اشعار عن الصداقة الحقيقية
‫الرئيسية‬ قصائد وأشعار اشعار عن الصداقة الحقيقية

اشعار عن الصداقة الحقيقية

هذه مجموعة متنوعة وجديدة من أجمل اشعار عن الصداقة الحقيقية ، والصداقة هي علاقة نقية للغاية بين أكثر من شخص، وتعتبر من أرقى العلاقات الإنسانية بشكل عام، وتقوم هذه العلاقة على التوافق الروحي والتواصل المريح بين الأشخاص.

اشعار عن الصداقة الحقيقية

– يقول حسان بن ثابت:
أَخلاَّءُ الرّجَال هُمْ كَثيرٌ
وَلَكنْ في البَلاَء هُمْ قَليلُ
فَلاَ تَغْرُرْكَ خُلَّةُ مَنْ تُؤَاخي
فَمَا لَكَ عنْدَ نَائبَةٍ خَليلُ
وَكُلُّ أَخٍ يَقُولُ أَنَا وَفيٌّ
وَلَكنْ لَيْسَ يَفْعَلُ مَا يَقُولُ
سوَى خلٍّ لَهُ حَسَبٌ وَدينٌ
فَذَاكَ لمَا يَقُولُ هُوَ الفَعُولُ..

– يقول ابن الرومي:
عَدُوُّك منْ صديقك مُسْتَفَادُ
فَلاَ تَسْتَكْثرَنَّ منْ الصّحَاب
فَإنَّ الدَّاءَ أَكْثَرَ مَا تَرَاهُ
يَكُونُ منْ الطَّعَام أَوْ الشَّرَاب
وَدَعْ عَنْك الْكَثيرَ فَكَمْ كَثيرٌ
يُعَافَ وَكَمْ قَليلٌ مُسْتَطَابُ
فَمَا اللُّجَجُ الْملاَحُ بمُرْويَاتٍ
وَتَلْقَى الرّيَّ في النُّطَف الْعذَاب
فَكَثّرْ منْ الإخْوَان مَا اسْتَطَعْت إنَّهُمْ
بُطُونٌ إذَا اسْتَنْجَدْتَهُمْ وَظُهُورُ
وَلَيْسَ كَثيراً أَلْفُ خلٍّ وَصَاحبٍ
وَإنَّ عَدُوّاً وَاحداً لَكَثيرُ..

– يقول أبو علاء المعري:
لا يحسب الجود من ربّ النخيل جَداً

حتى تجودَ على السّود الغرابيبِ
ما أغدرَ الإنس كم خَشْفٍ تربَّبَهُم

فغادَرُوهُ أكيلاً بعد تَربيب
هذي الحياةُ أجاءتنا بمعرفةٍ

إلى الطّعامِ وسَترٍ بالجلابيبِ
لو لم تُحِسّ لكان الجسمُ مُطّرحاً

لذْعَ الهَواجِرِ أو وقَعَ الشّآبيب
فاهجرْ صديقك إن خِفْتَ الفساد به

إنّ الهجاءَ لمبدُوءٌ بتشبيب
والكفُّ تُقطعُ إن خيفَ الهلاكُ بها

على الذّراعِ بتقديرٍ وتسبيب
طُرْقُ النفوس إلى الأخرى مضلَّلة

والرُّعبُ فيهنّ من أجل الرّعابيب
ترجو انفساحاً وكم للماءِ من جهةٍ

إذا تخلّصَ من ضيق الأنابيب
أمَا رأيتَ صروفَ الدهرِ غاديةً

على القلوب بتبغيضٍ وتحبيب
وكلُّ حيٍّ إذا كانتْ لهُ أُذُنٌ

لم تُخلِه من وشاياتٍ وتخبيب
عجبتُ للرّوم، لم يَهدِ الزمانُ لها

حتفاً هداهُ إلى سابورَ أو بيب
إن تجعَلِ اللّجّةَ الخضراء واقية

فالملكُ يُحفظُ بالخضرِ اليعابيب..

قد يهمك أيضًا: شعر عن سفر الام

عبارات وحكم عن الصداقة الحقيقية

– الواثقون من الصداقة لا تربكهم لحظات الخصام، بل يبتسمون عندما يفترقون لأنّهم يعلمون بأنّهم سيعودون قريباً.
– الصداقة لا تغيب مثلما تغيب الشمس، والصّداقة لا تذوب مثلما يذوب الثّلج، والصّداقة لا تموت إلّا إذا مات الحب.
– الصّداقة زهرة بيضاء تنبت في القلب وتتفتّح في القلب ولكنّها لا تذبل.
– الصداقة كلمة تحمل معانٍ عدّة أجملها التضحية من أجل الآخر، والتحرّر من الانطوائية، والاندماج مع الآخر.
– بَهجةُ الأصدقاء سَبب كافٍ لأن نُصبح سُعداء جداً.
– ما أجمل تلك المشاعر البشرية والأحاسيس الإنسانية المرهفَة الصادقة المفعمة بالحب والنقاء التي تمتلئ بها الروح ويضطرب بها القلب ويهتز لها الوجدان.
– من الصعب جداً شرح معنى الصداقة فهي ليست شيئاً يمكن أن تتعلمه في المدارس، وإذا لم تتعلم معنى الصداقة الحقيقي فأنت لم تتعلم أي شيء.
– ليست الصداقة البقاء مع الصديق وقتاً أطول، الصداقة هي أن تبقى على العهد حتى وإن طالت المسافات أو قصرت.
– الصداقة الحقيقية كالعلاقة بين العين واليد، إذا تألمت اليد دمعت العين وإذا دمعت العين مسحتها اليد.
– يتشاجرون يومياً ويأتون اليوم الآخر وقد نسوا زلات وأخطاء بعضهم لأنّهم لا يستطيعون العيش دون بعضهم، هذه هي الصداقة.
– هناك من يكون حضوره في حياتك علامة فارقة، وهناك من يكون علامة فارغة، فاختر الصّديق الحقيقي، واحذر من الصّداقة المُزيّفة.
– الصّداقة الحقيقيّة كالخطوط المتوازية، لا تلتقى أبداً إلّا عندما تطفو المصالح على السّطح، عندها تفقد توازيها وتتقاطع.
– الصّداقة كالمظلّة كلما اشتدّ المطر زادت الحاجة لها.
– متى أصبح صديقك مثلك بمنزلة نفسك فقل: عرفت الصّداقة.
– في بعض الأحيان تمر الصداقة كما الحب بمخاطر كبيرة، توشك على الموت وقد يتطلب إنقاذها عملية جراحية.
– هناك أصدقاء يحتاجهم عقلك، وهناك أصدقاء يحتاجهم قلبك، وهناك أصدقاء تحتاجهم أنت لأنّك ببساطة دونهم تصبح بلا عنوان.
– الصّاحب للصّاحب كالرّقعة للثّوب، إن لم تكن مثله شانته.
– شكراً للأصدقاء الذينَ يَلمَسونَ نَبرة التوَجُع مِن أصوَاتنَا وَصمتنَا، فَلا يُنَاقشونَنَا وَإنّما يفتشون عن أمور تُسعدنَا وَتَبعث البَهجة فِي نُفوسنا.
– التسامح أساس الصداقة والحب الحقيقي.
– الصّديق الحقيقي هو الّذي يفرح إذا احتجت إليه ويسرع لخدمتك دون مقابل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *