أحاديث نبوية تحث على العلم
‫الرئيسية‬ أدعية وأذكار أحاديث نبوية تحث على العلم

أحاديث نبوية تحث على العلم

جمعنا لكم أحاديث نبوية تحث على العلم ، يعتبر العلم هو منارة الناس الذي يأخذون منه حتى يستطيعون أن يعيشوا في الحياة، فالعلماء هم ورثة الأنبياء وهذا يدل على انهم ذو شأن عظيم عند الله – سبحانه وتعالى – وهناك العديد من الأحاديث النبوية الشريفة التي تحث على طلب العلم في كل وقت وكل حين، فإليكم عدد منها:-

أحاديث نبوية تحث على العلم :-

عن سعيد بن جُبَير – رضي الله عنه، قال: قلتُ لابن عباس – رضي الله عنهما -: إن نوفًا البكاليَّ يزعُمُ أن موسى – عليه السلام – صاحب بني إسرائيل ليس هو صاحب الخضِر عليه السلام، فقال: كذَب عدوُّ الله، سمعتُ أُبيَّ بن كعب رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((قام موسى عليه السلام خطيبًا في بني إسرائيل، فسُئل: أي الناس أعلم؟ فقال: أنا أعلم، قال: فعتَب اللهُ عليه إذ لم يرُدَّ العلم إليه، فأوحى الله إليه: أن عبدًا من عبادي بمَجْمَعِ البحرين هو أعلم منك، قال موسى: أي ربِّ، كيف لي به؟)).

عن محمد بن جُبَير بن مُطعِم، عن أبيه رضي الله عنه، قال: قام رسول الله صلى الله عليه وسلم بالخيفِ مِن منًى فقال:((نضَّر اللهُ امرأً سمع منا حديثًا فحفِظه حتى يُبلِّغَه غيره؛ فرُبَّ حامل فقهٍ إلى مَن هو أفقه منه، ورُبَّ حامل فقهٍ ليس بفقيهٍ)).

عن أبي هريرة رضي الله عنه، قيل: يا رسول الله، مَن أكرمُ الناس؟ قال: ((أتقاهم))، فقالوا: ليس عن هذا نسألك، قال: ((فيوسُفُ؛ نبي الله، ابن نبي الله، ابن نبي الله، ابن خليل الله))، قالوا: ليس عن هذا نسألك، قال: ((فعن معادنِ العرب تسألون؟ خيارُهم في الجاهلية خيارُهم في الإسلام، إذا فقُهوا)).

عن مالك بن الحُوَيرث رضي الله عنه قال: أتينا إلى النبي صلى الله عليه وسلم ونحن شَبَبةٌ متقاربون، فأقمنا عنده عشرين يومًا وليلةً، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم رحيمًا رفيقًا، فلما ظنَّ أنا قد اشتهينا أهلنا – أو قد اشتقنا – سألَنا عمن تركنا بعدنا، فأخبرناه، قال:((ارجِعوا إلى أهليكم، فأقيموا فيهم وعلِّموهم ومُرُوهم – وذكر أشياء أحفظها أو لا أحفظها – وصلُّوا كما رأيتموني أصلي، فإذا حضَرَتِ الصلاةُ، فليؤذِّنْ لكم أحدكم، وليؤُمَّكم أكبركم)).

عن أبي موسى الأشعريرضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:((ثلاثةٌ يؤتَوْنَ أجرَهم مرتين: الرجل تكون له الأمَة، فيُعلِّمها فيُحسِن تعليمها، ويُؤدِّبها فيُحسِن أدبها، ثم يُعتقها فيتزوَّجها، فله أجران، ومؤمن أهل الكتاب، الذي كان مؤمنًا، ثم آمَن بالنبي صلى الله عليه وسلم، فله أجران، والعبد الذي يؤدِّي حقَّ الله، وينصح لسيده))، ثم قال الشعبي: (وأعطيتكها بغير شيءٍ، وقد كان الرجلُ يرحل في أهونَ منها إلى المدينة).

عن عقبةَ بن عامررضي الله عنه قال:خرَج رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن في الصُّفَّة، فقال: ((أيكم يحب أن يغدو كل يومٍ إلى بطحان[2]، أو إلى العقيق، فيأتي منه بناقتينِ كَوْماوَيْنِ [3] في غير إثمٍ، ولا قطع رحمٍ؟))، فقلنا: يا رسول الله نحب ذلك، قال: ((أفلا يغدو أحدكم إلى المسجد فيعلم أو يقرأ آيتين من كتاب الله عز وجل، خيرٌ له من ناقتين، وثلاثٌ خيرٌ له من ثلاثٍ، وأربعٌ خيرٌ له من أربعٍ، ومِن أعدادهن من الإبل)).

عن عثمان بن عفانرضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:((خيرُكم مَن تعلَّم القرآنَ وعلَّمه)).

مقالات أخرى قد تهمك:-
أحاديث عن الصبر والسعي

أحاديث عن سماع الأغاني

أحاديث عن السعي للعمل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *