أحاديث عن السب

أحاديث عن السب

تعرف على أحاديث عن السب ، نهى الله – سبحانه وتعالى – عن سب الأخرين وعدم مضايقاتهم سواء باللسان أو بالتصرفات البديئة، حيث قال الله تعالى في كتابه العزيز القرءان الكريم:”ولا تلمزوا أنفسكم ولا تنابزوا بالألقاب بئس الاسم الفسوق بعد الإيمان ومن لم يتب فأولئك هم الظالمون”، الحجرات، وهناك العديد من الأحاديث النبوية الشريفة التي تنهي عن السب، فإليكم عدد منها:-

أحاديث عن السب

عن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه قال: “قال رسول الله (صل الله عليه وسلم): ليسَ المؤمِنُ بِطَعّان ولا لعّان ولا فاحِش ولا بَذيء”، رواه البخاري. وعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ الله عَنْهُ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: “أَتَدْرُونَ مَا الْمُفْلِسُ، قَالُوا: الْمُفْلِسُ فِينَا مَنْ لَا دِرْهَمَ لَهُ وَلَا مَتَاعَ، فَقَالَ: إِنَّ الْمُفْلِسَ مِنْ أُمَّتِي يَأْتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ بِصَلَاةٍ وَصِيَامٍ وَزَكَاةٍ، وَيَأْتِي قَدْ شَتَمَ هَذَا وَقَذَفَ هَذَا وَأَكَلَ مَالَ هَذَا وَسَفَكَ دَمَ هَذَا وَضَرَبَ هَذَا، فَيُعْطَى هَذَا مِنْ حَسَنَاتِهِ وَهَذَا مِنْ حَسَنَاتِ،هِ فَإِنْ فَنِيَتْ حَسَنَاتُهُ قَبْلَ أَنْ يُقْضَى مَا عَلَيْهِ أُخِذَ مِنْ خَطَايَاهُمْ فَطُرِحَتْ عَلَيْهِ ثُمَّ طُرِحَ فِي النَّارِ”، البخاري.

كما ثبت ذلك في حديث معاذ بن جبل رضي الله عنه الطويل وفيه: ( ألا أخبرك برأس الأمر كله وعموده وذروته وسنامه ؟ قلت بلى يا نبي الله فأخذ بلسانه قال كف عليك هذا فقلت يا نبي الله وإنا لمؤاخذون مما نتكلم به ؟ فقال: ثكلتك أمك يا معاذ وهل يكب الناس في النار على وجوههم أو على مناخرهم إلا حصائد ألسنتهم ) رواه الترمذي

عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه سلم قال: ( لا تسبوا أصحابي فلو أن أحدكم أنفق مثل أحد ذهبا ما بلغ مد أحدهم ولا نصيفه ) رواه البخاري

عن أبى هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( لا تسبوا الدهر فإن الله هو الدهر ) رواه مسلم، وفي لفظ : قال رسول الله: يقول الله: ( أنا الدهر، بيدي الليل والنهار أجده وأبليه، وأذهب بالملوك وآتى بهم ) رواه البخاري

عن عائشة رضي الله عنها قالت: قال النبي صلى الله عليه وسلم: ( لا تسبوا الأموات فإنهم قد أفضوا إلى ما قدموا) رواه البخاري

عن ابن مسعود رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( سباب المسلم فسوق ، وقتاله كفر ) . متفق عليه .
سباب: أي سبه وشتمه، قال إبراهيم الحربي السباب أشد من السب وهو أن يقول في الرجل ما فيه وما ليس فيه يريد بذلك عيبه.

وفي هذا الحديث دلالة على أن سب المسلم بغير حق حرام بإجماع الأمة، وفاعله فاسق كما أخبر به النبي صلى الله عليه و سلم، وقد اعتبر النبي صلى الله عليه وسلم الشخص الذي يسب غيره أو يعيره بأن فيه جاهلية، روى البخاري عن أبي ذر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( يا أبا ذر أعيرته بأمه إنك امرؤ فيك جاهلية إخوانكم خولكم جعلهم الله تحت أيديكم…) .

عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( إن من أكبر الكبائر أن يلعن الرجل والديه، قيل يا رسول الله، وكيف يلعن الرجل والديه؟ قال: يسب الرجل أبا الرجل، فيسب أباه، ويسب أمه ) رواه البخاري.

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( الريح من روح الله تأتي بالرحمة والعذاب، فلا تسبوها ولكن سلوا الله من خيرها، وتعوذوا بالله من شرها ) رواه أبو داود، قال الشافعي رحمه الله : ولا ينبغي لأحد أن يسب الريح، فإنها خلق لله مطيع، وجند من أجناده يجعلها رحمة ونقمة إذا شاء.

عن زيد بن خالد الجهني قال : لعن رجل ديكا صاح عند رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال : ( لا تلعنه فإنه يدعو إلى الصلاة ) رواه أحمد، وفي رواية : ( لا تسبوا الديك، فإنه يوقظ للصلاة) رواه أبو داود

مقالات أخرى قد تهمك:
أحاديث اهل البيت عن الثقة في الأخرين

أحاديث اهل البيت عن الثقة بالنفس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *