أحاديث عن حق الزوج على زوجته
‫الرئيسية‬ أدعية وأذكار أحاديث عن حق الزوج على زوجته

أحاديث عن حق الزوج على زوجته

جمعنا لكم أحاديث عن حق الزوج على زوجته ، أمر الله – سبحانه وتعالى – الزوجة بطاعة زوجها في كل شئ ما عدا المحرمات وكل ما يغضب الله – عز وجل – حيث قال الله تعالى في كتابه العزيز القرأن الكريم: “وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً”، وهناك العديد من الأحاديث النبوية الشريفة التي روى فيها كل حقوق الزوج على زوجته، فإليكم عدد منها:-

أحاديث عن حق الزوج على زوجته :-

قول عليه الصلاة والسلام: (لَا يَصْلُحُ لِبَشَرٍ أَنْ يَسْجُدَ لِبَشَرٍ، وَلَوْ صَلَحَ لِبَشَرٍ أَنْ يَسْجُدَ لِبَشَرٍ، لَأَمَرْتُ الْمَرْأَةَ أَنْ تَسْجُدَ لِزَوْجِهَا، مِنْ عِظَمِ حَقِّهِ عَلَيْهَا).

قال عليه الصلاة والسلام: (إذا صلت المرأة خمسها و صامت شهرها و حصنت فرجها و أطاعت زوجها قيل لها: ادخلي الجنة من أي أبواب الجنة شئت).

قال الرسول الكريم: (فإني لو أَمرتُ شيئًا أن يسجدَ لشيءٍ ؛ لأمَرتُ المرأةَ أن تسجُدَ لزوجِها ، والذي نفسي بيدِه ، لا تُؤدِّي المرأةُ حقَّ ربِّها حتى تُؤَدِّيَ حقَّ زوجِها).

قال رسول الله: (لو تعلمُ المرأةُ حقَّ الزوْجِ، لم تَقْعُدْ ما حضَرَ غدَاؤُهُ و عَشَاؤُهُ؛ حتى يفرَغَ منه).[٤]

قال رسول الله: (إذا دعا الرجلُ امرأتَهُ إلى فراشِهِ فأَبَتْ، فبات غضبانَ عليها، لعنتها الملائكةُ حتى تُصبحَ).[٥]

عن عمرو بن الأحوص الجشمي – رضي الله عنه – أنه سمع النبي – صلى الله عليه وسلم – في حجة الوداع يقول بعد أن حمد الله تعالى، وأثنى عليه وذكر ووعظ، ثم قال: «ألا واستوصوا بالنساء خيرا، فإنما هن عوان عندكم ليس تملكون منهن شيئا غير ذلك إلا أن يأتين بفاحشة مبينة، فإن فعلن فاهجروهن في المضاجع، واضربوهن ضربا غير مبرح، فإن أطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلا؛ ألا إن لكم على نسائكم حقا، ولنسائكم عليكم حقا؛ فحقكم عليهن أن لا يوطئن فرشكم من تكرهون، ولا يأذن في بيوتكم لمن تكرهون؛ ألا وحقهن عليكم أن تحسنوا إليهن في كسوتهن وطعامهن» . رواه الترمذي، وقال: «حديث حسن صحيح» .

قوله – صلى الله عليه وسلم -: «عوان» أي: أسيرات جمع عانية، بالعين المهملة، وهي الأسيرة، والعاني: الأسير. شبه رسول الله – صلى الله عليه وسلم – المرأة في دخولها تحت حكم الزوج بالأسير «والضرب المبرح» : هو الشاق الشديد وقوله – صلى الله عليه وسلم -: «فلا تبغوا عليهن سبيلا» أي: لا تطلبوا طريقا تحتجون به عليهن وتؤذونهن به، والله أعلم. حق الزوج على المرأة الاسمتاع، وأن تحفظه في نفسها وماله، فإن نشزت أو أساءت العشرة هجرها في المضجع، فإن أصرت ضربها ضربا غير مبرح، بأن لا يجرحها ولا يكسر لها عظما، ويجتنب الوجه والمقاتل، وحق المرأة على الزوج نفقتها وكسوتها عند عدم النشوز. وفيه «فحقكم عليهن: أن لا يوطئن فرشكم من تكرهون، ولا يأذن في بيوتكم لمن تكرهون» .

عن أبي هريرة – رضي الله عنه – قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: «إذا دعا الرجل امرأته إلى فراشه فلم تأته، فبات غضبان عليها، لعنتها الملائكة حتى تصبح» . متفق عليه.

عن أبي هريرة – رضي الله عنه – أيضا: أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال: «لا يحل لامرأة أن تصوم وزوجها شاهد إلا بإذنه، ولا تأذن في بيته إلا بإذنه» . متفق عليه وهذا لفظ البخاري.

مقالات أخرى قد تهمك:-
أحاديث عن القلب

أحاديث عن فضل كفالة اليتيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *