احاديث عن عثمان بن عفان
‫الرئيسية‬ أدعية وأذكار احاديث عن عثمان بن عفان

احاديث عن عثمان بن عفان

مجموعة من احاديث عن عثمان بن عفان ، عثمان بن عفان هو ثالث الخلفاء الراشدين وكتب أسمه ضمن العشرة المبشرين بالجنة والذي أطلق عليه ذي النورين فهو من تزوج من ابنتى الرسول محمد صل الله عليه وسلم وهم السيدة رقية ومن ثم بعد وفاتها السيدة أم كلثوم.

تحدث الكثير من الصحابة عن عفة عثمان ابن عفان وحيائه الشديد، وخلال هذه المقالة سوف نذكر لكم الأحاديث النبوية والتي قالها نبي الله محمد صل الله عليه وسلم في ثالث الخلفاء الراشدين.

احاديث عن عثمان بن عفان

  • عن أبي موسى رضي الله عنه قال: كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم في حائط من حيطان المدينة، فجاء رجل فاستفتح، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: “افتح له، وبشره بالجنة” ففتحت له فإذا هو أبو بكر فبشرته بما قال رسول الله، فحمد الله، ثم جاء رجل فاستفتح فقال النبي صلى الله عليه وسلم: “افتح له وبشره بالجنة” ففتحت له فإذا هو عمر، فأخبرته بما قال النبي صلى الله عليه وسلم فحمد الله، ثم استفتح رجل فقال لي: “افتح له وبشره بالجنة على بلوى تصيبه” فإذا هو عثمان، فأخبرته بما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فحمد الله، ثم قال: الله المستعان
  • عن أنس رضي الله عنه قال: صعد النبي صلى الله عليه وسلم أحدا ومعه أبو بكر وعمر وعثمان، فرجف، فقال: “اسكن أحد -أظنه ضربه برجله- فليس عليك إلا نبي وصدِّيق وشهيدان”
  • عن يحيى بن سعيد بن العاص أن سعيد بن العاص أخبره أن عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم وآله وعثمان حدثاه أن أبا بكر استأذن على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو مضطجع على فراشه لابسٌ مِرْط عائشة فأذن لأبي بكر وهو كذلك، فقضى إليه حاجته ثم انصرف، ثم استأذن عمر فأذن له وهو على تلك الحال، فقضى إليه حاجته ثم انصرف، قال عثمان: ثم استأذنت عليه فجلس، وقال لعائشة: “اجمعي عليك ثيابك”، فقضيت إليه حاجتي ثم انصرفت، فقالت عائشة: يا رسول الله، ما لي لم أرك فزعت لأبي بكر وعمر رضي الله عنهما كما فزعت لعثمان؟ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إن عثمان رجل حييّ، وإني خشيت إن أذنت له على تلك الحال أن لا يبلغ إليَّ في حاجته”
  • عن أبي هريرة رضي الله عنه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان على حراء، وأبو بكر وعمر وعثمان وعلي وطلحة والزبير، فتحركت الصخرة، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “اهدأ، فما عليك إلا نبي أو صدِّيق أو شهيد”
  • عن أبي سلمة بن عبد الرحمن أن عائشة رضي الله عنه قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم مضطجعا في بيتي كاشفا عن فخذيه أو ساقيه، فاستأذن أبو بكر فأذن له وهو على تلك الحال فتحدث، ثم استأذن عمر فأذن له وهو كذلك فتحدث، ثم استأذن عثمان فجلس رسول الله صلى الله عليه وسلم وسوَّى ثيابه. قال محمد -أحد رواة الحديث، ولا أقول ذلك في يوم واحد- فدخل فتحدث، فلما خرج قالت عائشة: دخل أبو بكر فلم تهتشَّ له ولم تُبَالِه، ثم دخل عمر فلم تهتش له ولم تباله، ثم دخل عثمان فجلست وسويت ثيابك، فقال: “ألا استحي من رجل تستحي منه الملائكة؟!”

مقالات أخرى قد تهمك:-
احاديث عن الشرك بالله تعالى

احاديث عن عذاب القبر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *