تجربتي مع البروزاك

يعد دواء بروزاك من الأدوية المضادة للاكتئاب الحاد واضطرابات الهلع والوسواس القهري، ولكنه قد يسبب الإدمان في حالة الإفراط في تناوله بدون استشارة الطبيب، لذلك سنتناول في هذا المقال تحت عنوان تجربتي مع البروزاك، دواعي استعمال هذا الدواء والجرعة المناسبة والآثار التي قد تنتج عن تناول دواء بروزاك.

تجربتي مع البروزاك :

ينتمي دواء بروزاك إلى فئة مضادات الاكتئاب، وهو الاسم التجاري للمادة الفعالة فلوكستين، وهي فئة مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية، المستخدمة في علاج الاكتئاب والاضطرابات النفسية.

وقد أظهرت الدراسات أن دواء بروزاك يحسن من الحالة النفسية لدى مرضى اضطراب الوسواس القهري بنسبة تصل إلى 71%، كما يساعد في التخفيف من نوبات الهلع وعلاجها بشكل نهائي بنسبة تصل إلى 44% من مجموع المرضى الذين خضعوا لتجربة دواء بروزاك.

ويبدأ مفعول دواء بروزاك في فترة تتراوح بين 14 إلى 30 يوما، حتى يشعر المريض بالتحسن، ويجب تناوله وفقًا للجرعات التي يحددها الطبيب، منعًا لحدوث أية مضاعفات صحية قد تترتب على الجرعات الزائدة من تناول هذا الدواء.

ويقول أحد الأشخاص أنه بدأ في تناوله دواء بروزاك وهو في سن الخامسة والعشرين من عمره، عندما تعرض لحالة اكتئاب شديدة بعد وفاة والدته، فبعد مرور فترات طويلة ولم يتخلص من حزنه الشديد على فقدان أمه، ذهب للطبيب ووصفه له دواء بروزاك، الذي ساعده في التخلص من الاكتئاب والعودة لحياته الطبيعية.

تجربتي مع البروزاك

وفت إلى أنه لما وجد نفسه يعاني من اكتئاب كان يتناول البروزاك ظنًا منه أنه سيساعده على تحسن حالته كما حدث في المرة الأولى، ولكن هذه المرة تناوله بدون استشارة الطبيب وبجرعات زائدة مما سبب له بعض الأعراض الجانبية، فاضطر للعودة للطبيب مرة أخرى ليصف له كيفية سحب الجرعات الزائدة من البروزاك في جسده.

ويقول شخص آخر أن تجربته مع البروزاك عندما ذهب إلى الطبيب ليشكي له عدم قدرته على تجاوز الحزن الشديد الذي يشعر به ورغبته المستمرة في النوم والشعور بالإرهاق والخمول وفقدان القدرة على القيام بأي مجهود، فأخبره الطبيب أنه يعاني من الاكتئاب، ووصف له دواء البروزاك.

وأضاف أنه انتظم على الدواء بالجرعات التي حددها له الطبيب، وبالفعل لاحظ تحسن في حالته النفسية تدريجيًا واختفاء الأعراض التي كانت تؤرقه، وخلال أسابيع قليلة استعاد قدرته على ممارسة حياته الطبيعية والتخلص من الحزن والاكتئاب.

اقرأ أيضًا عبر قسم تجربتيتجربتي مع مودافينيل

دواعي استعمال بروزاك :

يحتوي بروزاك على مكونات تجعله يساعد في تحسين الحالة المزاجية ومنح شعورًا بالنشوة والسعادة، ولا يقتصر استخدام البروزاك على علاج الاكتئاب الحاد فقط، ولكن هناك العديد من الاستخدامات لدواء بروزاك، ومن أبرز دواعي استعمال بروزاك ما يلي :

  • علاج الاكتئاب الحاد.
  • علاج الوسواس القهري.
  • علاج اضطراب القلق.
  • علاج نوبات الهلع.
  • علاج اضطرابات النوم.
  • الحد من أعراض الهوس الاكتئابي.

الأضرار والآثار الجانبية الناتجة عن البروزاك :

بعد أن استعرضنا تجارب البعض مع البروزاك وداعي استعمال واستخدام البروزاك في علاج العديد من الأمراض والأعراض، يجب الإشارة إلى أن هناك بعض الأضرار والآثار الجانبية التي تنتج عن تعاطي البروزاك، ومنها ما يلي :

  • القلق والانفعال الشديد والعصبية الزائدة.
  • اضطرابات الجهاز الهضمي والإصابة بالإمساك أو الإسهال.
  • صعوبة في الهضم.
  • جفاف الفم.
  • التعرق الشديد.
  • الرغبة في النعاس المستمر.
  • اضطرابات في النوم والأحلام والكوابيس أثناء النوم.
  • التهاب الجيوب الأنفية.
  • رعشة اليدين.
  • ضعف القدرة الجنسية.
  • ارتفاع خطر الانتحار لدى الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 25 عامًا.

قد يهمك أيضًا :

تجربتي مع سيرترالين

أضف تعليق