شعر عراقي عن الام الحنونة
‫الرئيسية‬ قصائد وأشعار شعر عراقي عن الام الحنونة

شعر عراقي عن الام الحنونة

الأم الحنونة هي رزق بكل ما تحمله الكلمة من معنى فهي الصدر الحاني لأطفالها، والأطفال مهما كبروا فهم يظلون في نظر الأباء والأمهات أطفال ومسؤولون عنهم.

ولا تختلف الأم من مكان لآخر، ومن بين أبرز الشعراء الذين كتبوا عن الأم كانت العراق، وخلال هذه المقالة سوف نجمع لكم أبرز شعر عراقي عن الام الحنونة من قسم قصائد وأشعار.

شعر عراقي عن الام الحنونة

  • رحتي فجأه وحته ما وصيتي

يامن اتكفلتي كل تربيتي

 

يمي يا صاحبتي حيره وشرد اگول

انتي بالنسبة اليه اربع فصول

عافيه ورحتي وطفت عافيتي

رحتي فجاه وحتى ماوصيتي

 

يلتركتيني بحزن وبالف اوف

انا موج وانتي جنتيلي الجروف

والله بعدج ما ابطل من الدمع

يلخذيتي وياج كلبي وچم ظلع

ضلمه بعدج ها يشمعه بيتي

رحتي فجاه وحته ما وصيتي

 

رحتي بس ماگلتي يا يمه ارد اروح

رحتي خليتيني وي كومة جروح

يا حظن بعدج احسن بيه امان

وانتي غذيتيني بس طيب وحنان

غاليه انتي ورحتي يا غاليتي

رحتي فجاه وحتى ما وصيتي

 

  • أمي شيلتهه علم للصابرين

وأمي ضحكة وسالفه ولمة فلح

وصح ابوي البيت بس امي الاساس

واحنه راس المال بس هيه الربح.

 

  • شكتب ياشعر يايمه حتى ارظيج

#واني ادري الشعر لوشافج اتغطه

#واحلى من الكمر لوردت اغارن بيج

#شفتج بالحلم بس فزيت رحت لغرفتج

#بالليل اتغطه اسمحيلي ييمه بشعرج اتغطه

#ياسبحان ربي اشهل حنان البيج كل بحر الحنان ابكلبج اشحطه

 

  • امي ماضاكت ابد طعم الدلال ؟؟

وبقساوة الوكت عض ابهامها ؟؟

الله حبها وينطي الها شما تريد ؟؟

وخله حتى الجنه تحت اقدامها ؟؟

 

  • امي ديره

امي اميره بلايه تاج

امي للمرضئ علاج

امي طيبه

امي حنه

امي جنه

امي تربه

امي حنه الله رجلهه

امي چف الله حملهه

امي ايه منزله

امي حرمه معدله

راح استرخص من الله

ارد اصلي عد رجلهه

 

  • أمّي يا حبّاً أهواه

أمّي يا حبّاً أهواه يا قلباً أعشق دنياه

 

 

يا شمساً تشرق في أفقي يا ورداً في العمر شذاه

 

يا كلّ الدّنيا يا أملي أنت الإخلاص ومعناه

 

فلأنت عطاء من ربّي فبماذا أحيا لولاه

 

ماذا أهديك من الدّنيا قلبي أم عيني أمّاه

 

روحي أنفاسي أم عمري والكلّ قليل أوّاه

 

ماذا أتذكّر يا أمّي لا يوجد شيء أنساه

 

فالماضي يحمل أزهاراً والحاضر تبسّم شفتاه

 

ما زال حنانك في خلدي يعطيه سروراً يرعاه

 

كم ليلٍ سهرتِ في مرضي تبكي وتنادي ربّاه

 

طفلي وحبيبي يا ربّي املأ بالصحّة دنياه

 

الأمّ تذوب لكي نحيا ونذوق من العمر هناه

 

الأمّ بحار من خير والبحر تدوم عطاياه

 

أمّاه أحبّك يا عمري يا بهجة قلبي ومناه

 

ضمّيني واسقيني حبّاً ودعيني أحلم أمّاه

 

  • العيشُ ماضٍ فأكرم والديك به

يقول أبو العلاء المعري:

 

العيشُ ماضٍ فأكرِمْ والدَيكَ بهِ

 

والأُمُّ أوْلى بإكرامٍ وإحسانِ

وحَسبُها الحملُ والإرضاعُ تُدْمِنُهُ

 

أمرانِ بالفَضْلِ نالا كلَّ إنسانِ

واخشَ الملوكَ وياسرْها بطاعَتِها

 

فالمَلْكُ للأرضِ مثلُ الماطرِ السّاني

إن يظلِموا، فلهمْ نَفعٌ يُعاشُ به

 

وكم حَمَوكَ برَجْلٍ أوْ بفُرْسانِ

وهل خلتْ، قبلُ، من جورٍ ومَظلمةٍ

 

أربابُ فارسَ، أو أربابُ غَسّانِ

خيلٌ إذا سُوّمتْ سامتْ، وما حُبستْ

 

إلاّ بلُجمٍ، تُعَنّيها، وأرسانِ

 

  • السيف والقلم

ألقيت بين يديك السيف والقلم

 

لولا الإله لكان البيت والحرم

 

أنتِ الهنا والعنا أنتِ المنى

 

وأنا على ثراك وليد قد نما وسما

 

أماه أماه هذا اللحن يسحرني

 

وينثر العطر في جنبي مبتسم

 

ما زال طيفك في دنياي يتبعني

 

أنا سريت وقلبي يجحد النعم

 

حتى وقعت أسير البغي فانصرفت

 

عني القلوب سوى يسيل دماً

 

أصحو عليه وأغفو وهو يلثمني

 

قلب ضعيف ويغزو الصحو والحلم

 

ويدخل السجن منسلاً فيدهشني

 

إذ يستبيح من السجان شر حما

 

فإن رآني على خير بكى فرحاً

 

وإن رآني على سوء بكى ألماً

 

فلتغفري لي ذنبي يا معذِّبتي

 

أو حاكميني وكوني الخصم والحكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *