أحاديث عن النميمة

جمعنا لكم مجموعة من أحاديث عن النميمة ، حيث تعتبر النميمة من اسوأ الأفعال التي يمكن أن يقوم بها الإنسان وفيها ظلم كبير للنفس لأن وصف العديد من علماء الدين النمام بأنه جند وجاسوس للشيطان، حيث قال الله – سبحانه وتعالى – في كتابه العزيز القرأن الكريم:يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ ۖ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا ۚ أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ ۚ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَّحِيمٌ (12) وتم تكرار نهي الله – سبحانه وتعالى – عن الغيبة والنميمة في العديد من الأيات القرأنية، وهناك العديد من الأحاديث النبوية الشريفة التي تنهي عن النميمة، فإليكم عدد منها:-

أحاديث عن النميمة

– مرَّ بنا حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث قال: ((ألا أنبئكم ما العضة؟ هي النَّميمة القالة بين الناس)).

– فقد أخرج الإمام أحمد من حديث أبي مالك الأشعري رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((ألا أخبركم بشراركم؟)) قالوا: بلى يا رسول الله، قال: ((المَشَّاؤون بالنَّميمة، المُفَرِّقُون بين الأحبة، الباغون للبُرَآء العنت[1])).

– وروي عن قتادة رحمه الله أنه قال: ((كان يُقال: إن من شرِّ عباد الله: كلَّ طعَّان، لعَّان، نمَّام)).

– فقد أخرج البخاري ومسلم من حيث ابن عباس رضي الله عنهما قال: مَرَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم بقبرين، فقال: ((إنهما يعذبان، وما يُعَذَّبَان في كبير[6]! بلى إنه كبير؛ أما أحدهما فكان يمشي بالنَّميمة، وأما الآخر فكان لا يستتر[7] من بوله…)) الحديث.

– وفي رواية عند ابن حبان من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: كنا نمشي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فمررنا على قبرين فقام فقمنا معه، فجعل لونه يتغيَّر حتى رَعَدَ كُمُّ قميصِهِ[8] قلنا: ما لك يا رسول الله؟ فقال: ((أما تستمعون ما أسمع؟)) فقلنا: وما ذاك يا نبي الله؟ قال: ((هذان رجلان يُعَذَّبَان في قبورهما عذابًا شديدًا في ذنب هين))[9]، قلنا: فيم ذاك؟ قال: ((كان أحدهما لا يستنزه من البول، وكان الآخر يؤذي الناس بلسانه، ويمشي بينهم بالنَّميمة))، فدعا بجريدتين من جرائد النخل، فجعل في كل قبر واحدة، قلنا: وهل ينفعهم ذلك؟ قال: ((نعم، يخفف عنهما ما دامتا رطبتين))[10].

– فقد أخرج البخاري ومسلم من حديث حذيفة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((لا يدخل الْجَنَّة نمَّام)).

– وفي رواية: ((لا يدخل الْجَنَّة قتَّات)) والقتَّات والنَّمَّام بمعنى واحد، وقيل: “النَّمَّام الذي يكون مع جماعة يتحدَّثُون حديثًا فينم عليهم، والقتَّات: الذي يتسمَّع عليهم، وهم لا يعلمون، ثم يَنِمُّ”.

– فروي عن علي رضي الله عنه أن رجلاً سعى إليه برجل، فقال له علي:”يا هذا، نحن نسأل عما قلت؛ فإن كنت صادقًا مقَتناك، وإن كنت كاذبًا عاقبناك، وإن شئتَ أن نُقيلك أقَلناك”، فقال: “أقِلْني يا أمير المؤمنين” (الإحياء: 3/ 209).

– وقال صلى الله عليه وسلم: «لا تَحَاسَدُوا، وَلاَ تَنَاجَشُوا، وَلاَ تَبَاغَضُوا، وَلاَ تَدَابَرُوا، وَلاَ يَبعْ بَعْضُكُمْ عَلَى بَيْع بَعْض، وَكُونُوا عِبَادَ الله إخْوَانًا، المُسْلِمُ أخُو المُسْلم: لاَ يَظْلِمُهُ، وَلا يَحْقِرُهُ، وَلاَ يَخْذُلُهُ، التَّقْوَى هاهُنَا – ويشير إِلَى صدره ثلاث مرات – بحَسْب امْرىءٍ مِنَ الشَّرِّ أَنْ يَحقِرَ أخَاهُ المُسْلِمَ، كُلُّ المُسْلم عَلَى المُسْلم حَرَامٌ، دَمُهُ ومَالُهُ وعرْضُهُ» ، أخرجه مسلم.

وعن ابن عباسٍ رضي الله عنهما : أنَّ رسولَ الله – صلى الله عليه وسلم – مرَّ بِقَبْرَيْنِ

فَقَالَ : (( إنَّهُمَا يُعَذَّبَانِ ، وَمَا يُعَذَّبَانِ في كَبيرٍ ! بَلَى إنَّهُ كَبِيرٌ : أمَّا أَحَدُهُمَا ، فَكَانَ يَمْشِي بِالنَّمِيمَةِ ، وأمَّا الآخَرُ فَكَانَ لاَ يَسْتَتِرُ مِنْ بَوْلِهِ )) . متفق عَلَيْهِ .

مقالات أخرى قد تهمك: أحاديث نبوية عن النميمة

اية قرانية عن النميمة

بعد أن تعرفنا بالتفصيل على النميمة وأنها من الأمور المكروهة جدا في ديننا الإسلامي وتناولنا في العديد من الأحاديث التي تناقشها وتناقش أضرارها، فسوف نتحدث الآن عن الآيات القرآنية التي تحدثت عن النميمة.

حيث جاء في القرآن الكريم عندما كان الله سبحانه وتعالى يخاطب الرسول صلى الله عليه وسلم في سورة النحل “وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَاناً لِكُلِّ شَيْءٍ وَهُدىً وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ”

وجاء في سورة الحجرات قوله سبحانه وتعالى ” يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيراً مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلا تَجَسَّسُوا وَلا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضاً أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتاً فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ” وأيضا “وَيْلٌ لِكُلِّ هُمَزَةٍ لُمَزَةٍ”

ولا ننسى في سورة القلم حيث جاء قول الله سبحانه وتعالى بسم الله الرحمن الرحيم. “وَلا تُطِعْ كُلَّ حَلَّافٍ مَهِينٍ*هَمَّازٍ مَشَّاءٍ بِنَمِيمٍ*مَنَّاعٍ لِلْخَيْرِ مُعْتَدٍ أَثِيمٍ”

بالإضافة أيضا إلى سورة التوبة حيث جاءت في صيغة أخرى بمعناها شأن المنافقين وقال تعالى “يَبْغُونَكُمُ الْفِتْنَةَ وَفِيكُمْ سَمَّاعُونَ لَهُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ” وأيضا في شأن اليهدون حيث قال تعالى “وَمِنَ الَّذِينَ هَادُوا سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ سَمَّاعُونَ لِقَوْمٍ آخَرِينَ لَمْ يَأْتُوكَ يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ مِنْ بَعْدِ مَوَاضِعِهِ”

ولا ننسى بالطبع في سورة الإسراء وبالتحديد في الآية رقم 36 قوله تعالى “وَلاَ تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولـئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً”

وبالتالي نجد أن الغيبة والنميمة ذكرت في القرآن الكريم في بعض الأوقات بمعناها الحرفي وفي بعض الأوقات الأخرى بمعنى يشير إليها من صيغة أخرى، وهذا يؤكد بالفعل على النميمة وعلى سوء عاقبتها.

مقالات أخرى قد تهمك على موقع الجواب

أضف تعليق

Don`t copy text!