شعر رومانسي

شعر رومانسي

شعر رومانسي, الرومانسة والاحتفال بعيد الحب، ينتظرهم بهفة العشاق، فالحب هو من يجعل القلب نابضا ولا يقتصر الحب على العشاق ولكن على العائلة والأصدقاء أيضا.

ومع أن الرومانسية من أعظم الأشياء، فحرص الشعراء والكتاب الكتابة عنها، وخلال هذه المقالة سوف نجمع لكم أبرز شعر رومانسي من قسم قصائد وأشعار.

شعر رومانسي

سيدتي

لم أتوقّع أن أراكِ

 

بهذا الحال

 

كيف للحزن أن يسكن روحكِ

 

وأنتِ طفلتي المُدلّلة

 

كفاكِ خوفاً من المجهول

 

أميرتي

 

إلا تعلمين بأنكٍ المرأة الوحيدة

 

التي بحبهاِ أكتفي وبعشقها أرتوي

 

بين قُبلة وكلمة تُلملمني

 

لا تجزعي، لا تفزعي

 

النّساء كثيرات

 

في حضورك

 

في غيابك

 

ولكن هنَّ فقاقيع حتماً ستنفجر

 

اقتربي مني

 

أبعدي حاجز الخجل

 

كلّ الحاضرات لا تعنيني

 

لا يعنيني ألا أنتِ

 

أحبّك

 

يا من سرق قلبي منّي

 

يا من غيَّر لي حياتي

 

يا من أحببتُها من كل قلبي

 

يا من قادني إلى الخيال

 

حبيبتي

 

أهديتك قلبي وروحي

 

وبين ضلوعي أسكنتُكِ

 

ورسمت معكِ أحلامي

 

ووعودي

 

تواعدنا

 

أن نبقى معاً مدى الحياة

 

أن نجعل حبّنا يفوق الخيال

 

أن نكتب قصّة حبّنا في كلّ مكان

 

أن نغسل قلوبنا من نهر العذاب

 

والفراق

 

ومن حبّنا أوصلنا الحبّ إلى الفراق

 

ومن نبضات أنين اعتلت القرار

 

ومن قصّة حبّنا التي أُجبرت على الاحتضار

 

هكذا انتهينا

 

وأصبح كلٌّ منّا للآخر ذكرى عابرة

 

يغتالها الغياب

 

أحبّك ولكنّي قرّرت الرّحيل

 

فحبّك أصبح شيئاً من المستحيل

 

أحبّك ولكنّي قرّرت الرّحيل

 

سأترك الذّكريات تمحو هذا الحب الجميل

 

فيا عطر الحياة

 

ويا أعظم شيء كنت أتمنّاه

 

ويا من كنت أحلم يوماً بلُقياه

 

أحبّك ولكنّي قرّرت الرّحيل

 

اليوم آمرُ شمس حبّك بالغياب

 

ونور قمرك بالذّهاب

 

وأن تتركني دون كلمة حب

 

أو كلمة عتاب

 

فاسمحي لي أن أنصرف

 

دون أن تدفنيني تحت التّراب

 

فاعفُ عني فأنّا لن أتحمّل هذا العقاب

 

أشدّ العقاب هو أن يكون حبّك وهمٌ وسراب

 

ونغلق من بعده كلّ الأبواب

 

فأنا أحبّك ولكنّي قرّرت الرّحيل

 

فقد آن لثورة شوقي أن تهدأ

 

وحرارة حنيني أن تُطفأ

 

وجفون عيني السّاهرة أن تنام

 

وتكون هذه معجزة

 

من إحدى المعجزات العِظام

 

نعم قلت لك أنّي أحبّك

 

فما أعجز من هذا كلام

 

فعلاً أحبّك ولكنّي قرّرت الرّحيل

 

يا حباً لم يظهر أبداً للنّور

 

يا أجمل وهماً آن له أن يثور

 

أحبّك ولكنّي قرّرت الرّحيل

 

أحبّك ولكنّي عند غروب الشّمس سأرحل في الأفق البعيد

 

تعبت فما عدتُ أطيق لعبة الأسياد والعبيد

 

أعطيتك حبّي وحناني وما زلتِ تطالبيني بالمزيد

 

أنا لا أطيق هذا فحبّك أصبح سمّاً في الوريد

 

أحبك ولكنّي أريد أن أرحل إلى الأفق البعيد

 

أن أبقى مع أحزاني هناك وحيد

 

فهذا كلّ ما أريد

 

لعلّنا نتقابل يوماً ما من جديد

 

لأقول لك ما زلت أحبّك ولكنّي كنت قد قرّرت الرّحيل

 

رحلوا

رضـاك ِ خيـر ٌ مـن الدنيـا ومـا فيهـا

 

وأنت ِ للّنفس أشهـى مـن تمنيهـا

 

 

الله أعـلــم أن الرّوح قـــد تـلِـفـت

 

شـوقــاً إلــيــكِ ولـكـنّــي أُمنِّيهـا

 

 

ونظـرة مِنـكِ يـا سؤلـي ويـا أملـي

 

أشهى إلي مـن الدنيـا ومـن فيهـا

 

 

إنـّي وقـفـت بـبـاب الــدّارِ أسألـهـا

 

عن الحبيب الذي قد كان لي فيهـا

 

 

فـمـا وجــدتُ بـهـا طَيـفـاً يُكلمـنـي

 

سِـوى نـواحٍ حمـام ٍ فــي أعاليـهـا

 

 

يــادارُ أيــن أحبـّائـي لـقـد رحـلـوا

 

ويـا تــرى أيُ أرضٍ خيـمـوا فيـهـا ؟

 

 

قالت: قُبيل العشاء شدّوا رواحلهم

 

وخلّفونـي عـلـى الأطـنـاب أبكيـهـا

 

 

لِحقتهم فاستجابوا لي فقلت لهـم

 

إنّـي عبيـدٌ لهـذي العيـس أحميهـا

 

 

قالوا: أتحمي جِمـالاً لسـتَ تعرفهـا

 

فقلتُ: أحمي جمالاً سادتي فيها

 

 

قالـوا: ونحـن بـوادٍ مـا بـه ِعـشـبٌ

 

ولا طــعــام ولا مـــــاءٌ فنـسـقـيـهـا

 

 

خَلـوا جمالكـم يرعـون فـي كـبـدي

 

لـعّـل فــي كـبـدي تنـمـو مراعيـهـا

 

 

روحُ المُحـبِ علـى الأحكـام صابـرة

 

لـعــلّ مُسقـمّـهـا يـومــاً يـداويـهــا

 

 

لا يعـرف الـشّـوق إلا مــن يُكـابـدهُ

 

ولا الـصّـبـابــة إلا مـــــن يـعـانـيـهـا

 

 

لا يسـهـرُ اللّـيـلَ إلا مــن بــه ألــمٌ

 

لا تـحـرقُ الـنـّار إلا رجــلَ واطـيـهـا

 

عيون

وفي عينيــكِ لم أبرح مكـاني

 

لعل الشّوق يدفعــهـا تراني

 

 

فتبصر في عيوني نبض قلبِِ

 

يوضّح للحبـيبة ما اعتراني

 

 

وأعـرف أن إحساســـاً لديها

 

يُحسّ كما أحـسّ بما احتواني

 

 

تغــضّ الطَّرْفَ قائــــلة لعينٍ

 

إذا أُبصرت ِضيّعتِ المعــاني

 

 

وتفصح عن جفونٍ تحت لونٍ

 

كنورِ البدر يسطع في كياني

 

 

أُصافح وجهها من نورعيني

 

فيُشعل نورها نار افتتاني

 

 

فأشعـر في ملامحهـا حيـــاءً

 

يفيض بخدّهـا كالأقحواني

 

 

كأنّ الله أودعهـا بقلـبـــي

 

لينبض حبّها في كلّ آنِ

 

 

فهل يُرضيكِ لو أعشيت عيني

 

لتبرأَ من عيونكِ إن تـراني

 

 

وهل يرضيكِ إن أهديت عيني

 

إلي عينيــكِ تنظـرها ثواني

 

 

فأسقط والفـؤاد صريع حبٍ

 

ومغشيٌّ عليه بمـا غشـانـي

 

 

وحسبي في الهوى أنّي جليسٌ

 

لمن جلست على عرش الحِسانِ

 

 

تفيض من الرّبيع أريج عطرٍ

 

وتمـلأ روحهــــا ريـح المكـانِ

 

 

هي الحسناء ما أسكَتُ عنها

 

مساعي القرب لو جاءت زماني

 

 

ولكنّ البديـع أراد منهـا

 

عزيـزاً في المنال لكي أعـاني

 

 

تدقُّ القلب في صدري مروراً

 

بحنجـرتي فيكتمها لسـاني

 

 

أخاف اللّومَ إن صرّحتُ حبّي

 

فتهجر شمسها أرض الحنـانِ

 

 

وتغرب فرحتي عن باب قلبي

 

لأنّ القلب قد أفشى بيانـي

 

 

بها نفسي إذا عانقت نفسي

 

بها نظمي إذا الوحي أتاني

 

 

أباعـد كلَّ امرأةٍ سواهـا

 

وأنشدُ ظِلَّها للقلب دانِ

 

 

وأقبل راضياً منهـا جفاها

 

وأقبل لوعتي حتّى هــواني

 

 

ألا ليت الفؤادَ بهـا يلـبي

 

وتسكن في محبّتها مكانــي

 

 

فيصهرها الحنين إلـى ذراعٍ

 

تدفّق شوقه حتّى احتواني

 

 

وتأخذني إليها رغـم أنّي

 

حبيب لـم يفارقـها ثوانـي

 

 

فإن جفّ الحنين بها وجارت

 

على قلبي بقلبِِ غير حانِ

 

 

فمن غير الرّحيم إليه أدعو

 

يبث الحبّ في قلبٍ جفانـي

 

فتعرف لوعتي في الحبّ حتّى

 

إذا بُليت بسهـمٍ قد رماني

 

 

أبــدّل دعوتـي لله عفــــــواً

 

فلا يبلي الحـبيب بما ابتلاني

 

 

وحسبي قد ملأت شغاف قلبي

 

بصورتها التي ملأت كيانـي

مقالات اخرى قد تهمك :-

بيت شعر عن الام

شعر الامام علي عن العلم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *