دعاء الصائم يوم عرفة

هذا دعاء الصائم يوم عرفة ، وهو أحد الأيام المحببة عند المسلمين حيث أثنى الله عز وجل في كتابه الكريم على يوم عرفة، حيث قال الله في القرآن الكريم: ” لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ”.

وقال رسول الله – صلى الله عليه وسلم- عن يوم عرفة : (أفضلُ الدعاءِ دعاءُ يومِ عرفةَ، و أفضلُ ما قلتُ أنا و النبيون من قبلي: لا إلهَ إلَّا اللهُ وحدَه لا شريكَ له)، وقوله عليه الصلاة والسلام: (اللهم لك الحمدُ كالذي تقولُ، وخيرًا مما نقولُ، اللهم لك صلاتي ونُسُكي، ومحيايَ ومماتي، وإليك مآبي، ولك ربِّ تُراثي، اللهم إني أعوذُ بك من عذابِ القبرِ، ووسْوَسةِ الصدرِ، وشتاتِ الأمرِ، اللهم إني أعوذُ بك من شرِّ ما تجيءُ به الريحُ).

دعاء الصائم يوم عرفة

جمعنا لكم صيغ مناسبة لـ دعاء الصائم يوم عرفة ، يمكن الدعاء بها أثناء الوقوف على جبل عرفات أن كنت من الحجاج، أو ترديدها بقلب صادق إن كنت من الصائمين في ذلك اليوم أو غير الصائمين أيضًا، خاصة وأن دعاء هذا اليوم يستجيب الله عز وجل لأصحابه.

  • (اللَّهمَّ إنِّي أسألُكَ مِنَ الخيرِ كلِّهِ عاجلِهِ وآجلِهِ، ما عَلِمْتُ منهُ وما لم أعلَمْ، وأعوذُ بِكَ منَ الشَّرِّ كلِّهِ عاجلِهِ وآجلِهِ، ما عَلِمْتُ منهُ وما لم أعلَمْ، اللَّهمَّ إنِّي أسألُكَ من خيرِ ما سألَكَ عبدُكَ ونبيُّكَ، وأعوذُ بِكَ من شرِّ ما عاذَ بِهِ عبدُكَ ونبيُّكَ، اللَّهمَّ إنِّي أسألُكَ الجنَّةَ وما قرَّبَ إليها من قَولٍ أو عملٍ، وأعوذُ بِكَ منَ النَّارِ وما قرَّبَ إليها من قولٍ أو عملٍ، وأسألُكَ أن تجعلَ كلَّ قَضاءٍ قضيتَهُ لي خيرًا).
  • (اللَّهُمَّ آتِنَا في الدُّنْيَا حَسَنَةً وفي الآخِرَةِ حَسَنَةً، وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ).
  • (اللَّهُمَّ إنِّي أَعُوذُ بكَ مِن زَوَالِ نِعْمَتِكَ، وَتَحَوُّلِ عَافِيَتِكَ، وَفُجَاءَةِ نِقْمَتِكَ، وَجَمِيعِ سَخَطِكَ).
  • (اللهم إني أعوذُ بكَ منَ الهمِّ والحزَنِ، وأعوذُ بكَ منَ العجزِ والكسلِ، وأعوذُ بكَ منَ الجُبنِ والبخلِ، وأعوذُ بكَ مِن غلبةِ الدَّينِ وقهرِ الرجالِ).
  • (اللَّهُمَّ إنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي ظُلْمًا كَثِيرًا، ولَا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إلَّا أنْتَ، فَاغْفِرْ لي مِن عِندِكَ مَغْفِرَةً إنَّكَ أنْتَ الغَفُورُ الرَّحِيمُ).
  • (اللهمَّ إني أسألُك العفوَ والعافيةَ، في الدنيا والآخرةِ، اللهمَّ إني أسألُك العفوَ والعافيةَ، في دِيني ودنيايَ وأهلي ومالي، اللهمَّ استُرْ عوراتي، وآمِنْ روعاتي، واحفظني من بين يدي، ومن خلفي، وعن يميني، وعن شمالي، ومن فوقي، وأعوذُ بك أن أُغْتَالَ من تحتي).
  • (اللَّهُمَّ فإنِّي أَعُوذُ بكَ مِن فِتْنَةِ النَّارِ وَعَذَابِ النَّارِ، وَفِتْنَةِ القَبْرِ وَعَذَابِ القَبْرِ، وَمِنْ شَرِّ فِتْنَةِ الغِنَى، وَمِنْ شَرِّ فِتْنَةِ الفَقْرِ، وَأَعُوذُ بكَ مِن شَرِّ فِتْنَةِ المَسِيحِ الدَّجَّالِ، اللَّهُمَّ اغْسِلْ خَطَايَايَ بمَاءِ الثَّلْجِ وَالْبَرَدِ، وَنَقِّ قَلْبِي مِنَ الخَطَايَا، كما نَقَّيْتَ الثَّوْبَ الأبْيَضَ مِنَ الدَّنَسِ، وَبَاعِدْ بَيْنِي وبيْنَ خَطَايَايَ، كما بَاعَدْتَ بيْنَ المَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ، اللَّهُمَّ فإنِّي أَعُوذُ بكَ مِنَ الكَسَلِ، وَالْهَرَمِ، وَالْمَأْثَمِ، وَالْمَغْرَمِ).
  • (يا حيُّ يا قيُّومُ، برَحمتِكَ أستَغيثُ، أصلِح لي شأني كُلَّهُ، ولا تَكِلني إلى نَفسي طرفةَ عينٍ).
  • (اللَّهمَّ إنِّي عبدُكَ، ابنُ عبدِكَ، ابنُ أَمَتِكَ، ناصِيَتي بيدِكَ، ماضٍ فيَّ حُكْمُكَ، عَدْلٌ فيَّ قضاؤُكَ، أسأَلُكَ بكلِّ اسمٍ هو لكَ، سمَّيْتَ به نفسَكَ، أو أنزَلْتَه في كتابِكَ، أو علَّمْتَه أحَدًا مِن خَلْقِكَ، أوِ استأثَرْتَ به في عِلمِ الغيبِ عندَكَ، أنْ تجعَلَ القُرآنَ ربيعَ قلبي، ونورَ بصَري، وجِلاءَ حُزْني، وذَهابَ همِّي. إلَّا أذهَب اللهُ همَّه وأبدَله مكانَ حُزْنِه فرَحًا).
  • عن عائشة أمّ المؤمنين رضي اللّه عنها قالت قلت: (يا رسول اللّه ألا نغزو ونجاهد معكم فقال لكنّ أحسن الجهاد وأجمله الحجّ حجّ مبرور فقالت عائشة فلا أدع الحجّ بعد إذ سمعت هذا من رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم).
  • عن عمرو بن العاص وهو في سياقة الموت قال: (أتيت النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم فقلت أبسط يمينك فلأبايعك فبسط يمينه قال فقبضت يدي قال ما لك يا عمرو قال قلت أردت أن أشترط قال تشترط بماذا قلت أن يغفر لي قال أما علمت أنّ الإسلام يهدم ما كان قبله وأنّ الهجرة تهدم ما كان قبلها وأنّ الحجّ يهدم ما كان قبله).
  • عن أبي هريرة رضي اللّه عنه أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: (قال العمرة إلى العمرة كفّارة لما بينهما والحجّ المبرور ليس له جزاء إلّا الجنّة).
  • قوله تعالى: (إنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِندَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ).
  • قوله صلى الله عليه وسلم عن صيام يوم عرفة: (صَومُ يومِ عَرَفةَ يُكفِّرُ سَنتَينِ؛ ماضيةً ومُستقبَلةً).
  • عظم فضل الدعاء فيه، فقد قال صلى الله عليه وسلم: (أفضلُ الدعاءِ دعاءُ يومِ عرفةَ).
  • عن عبد اللّه بن مسعود قال قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: (تابعوا بين الحجّ والعمرة فإنّهما ينفيان الفقر والذّنوب كما ينفي الكير خبث الحديد والذّهب والفضّة وليس للحجّة المبرورة ثواب إلّا الجنّة).
  • عن أبي هريرة قال خطبنا رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم فقال: (أيّها النّاس قد فرض اللّه عليكم الحجّ فحجّوا فقال رجل أكلّ عام يا رسول اللّه فسكت حتّى قالها ثلاثًا فقال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم لو قلت نعم لوجبت ولما استطعتم ثمّ قال ذروني ما تركتكم فإنّما هلك من كان قبلكم بكثرة سؤالهم واختلافهم على أنبيائهم فإذا أمرتكم بشيء فأتوا منه ما استطعتم وإذا نهيتكم عن شيء فدعوه).
  • عن ابن عبّاس قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: (من أراد الحجّ فليتعجّل فإنّه قد يمرض المريض وتضلّ الضّالّة وتعرض الحاجة).
  • عن ‏‏أبيه ‏‏عن‏ ‏ابن عمر‏ ‏رضى الله عنهما ‏‏قال: ‏ قال النبي ‏ ‏‏صلى ‏الله عليه وسلم ‏ ‏بمنى: ‏ ‏(أتدرون أي يوم هذا.. قالوا الله ورسوله أعلم فقال فإن هذا يوم حرام أفتدرون أي بلد هذا.. قالوا الله ورسوله أعلم قال بلد حرام أفتدرون أي شهر هذا.. قالوا الله ورسوله أعلم قال شهر حرام قال‏ ‏فإن الله حرم عليكم دماءكم وأموالكم وأعراضكم كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا).
  • عن ابن عبّاس قال، قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: (تعجّلوا إلى الحجّ يعني الفريضة فإنّ أحدكم لا يدري ما يعرض له).
  • عن ابن عمر رضي الله عنهما، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من طاف بهذا البيت أسبوعاً، فأحصاه كان كعتق رقبة، لا يضع قدماً ولا يرفع أخرى إلا حط الله عنه بها خطيئة، وكتب له بها حسنة) رواه الترمذي، وقوله: (من طاف بهذا البيت أسبوعاً) أي: سبعة أشواط.
  • عن أبي بكر الصديق رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل: أيّ الأعمال أفضل.. قال: (العج والثج) رواه الترمذي وابن ماجه ومعنى (العج) رفع الصوت بالتلبية، و(الثج) نحر البدن.عن سهل بن سعد رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ما من مسلم يلبي إلا لبى من عن يمينه أو عن شماله من حجر أو شجر أو مدر حتى تنقطع الأرض من ها هنا وها هنا) رواه الترمذي.
  • عن أبي هريرة رضي اللّه عنه قال: (سئل النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم أيّ الأعمال أفضل قال إيمان باللّه ورسوله قيل ثمّ ماذا قال جهاد في سبيل اللّه قيل ثمّ ماذا قال حجّ مبرور).
  • عن زيد بن خالد الجهني رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (جاءني جبريل، فقال: يا محمد.. مر أصحابك فليرفعوا أصواتهم بالتلبية، فإنها من شعار الحج) رواه ابن ماجه وابن خزيمة والحاكم، وقال صحيح الإسناد.
  • عن النبي عليه الصلاة والسلام يقول: (ما رئي الشيطان في يوم هو أصغر ولا أدحر ولا أحقر ولا أغيظ منه يوم عرفة، و ما ذاك إلا لما يرى من تنزل الرحمة و تجاوز الله عز وجل عن الذنوب العظام).

أضف تعليق