شعر عن الابتسامة نزار قباني

جمعنا لكم شعر عن الابتسامة نزار قباني ، يعتبر الشاعر نزار القباني من الشعراء العظماء الذين لهم الكثير من القصائد الشعرية المختلفة والتي يبحث عنها دائما الناس من مختلف دول الوطن العربي وبمختلف الاعمار، فإليكم شعر عن الابتسامة نزار قباني والذي يعد من اجمل الاشعار التي كتبها الشاعر نزار قباني من قسم قصائد وأشعار .

شعر عن الابتسامة نزار قباني

قالَ: “السماءُ كئيبةٌ!” وتجهَّما
قلتُ: ابتسمْ يكفي التجهُّمُ في السما!
قالَ: الصِّبا ولَّى!
فقلتُ لهُ: ابتسمْ لن يُرجعَ الأسفُ الصبِّا المتصرِّما!
قالً: التي كانتْ سمائي في الهوى
صارتْ لنفسي في الغرامِ جهنَّما خانتْ عهودي
بعدما ملَّكتُها قلبي، فكيف أُطيقُ أن أتبسَّما!
قلتُ: ابتسمْ واطربْ فلوْ قارنْتَها قضَّيْتَ عمركَ كلَّه متألمَّا!
قالَ: التِّجارةُ في صراعٍ هائلٍ
مثلُ المسافرِ كاد يقتلهُ الظَّما
أو غادةٍ مسْلولةٍ محتاجةٍ لدمٍ،
وتنفُثُ كلمَّا لهثتْ دَمَا!
قلتُ: ابتسمْ، ما أنت جالبَ دائها
وشِفائها، فإذا ابتسمت فربَّما أيكونُ
غيرُك مجرماً، وتبيتُ في وجلٍ كأنك أنت صرت المُجْرما؟
قال: العِدى حولي علتْ صيحاتُهُمْ أَأُسَرُّ والأعداءُ
حولي في الحِمَى؟
قلتُ: ابتسمْ لم يطلبوك بذمِّهمْ
لو لم تَكُنْ منهمْ أجلَّ وأعظما!
قال: المواسمُ قد بدتْ أعلامُها
وتعرَّضتْ لي في الملابسِ والدُّمى
وعليَّ للأحبابِ فرضٌ لازمٌ
لكنّ كفِّي ليسَ تملكُ درهما
قلتُ: ابتسمْ يكفيك أنَّك لم تزلْ حيًّا،
ولستَ من الأحبَّةِ مُعدما!
قال: الليالي جرَّعتني علقمًا
قلتُ: ابتسمْ، ولئنْ جُرِّعتَ العلقما
فلعلِّ غيركَ إن رآك مرنِّمًا طَرَحَ الكآبة
جانبًا وترنَّما أتُراك تغنمُ بالتبرُّمِ
درهمًا أم أنت تخسرُ بالبشاشةِ مغنما؟
يا صاحِ لا خطرٌ على شفتيك أنْ تتثلَّما،
والوجهِ أنْ يتحطَّما فاضحكْ فإنَّ الشّهْبَ
تضحكُ والدّ جى متلاطِمٌ، ولذا نحبُّ الأنجُما!
قال: البشاشةُ ليس تُسعِدُ كائنًا يأتي
إلى الدنيا ويذهبُ مُرْغَما
قلت: ابتسم مادام بينك
والردَّى شبرٌ، فإنَّك بعدُ لنْ تتبسَّما

مقالات أخرى قد تهمك : شعر عن الابتسامة الحزينة

قصائد اخرى عن الابتسامة

سأتلو آيات التفاؤل وأردد أغنيات الفرح التي حفظتها عنك سأخلع عني سواد الأيام وحزن الماضي

وأرقص على أنغام كلماتك العازفة بأوتار قلبي ثم أرتشف قهوتي دون أن أضع فيها مزيدا من السكر

فعذوبة الأمس تمنحني أيّما عذوبة وفي زحام الطريق سأبحث عنك في كل الوجوه وكلما افتقدتك

سأخرج صورتك من حنايا الفؤاد وأنظر إليها بشوق كبير ثم أدسها ثانية بين الضلوع

قال أيمن صادق : سأسرقُ من مقلتَيكِ ابتسامه لعمر … طوته سنونٌ عجاف

قصيدة اخرى

[ أيا قمراً تبسّم عن اقاح جبينك والمقلّد والثنايا ويا غصنا يميل مع الرياح صباح في صباح في صباح

[ وصابحتي اذا ضَحِكْت تطوقني بساقية فاشرب من قرار الرصد أنامل صوتك الزرقاء أيا ذات الفم الذهبي

[ يسيل الليل موسيقا من النهوند تطويقا ابريقا.. فابريقا تمعن فيّ تمزيقا رشي الليل.. موسيقا

نزار قباني

[ اجمل ابتسامة هي تلك التي تشق طريقها عبر الدموع.

[ كأن ابتسامتها والربيع اذار ينثر تلك الورود ففي ثغرها افتر كل الزمان وبالروح فديت تلك الشفاه

[ شقيقان لولا ذبول الزهر على ثغرها؟ ام شعاع القمر وما عُمر اذار الا شهد وان اذكرتني بكأس القدر بدر شاكر السيّاب

[ ابتسم.. فكم احيت الابتسامة من همم ميتة وحركت نفوساً بائسة.

وقال آخر : إذا كان الكريم عبوس وجه * فما أحلى البشاشة في البخيل

قال سفيان بن عيينة : بني إنّ البر شيء هين * وجه طليق وكلام لين

قال المتنبي : ولما صار ود الناس خبا * جزيت على ابتسام بابتسام

قال محمد بن حازم : وما اكتسب المحامدَ طالبوها * بمثلِ البشرِ والوجهِ الطَّليق

مقالات أخرى قد تهمك : شعر عن الابتسامة والتفاؤل

شعر عن الابتسامة بالفصحى

لا يزال هناك العديد من الأبيات الشعرية المميزة التي تتحدث عن الابتسامة باللغة العربية الفصحى ومنها القصيدة التالية للشاعر سيد قطب.

أنر بفؤادي كل أسوان مظلمِى ببسمة راض في الحياة منعم

وصور بها الآمال : إني رأيتها تطيف بريا ثغرك المتبسّم

وطالع بها وجه الحياة ندية تمس حشاشات القلوب ببلسم وتسري إلى الأرواح روحا مهوما

يفيض عليها من رضاء وأنعم فديتكَ لا تأل الحياة ابتسامة أرق وأحنى من خيال مهوم

مرنحة الأعطاف تومض خلسة وتخطر في رفق بذيالك الفم فديتك أرسلها على الكون غبطة

تشافهه همس الرجاء المتمم وتدركها الأرواح في خطراتها كما تدرك الأسماع همس الترنم فديتك لا تأل الحياة تبسماً

فإنك لم تخلق لغير التبسم وقَتكَ الليالي العابسات عبوسها إذن فتبسم كيف شئت وانعم

وهناك قصيدة شعرية أخرى مميزة من القصائد التي تتحدث عن الابتسامة وأهميتها وهي كالتالي.

أيها البائس,هذا اليأس……والوجد ,علامة؟؟

هذه الدنيا,ستخطو هاإلى دار الإقامة

كم غريق…. في هوى الدنيا…… جنى منها النٌدامة

كم محب.. ترك الأحباب فيها, وغرامة ومضى عنها ليلقى

غاية السعي امامه أيها الياس دع عنك التشكي والسآمة وابتسم, …واصبر على الدنيا ففي الصبر السلامة كم قلوب بددت عنها… …الأسى ب(الإبتسامة)

مقالات أخرى قد تهمك : قصيدة عن الابتسامة الجميلة

شعر عن الابتسامة قصير

ولا يزال هناك المزيد من القصائد الشعرية المميزة منها القصيرة إذا كنتم تفضلون ذلك وهي كالتالي.

ثمّنْ حديثَ الدهر.. واقطفْ  أبرَزَهْ

فخُلاصةُ الأشياءِ تأتي موجَزَةْ

ما دام أن الموتَ أقربُ من فمي

فمجرّدُ استمرارِ نبضي معجزة

لكنّها الأنفاسُ تمنحني الرضا

وتُمدّني بالأمنياتِ محفّزة لا وقتَ عندي كي أجادِلَ جاهلاً

أو أن أعرّضَ بالحسودِ وألمِزَه روحيْ أعزُّ عليّ من”  أشيائهمْ “

ولدي ما أسعى إليه لأنجزَه من حرّمَ البسماتِ تُسْكِرُنا رضىً ؟ بيعُ الدموعِ على الملا.. من جوّزَه ؟!

سلْهمْ أ في مقدورِهمْ نزع الهوى

من مهجةٍ بالذكرياتِ مطرّزة من كان.. يغرِفُ من منابعِ صدرِهِ

ما كانَ جَذبُ المُتعَبين ليُعْجِزَهْ العابرون على ضفاف مواجعي

سخروا من الأوجاعِ وهي مميزة ما مسّهم شوقٌ إذا سكِرَ المسا

والوجْدُ أظهرَ مخلباً كي يغرُزَه لو أنني جادلتُهم:  شابهتُهم بطريقةٍ تبدو إليّ مقزّزة

عن عالَم البُلداءِ طِرتُ لموطنٍ في داخلي .. والطيرُ يعشق مأرزه عينيْ خيامُ الخائفين

وضحكتي ..طيرُ السلامِ محرّمٌ أن أحجِزَهْ

ولقد فهمتُ من الزمان قصيدَهُ

لو كان .. طلسَمَهُ الزمانُ ورمّزَه

وكبرتُ أكثرَ من تحمّلِ فكرتي

وتعبتُ .. من قطف الكلام لأبرزَهُ

لا بأسَ .. هم حجَرٌ.. وقد خُلِقَتْ لنا

أفكارُنا لنميلَ عنه ونقفِزَهْ من أجملِ الأشياءِ في دنيا القذى

رغم الغثاءِ.. تكونُ روحاً منجِزَةْ

إمّا رماها الموجُ أخشاباً فقد

عاشتْ زماناً في السماء معزّزةْ

مقالات أخرى قد تهمك : بوستات قصيرة عن الابتسامة

وهناك واحدة من القصائد المميزة التي تتحدث عن الابتسامة للشاعر أحمد زكي أبو شادي حيث جاءت القصيدة التالية.

تمهّل أمام الماء حين ابتسامه

على الكرز البسام غير مرائي

تولى صقيع كاد يودي بحسنه

وجمد حتى دمعه كرجائي

تخيّلته في الحلم ميتا مجرحا

ففاء ولكن عالقا بدماء

وقد نفض الأكفان بيضا تبعثرت

وبدل منها حالمات ضياء

بنات الهوى والفن تشرق بالمنى

كما تشرق الأطياف للشعراء

نماها القصي الشرق ثم أتى بها

شعور إخاء أو شعوب ولاء

فرفّت حنينا كالأشة عندما

تحن إلى أصل لها وسماء

ورفت وفاء للديار التي احتفت

بها وأعزتها على النظراء

وقد أشعلوا المصباح رمزا لعيدها

كأن به للعيد كنز ضياء

لئن سكنت هذي البحيرة لم يكن

سكون لها إلا سكون حياء

وفيها ضروب من عواطف لم تكن

لتسكن بل جاشت بغير نداء

أتسمعها إني لأسمع شعرها

أغاني من حب لآخر ناء

أتبصرها إني لأبصر بعضها

مرائي تجلوها فنون مرائي

وقد عكست في الماء فاهتاجه الغنى

فكان لهيبا أو مذاب ذكاء

لئن زارها العشاق من كل بقعة

فكم عاشق في غربة بعنائي

وأما العصافير اللواهي بقربها

فهنّ معاني رفقة وإخاء

تلاهت تلاهي النحل غنت لطلعه

على زمر الأزهار دون عناء

فأخجلني أني المقصر بينها

وأن غنائي ليس فيه غنائي

مقالات أخرى قد تهمك : احاديث عن الابتسامة

أضف تعليق

Don`t copy text!