اسباب الام الرقبة بعد البنج النصفي

تتنوع اسباب الام الرقبة بعد البنج النصفي ، حيث يعتبر ألم الرقبة من الأعراض الأكثر شيوعًا التي يعاني منها الكثير بسبب الإصابة بالصداع الشديد في الرأس باختلاف أنواعه، أو وجود مشاكل في الرقبة والعمود الفقري.

وتعاني السيدات بعد الولادة تحديدًا من ألم الرقبة والظهر وقد يمتد إلى الأكتاف في بعض الحالات، كما أن هذا الألم تشعر به النساء بعد الاستفاقة من البنج النصفي، وسنتعرف على أسباب هذا الألم خلال هذا التقرير.

ما هي اسباب الام الرقبة بعد البنج النصفي ؟

هناك الكثير من الأسباب المؤدية للإصابة بألم الرقبة والظهر بعد البنج النصفي، ومنها :

  • إذا كان عمر المريض يتراوح ما بين الـ 20 و الـ 30 فعادة ما يشعر بألم قوي في الرقبة بعد البنج النصفي مقارنة بأصحاب الأعمار الكبيرة.
  • تتعرض النساء بعد الخضوع للعمليات وتحديدًا عملية الولادة للشعور بألم قوي في الرقبة والظهر مقارنة بالرجال.
  • إذا كانت الإبرة المستخدمة في التخدير أرفع يزداد شعور المريض بالصداع الشديد وألم الرقبة بعد العملية.
  • في حالة استخدام الحقنة ذات الحافة المحدبة أو المدببة في البنج النصفي، يزداد شعور الشخص بالصداع وألم الرقبة بعد العملية.
  • قد يعاني الشخص من التهاب لسان المزمار الذي يمنع تدفق الهواء إلى الرئتين وينتج عنه الشعور بالألم.
  • في حالة الإصابة بـ سرطان الرأس والرقبة مثل: سرطان الحنجرة والأنف والبلعوم الأنفي وسرطان الغدة اللعابية.

ما هي الأعراض المصاحبة لألم الرقبة بعد البنج النصفي ؟

تشتمل قائمة الأعراض المرافقة لألم الرقبة، ومنها :

  • الشعور بألم قوي يشبه الوخز والتخدر في منطقة الرقبة.
  • تأثر عضلات الرقبة وإصابتها بتوعك شديد ما يسبب عدم القدرة على الحركة بشكل طبيعي.
  • الإصابة بالصداع الشديد مثل: الصداع التوتري والشقيقة والصداع النصفي.
  • فقدان القدرة على التوازن والشعور بالإجهاد والتعب والإعياء.
  • حدوث امتداد في الألم بشكل كبير حيث يمتد إلى بقية أجزاء الجسم، بسبب وجود ضعف في الجهاز المناعي للأفراد.

قد يهمك أيضًا :

اسباب الام الركبة اثناء النوم

اسباب الام عروق الرقبة

طرق متنوعة للتخلص من ألم الرقبة بعد البنج النصفي

هناك الكثير من الطرق التي تساعد في التخلص من ألم الرقبة بعد البنج، ومنها :

  • تناول كميات كبيرة من المياه للحفاظ على إتزان السوائل في المناطق الغضروفية الفاصلة بين الفقرات العنقية ومنطقة أسفل الرقبة.
  • ممارسة بعض التمارين الخفيفة والتدليك لمنطقة الرقبة لتخفيف حدة الألم والتشنجات في الرقبة.
  • استخدام الإربة التي تحتوي على المياه الساخنة ووضعها على منطقة الألم، لتسكين آلام الرقبة والظهر.
  • الاعتماد على الكمادات الباردة أو الثلج للتخلص من الألم الموجود في الرقبة والظهر.
  • ممارسة السباحة ودمجها مع بعض التمارين الخفيفة تحت المياه لتقليل خطورة تأثر العضلات بسبب تضرر الأعصاب فيها.
  • اللجوء إلى تمارين التدليك أو جلسات العلاج الطبيعي مع أخصائي فيزيائي لمساعدتك في تنشيط التوصيل العصبي وتنشيط الدورة الدموية في عضلات الرقبة لتخفيف الألم فيها.
  • في حالة وجود التهابات شديدة في الرقبة ينبغي استشارة الطبيب على الفور.
  • يمكن استخدام بعض المراهم والمسكنات التي تخفف من حدة الألم.
  • الراحة والاستلقاء على السرير وتجنب الحركة بقدر الإمكان.
  • استخدام بعض المسكنات القوية للألم مثل: ديكلوفيناك الصوديوم والبوتاسيوم. أو المسكنات المتوسطة مثل: مادة الإيبوبروفين والبارامول والبنادول والأدول.
  • عمل كمادات المياه الباردة أو أخذ حمام دافئ للمساعدة في استرخاء عضلات الرقبة والكتفين.
  • تناول قطعة من الشوكولاته الداكنة وكذلك تناول القهوة والنسكافية لكن بكميات بسيطة حتى لا يؤثر على إدراد الحليب.

أضف تعليق

Don`t copy text!