك في الآفاق مصباحاً

ورحت تزرع في الأوطان أرواحاً

ورحت توقد في الأبدان

مفتخراً عزيمة تغمر الأكوان إصباحاً

ورحت تبني منارات العلا شهباً

وتوقد الحلم آمالاً وأفراحاً

حملتَ همّ بناء الجيل

متّخذا من درب أحمدَ للأمجاد مفتاحاً

وقفت نفسك في ذات الإله

وما طلبتَ شكراً وتقديراً وأمداحاً

فما تعبتَ وما كلّت جوارحكم

وما مللتَ ولكن زدتَ إلحاحا

وما نظرتَ إلى أجرٍ

وقد نقصت حاجات أهلٍ

وما قالوا: لقد باحا

علّلتَ نفسك بالآمال

تزرعها حتى غدوتَ أمام الناس

فلّاحا ورحت تستوعب الطلاب

مصطبراً فذا ثقيل، وذا ما انفكّ مزّاحاً

وذا مريض وفي عينيه بعض عمى

وذا أصمّ وعنه الركب قد راحا وذا عليل،

ففي أعضائه وجع وفي الخلايا

دبيب منه ما انزاحا وذا بطيء

بطيء في تعلّمه

لا يفهم الدرس مهما كنت شَرّاحاً .
_________________________
قصيدة الشيخ محمد رشاد الشريف
يا شمعة في زوايا ” الصف ” تأتلق تنير درب المعالي و عي تحترقُ

لا اطفأ الله نورا انت مصدره يا صادق الفجر انت الصبح و الفلقُ

أيا معلم يا رمز الوفا سَلِمتْ يمينُ أهل الوفا يا خير من صدقوا

لا فضّ فوك فمنه الدرّ منتثرٌ و لا حُرمْتَ فمنك الخيرُ مندفقُ

و لا ذللت لمغرورٍ و لا صَلِفٍ و لا مَسّتْ رأسَك الجوزاء و الافقُ

يدٌ تخط على القرطاس نهج هدى بها تشرفت الأقلام و الورقُ

تسيل بالفضة البيضا اناملها ما انضر اللوحة السودا بها وَرِقُ

أيا معلم كم طوقتَ من عُنق بافضل فازدان منه الصدر و العنقُ

و يا مؤدبُ كم انقذت من أمم لولى سفينك في بحر الردى غرقوا

و كم بنيت لها مجداً فبوّأها ذرا المعالي و منك الجهد و العرقُ

فيا معلم هل رُدّ الجميل إلى ذويه أم يا ترى ضلت به الطرق

فبتّ في الناس منسياً فلا أحد يهفو اليك فأنت المهمل الخَلَقُ

تمدّ في كل شهر للقساة يداّ ترجو كفافا عسا يبقى به الرمقُ

فلا شوامخ في البنيان حُزتَ و لا يسعى الى بيتك الراشي و يستبق

و لقد سموت فلا سفساف تطلبه يا من بمثلك في هذا الورى أثقُ

و لو قضيت مديد العمر في دأَبٍ عليه تشهد أجيالٌ و تتفقُ

لا بدّ م مدّعٍ في العلم فلسفة يلوي بشدقيه فهو الملهم اللبقُ

و هو الامام و انت المقتدي فاذا اظهرت فضلاً فأنت الجاهل النزِقُ

بل أنت مستمسك بالحق في ثقةٍ (بنت التجارب) لا ميلٌ و لا مَلَقُ

و هو الامين على أقوال من خرجوا على مبادئنا في الشرق و انزلقوا

مجدٌ حرام به قادوا الشعوب إلى سوء المصير و قد ضلوا و قد مرقوا

يا حسرتا نكست أعراف امتنا فالنور في عرفنا الديجور و الفسقُ

و العلم رهن شهادات مزورة لا في صدور على الايمان تنطبقُ

العلمُ كنزٌ ؛ ثلاث من مفاتحه نبذ التكبر و الاصغاء و الارقُ
____________________________

قصائد عن فضل المعلم

يأيها الرجلُ المعلمُ غيرَهُ هلا لنفسِكَ كان ذا التعليمُ
تصفُ الدواء لذي السقامِ وذي الضنى كيما يصحَّ به وأنتَ سقيمُ
ونراكَ تصلحُ بالرشادِ عقولَنا أبداً وأنتَ من الرشادِ عديمُ
لاتنهَ عن خلقٍ وتأتي مثلهُ عارٌ عليكَ إِذا فعْلتَ عظيمُ
وابدأ بنفسِكَ فانَهها عن غَيِّها فإِذا انتهتْ منه فأنتَ حكيمُ
فخناكَ يقبلُ ما وعظْتَ ويفتدى بالعلم منكَ وينفعُ التعليمُ

مقالات أخرى قد تهمك
قصائد للاطفال عن المعلم

شعر قصير عن المعلم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *