بحث عن سورة النور

ينشغل عدد من المسلمين بإيجاد بحث عن سورة النور، وهي السورة الرابعة والعشرون في ترتيب المصحف الشريف، ويبلغ عدد آيات سورة النور أربع وستون آية، وتعتبر من السور المدنية، وتسبقها في ترتيب المصحف سورةُ المؤمنون، ولها العديد من الفضائل والمقاصد.

بحث عن سورة النور

فلنتابع خلال السطور التالية من هذا التقرير بحث عن سورة النور، الذي يتضمن سبب تسمية سورة النور بهذا الاسم، ومقاصد السورة، وفضلها، وذلك على النحو التالي.

بحث عن سورة النور

اسم سورة النور

لم يرد لهذه السورة أي اسم أخر غير “النور”، وسميت بهذا الاسم؛ نسبة إلى قوله تعالى “الله نور السماوات والأرض“.
وفي آراء بعض العلماء قال الشيخ أبو زهرة رحمه الله عليه : وإنها لو سميت سورة (الأسرة) لكانت جديرة بهذا الاسم.
وفي رأيه قال الشيخ الشعراوي رحمه الله: وإذا استقرأنا موضوع المسمى، أو المعنون له بسورة “النور”، نجد النور شائعاً في كل أعطافها -لا أقول آياتها ولا أقول كلماتها- ولكن النور شائع في كل حروفها، لماذا؟ قالوا: لأن النور من الألفاظ التي يدل عليها نطقها، ويعرِّفها أكثر من أي تعريف آخر، فالناس تعرف النور بمجرد نطق هذه الكلمة، والنور لا يُعْرَف إلا بحقيقة ما يؤديه، وهو ما تتضح به المرئيات، وتتجلى به الكائنات، فلولا هذا النور ما كنا نرى شيئاً.

فضل سورة النور

بعد الحديث عن اسم سورة النور، ننتقل للحديث عن فضل هذه السورة، حيث ورد من السنة ما يوضح ويعظم من فضل تلك السورة، وهو ما نذكره على النحو التالي:

  • روى أبو داود عن عائشة رضي الله عنها -وذكرت الإفك- قالت: جلس رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكشف عن وجهه، وقال: أعوذ بالله السميع العليم، من الشيطان الرجيم، “إن الذين جاءوا بالإفك عصبة منكم”.
  • وفي توضيح فضلها أيضًا روى الطبري بسنده، قال: استعمل علي بن أبي طالب ابنَ عباس رضي الله عنهم على الحج، قال: فخطب الناس خطبة، لو سمعها الترك والروم لأسلموا، ثم قرأ سورة النور، فجعل يفسرها. وفي رواية: والله لو سمعتها الترك لأسلموا.
  • كما روى الطبراني في “الأوسط” عن أُبيِّ بن كعب رضي الله عنه، قال: لما قدم النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه رضي الله عنهم، وآوتهم الأنصار رضي الله عنهم، رمتهم العرب عن قوس واحدة، فنزلت: “وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض” من سورة  النور الآية رقم 55.

قد يهمك أيضًا: فضل سورة النور

مقاصد سورة النور

هناك العديد من المقاصد التي تقدمها سورة النور، نقدمها على النحو التالي:

  • تعظم مقاصد سورة النور من شأن التربية والأخلاق، حيث تحتوي على العديد من الأحكام التي تنظم المجتمع الإسلامي بصورة أخلاقية، فأوضح الله سبحانه وتعالى الأحكام المتعلقة بجريمتي الزنى والقذف وتوضيح عقوبة كل منهما، وإظهار أثر هاتين الجريمتين على الأسرة والمجتمع.
  • ومن مقاصد سورة النور  تبرئة السيدة عائشة -رضي الله عنها- من اتهام المنافقون لها، والتأكيد على أنها كانت طاهرة عفيفة.

بحث عن سورة النور

  • وتحذر السورة من ضمن مقاصدها الأشخاص الذين يشيع الفاحشة بين الناس، ويتوعدهم بالعذاب والخزي في الدنيا والآخرة،فقال المولى عز وجل “إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ۚ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ”.
  • وتهدف السورة الحماية من الوقوع بالمحرمات والفواحش، حيث أمر الله سبحانه وتعالى  المسلمين بالاستئذان عند دخول البيوت وغض البصر، بالإضافة إلى  عدم إبداء الزينة إلا أمام المحارم، فقال الله سبحانه وتعالى “وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا ۖ وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَىٰ جُيُوبِهِنَّ”.
  • ومن ضمن  مقاصد سورة النور التشجيع تزويج الشباب؛ من أجل تحصينهم.
  • كما تحذر السورة من ضمن مقاصدها  من اتباع خطوات الشيطان، حيث أن خطواته نتيجتها يكون الهلاك بالتأكيد.
  • وتقوم سورة النور بتوجيه البشر جميعًا إلى اتباع  أدب الحديث مع الرسول الكريم، وعدم رفع الصوت على صوته والتأدب في الحديث معه، فقال المولى عز وجل “لَّا تَجْعَلُوا دُعَاءَ الرَّسُولِ بَيْنَكُمْ كَدُعَاءِ بَعْضِكُم بَعْضًا”.

اقرأ أيضًا

حديث عن فضل قراءة سورة الكهف يوم الجمعة

أضف تعليق