أحاديث عن اللغة العربية
‫الرئيسية‬ أدعية وأذكار أحاديث عن اللغة العربية

أحاديث عن اللغة العربية

جمعنا لكم أحاديث عن اللغة العربية ، تعتبر اللغة العربية هي اللغة الأم التي أنزل بها القرأن الكريم على سيدنا محمد – صلى الله عليه وسلم – ولها فضل عظيم عند الله – سبحانه وتعالى – جيث قال في سورة الشعراء: {نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ * عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنْذِرِينَ * بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُبِينٍ} [الشعراء: 193 – 195]، وهناك العديد من الأحاديث النبوية الشريفة التي تتحدث عن اللغة العربية، فإليكم عدد منها:-

أحاديث عن اللغة العربية:-

اما عن ما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في فضل اللغة العربية فقد قال عنها رسول الله صلى الله عليه و سلم {أُحِبُّ اللُّغَةَ الْعَرَبِيَّةَ لِثَلاَثٍ: لأَنِي عَرَبِيٌّ، وَ القُرْآنَ عَرَبِيٌّ، وكَلاَمُ أَهْلِ الْجَنَّةِ عَرَبِيٌّ}. كما قد ورد في اهمية اللغة العربية كتب عمر إلى أبي موسى: (أما بعد فتفقهوا في السنة، وتفقهوا في العربية، وأعربوا القرآن فإنه عربي) رواه ابن أبي شيبة وسعيد ابن منصور والبيهقي في الشعب.

حديث ابْنُ عَبَّاسٍ قال: قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (فَأَلْفَى ذَلِكَ أُمَّ إِسْمَاعِيلَ وَهِيَ تُحِبُّ الْإِنْسَ فَنَزَلُوا وَأَرْسَلُوا إِلَى أَهْلِيهِمْ فَنَزَلُوا مَعَهُمْ حَتَّى إِذَا كَانَ بِهَا أَهْلُ أَبْيَاتٍ مِنْهُمْ وَشَبَّ الْغُلَامُ وَتَعَلَّمَ الْعَرَبِيَّةَ مِنْهُمْ وَأَنْفَسَهُمْ وَأَعْجَبَهُمْ حِينَ شَبَّ فَلَمَّا أَدْرَكَ زَوَّجُوهُ امْرَأَةً مِنْهُمْ وَمَاتَتْ أُمُّ إِسْمَاعِيلَ) رواه البخاري.

قال علي في فضل اللغة العربية في حديثه (أَوَّل مَنْ فَتَقَ الله لِسَانه بِالْعَرَبِيَّةِ الْمُبِينَة إِسْمَاعِيل) حسن سنده ابن حجر في الفتح وصححه الألباني.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “أُحِبُّ اللُّغَةَ الْعَرَبِيَّةَ لِثَلاَثٍ: لأَنِي عَرَبِيٌّ، وَالقُرْآنَ عَرَبِيٌّ، وكَلاَمُ أَهْلِ الْجَنَّةِ عَرَبِيٌّ”.

روى ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: (فألفى ذلك أمَّ إسماعيل وهي تحبُّ الأنسَ، فنزلوا وأرسلوا إلى أهليهم فنزلوا معهم، حتى إذا كان بها أهلُ أبياتٍ منهم وشبَّ الغلامُ وتعلَّمَ العربيةَ منهم) [صحيح البخاري: خلاصة حكم المحدث: صحيح]

• اما عن ما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في فضل اللغة العربية فقد قال عنها رسول الله صلى الله عليه و سلم {أُحِبُّ اللُّغَةَ الْعَرَبِيَّةَ لِثَلاَثٍ: لأَنِي عَرَبِيٌّ، وَ القُرْآنَ عَرَبِيٌّ، وكَلاَمُ أَهْلِ الْجَنَّةِ عَرَبِيٌّ}.

كما قد ورد في اهمية اللغة العربية كتب عمر إلى أبي موسى : ( أما بعد فتفقهوا في السنة ، وتفقهوا في العربية ، وأعربوا القرآن فإنه عربي ) رواه ابن أبي شيبة وسعيد ابن منصور والبيهقي في الشعب .

قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( فَأَلْفَى ذَلِكَ أُمَّ إِسْمَاعِيلَ وَهِيَ تُحِبُّ الْإِنْسَ فَنَزَلُوا وَأَرْسَلُوا إِلَى أَهْلِيهِمْ فَنَزَلُوا مَعَهُمْ حَتَّى إِذَا كَانَ بِهَا أَهْلُ أَبْيَاتٍ مِنْهُمْ وَشَبَّ الْغُلَامُ وَتَعَلَّمَالْعَرَبِيَّةَ مِنْهُمْ وَأَنْفَسَهُمْ وَأَعْجَبَهُمْ حِينَ شَبَّ فَلَمَّا أَدْرَكَ زَوَّجُوهُ امْرَأَةً مِنْهُمْ وَمَاتَتْ أُمُّ إِسْمَاعِيلَ ) رواه البخاري.

وقد قال علي في فضل اللغة العربية في حديثه ( أَوَّل مَنْ فَتَقَ الله لِسَانه بِالْعَرَبِيَّةِ الْمُبِينَة إِسْمَاعِيل ) حسن سنده ابن حجر في الفتح وصححه الألباني.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (مَنْ دَلَّ عَلَى خَيْرٍ فَلَهُ مِثْلُ أَجْرِ فَاعِلِهِ ) رواه مسلم

* قال رسول الله صلى الله عليه وسلم عن فضل اللغة العربية : ” أُحِبُّ اللُّغَةَ الْعَرَبِيَّةَ لِثَلاَثٍ: لأَنِي عَرَبِيٌّ، وَ القُرْآنَ عَرَبِيٌّ، وكَلاَمُ أَهْلِ الْجَنَّةِ عَرَبِيٌّ “.

* فورد حديث آخر عن أبي ذر رضي الله عنه قال : ” تعلموا العربيّة في القرآن كما تتعلمون حفظه ” رواه ابن الأنباري.

مقالات أخرى قد تهمك:-
أحاديث عن موت الابن

احاديث فضل مجالس الذكر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *