شعر عبد الرحمن الابنودى عن الام
‫الرئيسية‬ قصائد وأشعار شعر عبد الرحمن الابنودى عن الام

شعر عبد الرحمن الابنودى عن الام

الأم هذه الكتلة من الحنان والأمان والذي يرتمي فيه الكبار والصغار ليرمي حموله وهمومة ويأخذ الدفئ والطمأنينة منها، فهي أحد أعمده المنزل والتي بفقدانها ينهدم البيت.

ومن بين أبرز الشعراء والكتاب الذين تحدثوا عن الأم كان الشاعر المصري الأصيل، عبد الرحمن الأبنودي، وخلال هذه المقالة سوف نجمع لكم أبرز شعر عبد الرحمن الابنودى عن الام من قسم قصائد وأشعار.

شعر عبد الرحمن الابنودى عن الام

  • قلب الأم إن صابه الشوق يابو عيد

يبقى اسخن من رمل القيالة لما يقيد

يبقى عش خراب بيصرخ على طيره

وعلى أب عباس عارف ان أمه مالهاش في الدنيا غيره

وامبارح كانت وسط الحريمات قاعدة تمسح دمعتها ف طرحتها وتقول

اللي ما نعني م الموت اليوم اللي أشوف عليه فيه متهني وفاتح بيت

يومها أقول للدنيا ضحكت عليكي خلاص غوري

قوله يشيع يا حراجي الناس زعلانه

كل الجبلاية واخده في خاطرها منه وأمه عنيها كستها الدخانه

يا حراجي جوابك بيرد المية للزور الناشف ويبل

دا احنا عايشين هنا ع السيرة وزادنا الأخبار

زوجتك فاطنة أحمد عبدالغفار

جبلاية الفار

  • حاقولها بالمكشوف

خايف أموت من غير ما اشوف

تغير الظروف.

تغير الوشوش..

وتغير الصنوف.

والمحدوفين ورا

متبسمين فى أول الصفوف.

خايف أموت وتموت معايا الفكرة

لا ينتصر كل اللى حبيته..

ولا يتهزم كل اللى كنت أكره..

اتخيلوا الحسرة.

  • تتعسنى فكرة إنى هموت

قبل ما اشوف- لو حتى دقيقة-

رجوع الدم لكل حقيقة..

وموت الموت..

قبل ما تصحى..

كل الكتب اللى قريت

والمدن اللى ف أحلامى رأيت

والأحلام اللى بنيت

والشهدا اللى هويت

والجيل اللى هدانى

والجيل اللى هديت..

قبل ما أملس ع الآتي

وادفن كل بشاعة الماضي

فى بيت.

  • مأستنا.. إن الخونة.. بيموتوا

بدون عقاب ولا قصاص..

مأساتنا

إن الخونة بيموتوا.. وخلاص.

بدون مشانق فى الساحات..

ولا رصاص.

على كل حال..

صدقى مازال.

صدقى على قيد الحياة

بيفجر الدم النبيل

ويبطش بالاستقلال

ويمرغ الجباه

تحت الجزم والخيل

ويفتح الكوبرى علينا

كل صبح وليل.

والإنجليز..

مازالوا بيقهقهوا

ويضربوا.. ويسجنوا الشباب

على كوبرى عباس..

  • الجامعة طالعة رايتها ضلتها

هدارة

جبارة

صادقة فى نيتها..

بتتجه..

يم الوطن والموت.

و”شبرا” زاحفة تأكد التهديد

وتجمع التبديد

وصلت ميدان الفجر..

فى المواعيد…

النهر.. والضفة.

نبت هلال العيد

ومالت الكفة

وصحيت الرجفة.

مصر اللى لا لحظة ولا صدفة.

ثورة ف ضمير النور.. بتتكون.

رايات.

 

بدم البسطا..تتلون..

سدوا الطريق..

كيف المؤامرة تموت؟

“فلتسقط الخيانة

والقيادات الجبانة

ندّاغة الإهانة

كريهة الريحة

كريهة الصوت”

 

  • خايف أموت ..

(خايف أموت من غير ما اشوف تغيير الوشوش)

 

خرج الشتا وهلِّت روايح الصيف*

والسجن دلوقتى يرد الكيف

مانتيش غريبة يا بلدى ومانيش ضيف

لو كان بتفهمى الأصول

لتوقفى سير الشموس..

وتعطلى الفصول.

وتنشفى النيل فى الضفاف السود

وتدودى العنقود

وتطرشى الرغيف

ما عدتى متمتعة وانتى فى ناب الغول

بتندغى الذلة وتجترى الخمول

وتئنى تحت الحمول

وتزيفى فى القول

وبأى صورة ماعادش شكلك ظريف

  • وفجأة

هبطت على الميدان

من كل جهات المدن الخرسا

الوف شبان

زاحفين يسألوا عن موت الفجر

استنوا الفجر ورا الفجر

ان القتل يكف

ان القبضه تخف

ولذلك خرجوا يطالبوا

بالقبض على القبضه

وتقديم الكف

الدم

قلب الميدان وعدل

وكأنه دن نحاس مصهور

انا عندى فكرة عن المدن

اللى يكرهها النور

والقبر اللى يبات مش مسرور

وعندى فكرة عن العار

وميلاد النار

والسجن فى قلبى مش على رسمه سور

قلت له لأ يا بيه

انا اسف

بلدى بربيع وصباح

ولسه فى صوتى هديل الينابيع

لسه فى قلبى صهيل المصباح

لسه العالم حيى رايح جى

بيفرق بين الدكنه وبين الضى

بلدى مهما تتضيع مش حتضيع

ما ضايع الا ميدان وسيع

يساع خيول الجميع

يقدم المقدام

ويفرسن الفارس

ويترك الشجاعه للشجيع

ولا باعرف ابكى صحابى غير فى الليل

انا اللى واخد على القمر

ومكلمه اطنان من الشهور

وعلى النظر من خلف كوة فى سور

واللى قتلنى ما ظهر له دليل

وفى ليله التشييع

كان القمر غافل ..مجاش

والنجم كان حافل

لا بطل الرقصه ولا الارتعاش

لما بلغنى الخبر

اتزحم الباب

وجونى الاحباب

ده يغسل ..ده يكفن ..ده يعجن كف تراب

وانا كنت موصى لا تحملنى الا كتوف اخوان

اكلوا على خوان

وما بينهمش خيانه ولا خوان

والا نعشى ما حينفدش من الباب

 

ما اجمل نومه على كتوف اصحابك

تنظر صادقك من كدابك

تبحث عن صاحب انبل وش

فى الزمن الغش

والرؤيه قصادى اتسعت

بصيت واحسب نفسى بين خلان

تعالوا شوفوا الدنيا من مكانى

حاشتنا اغراض الحياه عن النظر

بالرغم من نبل الالم والانتظار

اتعلمنا حاجات اقلها الحذر

ونمنا سنوات مدهشه

نحلب ليالى حلمنا المنتظر

وامتلات الاسواق بالمواكب

تبيع صديد الوهم والمراكب

وفارشه بالوطن على الرصيف

بالفكر والجياع والكواكب ومذله الرغيف

شويه فات سقراط

مسلسلينه من القدم للباط

ومتهم باليأس والاحباط

وبالعدم وبالزنا وباللواط

وبكل كافه التهم

وهو عابر للجحيم على الصراط

ينظر على الشعب التعيس ويبتسم

الى الجحيم للفلسفه

دنيا لا كانت يوم

ولا حتكون فى يوم كويسه

دنيا فى هيأة خنفسة

دنيا فسه

ما اتعس الانسان

ما اسعد الحيوان

وعبر

وصف من الزوانى وراه

متلطخين بالبودرة والمعاجين

حاصرين غطاوى الروس

بطونهم عريانين

بيغنوا طوبى لضحكه المساجين

وعيال عرايا

مقالات اخرى قد تهمك :-

شعر انجليزي مترجم عن الوطن

شعر حب مزخرف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *