دين

حديث الرسول عن الشعير

يبحث البعض عن حديث الرسول عن الشعير، ذلك النبات الحبوبي الذي يشبه القمح، وهو من أهم المحاصيل الزراعية في العالم. يستخدم الشعير على نطاق واسع في صناعة الجعة والويسكي والفودكا وغيرها من المشروبات الكحولية، كما يستخدم في صناعة العلف للحيوانات وفي بعض الصناعات الأخرى مثل الورق والحبال والمواد العازلة والأدوية.

وعبر السطور التالية من هذا التقرير يعرض موقع الجواب 24 العديد من المعلومات حول الشعير، وما هي فوائده وأضراره وكيفية استخدامه بأكثر من طريقة سهلة وبسيطة، فضلًا عن ذكر حديث الرسول عن الشعير وشرح هذا الحديث، وذلك على النحو التالي.

حديث الرسول عن الشعير

للباحثين عن حديث الرسول عن الشعير، نذكر لهم ما ورد عن عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلّم أنّها كَانَتْ إِذَا مَاتَ الْمَيِّتُ مِنْ أَهْلِهَا فَاجْتَمَعَ لِذَلِكَ النِّسَاءُ ، ثُمَّ تَفَرَّقْنَ إِلا أَهْلَهَا وَخَاصَّتَهَا ، أَمَرَتْ بِبُرْمَةٍ مِنْ تَلْبِينَةٍ فَطُبِخَتْ ، ثُمَّ صُنِعَ ثَرِيدٌ فَصُبَّتْ التَّلْبِينَةُ عَلَيْهَا ، ثُمَّ قَالَتْ : كُلْنَ مِنْهَا ، فَإِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُول : “التَّلْبِينَةُ مُجِمَّةٌ لِفُؤَادِ الْمَرِيضِ ، تَذْهَبُ بِبَعْضِ الْحُزْنِ”.

وعن السيدة عائشة أيضًا رضي اللَّه عنها وأرضاها أَنَّهَا كَانَتْ تَأْمُرُ بِالتَّلْبِينِ لِلْمَرِيضِ وَلِلْمَحْزُونِ عَلَى الْهَالِكِ ، وَكَانَتْ تَقُولُ : إِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ “إِنَّ التَّلْبِينَةَ تُجِمُّ فُؤَادَ الْمَرِيضِ ، وَتَذْهَبُ بِبَعْضِ الْحُزْنِ”.

ويعتبر هذا الحديث دليلا على فوائد الشعير الصحية، حيث يشير إلى أن الشعير المطحون والمخلوط بالماء (التلبينة) يمكن أن يساعد في تهدئة الأعصاب والتخفيف من بعض الحزن والتوتر النفسي، ويعتبر ذلك من فوائد الشعير الطبية والصحية.

وجدبر بالذكر أن التلبينة هي عبارة عن مسحوق الشعير المطحون، ويمكن استخدامها لعمل عدة أنواع من المشروبات، وهي مشروب شعيري مميز ومشهور في العديد من الثقافات والمجتمعات حول العالم، ويتم خلط هذا المسحوق مع الماء الساخن أو الحليب والسكر أو العسل والليمون حسب الرغبة.

تتميز التلبينة بأنها غنية بالألياف والفيتامينات والمعادن المهمة لصحة الجسم، بالإضافة إلى احتوائها على نسبة عالية من الكربوهيدرات والبروتينات. ومن فوائد التلبينة الصحية تحسين صحة الجهاز الهضمي، وخفض مستوى الكوليسترول في الدم، وتحسين صحة القلب والأوعية الدموية، وتخفيف الالتهابات في الجسم، وتحسين صحة الجلد والشعر.

حديث الرسول عن الشعير

ويعتبر استخدام التلبينة شائعًا في الطب الشعبي العربي والإسلامي، حيث يستخدمها الكثيرون لتهدئة الأعصاب وتخفيف التوتر والقلق، وذلك بعد غليها وإضافة السكر أو العسل والليمون حسب الرغبة. وتشير الأحاديث النبوية الشريفة إلى أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يستخدم التلبينة لتهدئة فؤاد المريض وتخفيف بعض الحزن.

ومن أقوال السلف الصالح عن أهمي التلبينة قال ابن القيم “وإذا شئتَ أن تعرف فضل التلبينة : فاعرف فضل ماء الشعير ، بل هي ماء الشعير لهم ؛ فإنها حساء متخذ من دقيق الشعير بنخالته ، والفرق بينها وبين ماء الشعير أنه يطبخ صحاحاً ، والتلبينة تطبخ منه مطحوناً ، وهي أنفع منه لخروج خاصية الشعير بالطحن ، وقد تقدم أن للعادات تأثيراً في الانتفاع بالأدوية والأغذية ، وكانت عادة القوم أن يتخذوا ماء الشعير منه مطحوناً لا صحاحاً ، وهو أكثر تغذية ، وأقوى فعلاً ، وأعظم جلاءً ….”.

اقرأ أيضًا: فوائد ماء الشعير

فوائد الشعير

بعد ذكر حديث الرسول عن الشعير نذكر فوائده المتعددة للصحة وذلك على النحو التالي:

  • من أبرز فوائد الشعير أنه يحتوي  على الألياف الغذائية التي تساعد على تحسين عملية الهضم وتقليل خطر الإصابة بالإمساك وأمراض القولون.
  • يحتوي الشعير على البروتينات والفيتامينات والمعادن المهمة مثل فيتامين B والحديد والمغنيسيوم والفوسفور والبوتاسيوم والزنك وغيرها، والتي تعزز الصحة العامة للجسم.
  • يحتوي الشعير على مركبات مضادة للأكسدة مثل البوليفينولات والفلافونويدات، والتي تحمي الجسم من التلف الخلوي وتقليل خطر الإصابة بالأمراض المزمنة مثل السرطان وأمراض القلب والسكري.
  • كما يساعد تناول الشعير في تقليل مستويات الكوليسترول الضار في الدم وتحسين صحة القلب والأوعية الدموية.
  • بالإضافة إلى أنه يحتوي الشعير على مضادات الأكسدة التي تساعد على تحسين وظيفة الأوعية الدموية وتخفيض ضغط الدم.
  • يحتوي الشعير على مكونات وعناصر هامة تعزز من صحة الدماغ ويحسن الذاكرة والتركيز.
  • يستخدم الشعير في العديد من المنتجات العلاجية والتجميلية، حيث يستخدم مستخلص الشعير في علاج بعض الأمراض الجلدية وتحسين صحة الشعر والبشرة.
  • كما أن الشعير من الحبوب الغنية بعنصر الحديد، وبالتالي فهو يساعد ذلك على الوقاية من الأنيميا.
  • يعتبر الشعير من الأطعمة المفيدة للكلى والمسالك البولية بشكل عام، وذلك لاحتوائه على بعض المركبات الفعالة التي تعزز صحة هذه الأعضاء، ومن أبرز فوائده على هذا الصعيد أنه يساعد الشعير على تقليل فرص الإصابة بحصى الكلى، وذلك بسبب احتوائه على مركبات تساعد على تحليل البلورات الموجودة في الكلى وإزالته.
  • كما أن له فوائد للعظام حيث يحتوي الشعير على ي على الكالسيوم والمغنسيوم وأيضًا الفوسفور، وكلها عناصر مهمة لصحة العظام والمفاصل أيضًا.

حديث الرسول عن الشعير

قد يهمك أيضًا: فوائد الشعير المغلي

أضرار الشعير

عموماً، ليس للشعير آثار جانبية سلبية كبيرة، ويمكن تناوله بأمان في كميات معتدلة، ولكن، يمكن أن يتسبب استهلاك كميات كبيرة من الشعير في بعض المشاكل الصحية، مثل:

  • من الأضرار المحتملة للشعير الإصابة بالإمساك، حيث أنه إذا تم تناول كميات كبيرة من الشعير دون تناول كمية كافية من الماء، فقد يتسبب ذلك في الإمساك.
  • زيادة الوزن من أبرز أضرار الشعير حيث أنه إذا تم تناول كميات كبيرة من الشعير الذي يحتوي على السعرات الحرارية العالية والكربوهيدرات المعقدة.
  • الحساسية، واحدة من الأعراض الجانبية المحتملة من تناول الشعير، حيث يمكن لبعض الأشخاص أن يكونوا حساسين تجاه الشعير، ويمكن أن يتسبب ذلك في ظهور بعض الأعراض الحساسية، مثل الحكة والطفح الجلدي وصعوبة التنفس.
  • من الأضرار المحتملة أيضًا الإصابة باضطرابات الجهاز الهضمي، ففي بعض الأحيان، قد يتسبب تناول الشعير في بعض الاضطرابات الهضمية مثل الانتفاخ والغازات.

وينبغي على الأشخاص الذين يعانون من أي حالة صحية خاصة، مثل مرض السكري أو مرض القلب أو الحساسية، استشارة الطبيب قبل تناول الشعير أو أي نوع من الأطعمة الجديدة.

كيفية استخدام الشعير

بعد ذكر حديث الرسول عن الشعير، ومعرفة فوائده وأضراره على الصحة، يمكن استخدام الشعير بعدة طرق، منها:

  1. صناعة التلبينة كما ورد في حديث الرسول عن الشعير، وهي عبارة عن طعام يصنع من  مطحون الشعير، وبعد ذلك يضاف لهما كوب من الماء، ويتم طهيها على نار هادئة لنحو خمسة دقائق وتحلى بعسل النحل حسب الرغبة.
  2. كما يمكن تناول الشعير كمشروب، حيث يمكن وضع الشعير المطحون في الماء الساخن وتركه لبضع دقائق لينقع، ثم يشرب كالشاي.
  3. من ضمن طرق استخدامه إضافته إلى الطعام، حيث  يمكن استخدام الشعير في الأطعمة مثل الحساء والكثير من الوصفات الأخرى.
  4. عمل عصير من الشعير، حيث  يمكن مزج الشعير المطحون مع الماء في الخلاط، ثم يصفى ويشرب.

مع العلم أنه يجب استشارة الطبيب قبل استخدام الشعير، خاصة إذا كانت هناك أية حالات صحية أو مشاكل في الكلى. كما يجب تجنب تناول الشعير إذا كنت تعاني من حساسية تجاهه.

 قد يهمك أيضًا: هل شراب الشعير يرفع السكر 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى