أحاديث قدسية عن رحمة الله
‫الرئيسية‬ أدعية وأذكار أحاديث قدسية عن رحمة الله

أحاديث قدسية عن رحمة الله

جمعنا لكم مجموعة من أحاديث قدسية عن رحمة الله ، قال الله تعالى في كتابه العزيز القرأن الكريم:رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً ﴿٨ آل عمران﴾، فالله – سبحانه وتعالى – ذو رحمة واسعة شملت الدنيا بأكملها، وهناك العديد من الأحاديث القدسية عن رحمة الله فإليكم عدد منها:-

أحاديث قدسية عن رحمة الله:-

{ إن الله إذا أحب عبداً دعا جبريل : إنى أحب فلاناً فأحبوه فيحبه جبريل و أهل السماء ثم يوضع له القبول فى الأرض و اذا ابغض الله عبداً دعا جبريل : إني أبغض فلاناً فأبغضه فيبغضة جبريل ثم ينادي فى أهل السماء إن الله يبغض فلاناً فيبغضونه ثم يوضع له البغضاء فى الأرض }.

جاء فى الحديث إنه عند معصية آدم فى الجنة ناداه الله : “يا آدم لا تجزع من قولي لك “أخرج منها” فلك خلقتها ولكن إنزل إلى الأرض وذل نفسك من أجلي وإنكسر فى حبي حتى إذا زاد شوقك إلي وإليها تعالى لأدخلك إليها مرة أخرى .

“جاء أعرابي إلى رسول الله فقال له يارسول الله ” من يُحاسب الخلق يوم القيامة؟ ” فقال الرسول “الله” فقال الأعرابي : بنفسه؟ فقال النبي : بنفسه ، فضحك الأعرابي وقال: اللّهم لَكَ الحمد، فقال النبي: لم الإبتسام يا أعرابي؟ فقال : يا رسول الله إن الكريم إذا قدر عفى و إذا حاسب سامح ، قال النبي: فقه الأعرابي”.

قال الله تبارك وتعالى فى الحديث القدسي : “يا إبن آدم أستطعمتك ولم تطعمني فيقول : فكيف أطعمك وأنت رب العالمين فيقول : أفلم يستطعمك عبدي فلان؟ ، أما تعلم أنك لو أطعمته لوجدت ذلك عندي”.

قال الله تعالى : يا آدم كنت تتمنى أن أعصمك؟ قال آدم نعم ، فقال الله عز وجل : “يا آدم إذا عصمتك وعصمت بنيك فعلي من أجود برحمتي وعلى من أتفضل بكرمي ، وعلى من أتودد، وعلى من أغفر.

أنا عند ظن عبدي بي ، و أنا معه إذا ذكرني فإن ذكرني فى نفسة ذكرته فى نفسي ، و إن ذكرني فى ملأ ذكرته فى ملأ خير منهم ، و إن تقرب إلى بشبرٍ تقربت إلية بذراعاً ، و إن تقرب إلي ذراعاً تقربت إليه باعاً و إن أتاني يمشي أتيته هروله.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لله أشد فرجاً بتوبة عبده حين يتوب إليه من أحدكم كان على راحلته بأرض فلاة فإنفلتت منه وعليها طعامه وشرابه فأيس منها فأتى شجرة فإضطجع في ظلها قد أيس من راحلته فبينما هو كذلك إذا هو بها قائمة عنده فأخذ بخطامها ثم قال من شدة الفرح: اللهم أنت عبدي وأنا ربك. أخطأ من شدة الفرح.

يقول الله عز وجل : “إني لأجدني أستحى من عبدي يرفع إلي يديه يقول يارب يارب فأردهما فتقول الملائكة إلى هنا إنه ليس أهلا لتغفر له ، فأقول ولكني أهل التقوى وأهل المغفرة أشهدكم إني قد غفرت لعبدى”.

“جاء فى الحديث : إنه إذا رفع العبد يديه للسماء وهو عاصي فيقول يارب ، فتحجب الملائكة صوته فيكررها يا رب فتحجب الملائكة صوته فيكررها يا رب فتحجب الملائكة صوته ، فيكررها فى الرابعة فيقول الله عز وجل الى متى تحجبون صوت عبدي عنى؟ لبيك عبدي لبيك عبدي لبيك عبدي لبيك عبدي”.

“ابن آدم خلقتك بيدي و ربيتك بنعمتي وأنت تخالفني وتعصاني ، فإذا رجعت إليّ تُبتُ عَليك فمن أين تجد إلهاً مِثلي وأنا الغفور الرحيم “.

مقالات أخرى قد تهمك:-
أحاديث عن الرضا بالقضاء

أحاديث قدسية عن قضاء الله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *