ما الفرق بين علم الله وعلم الإنسان
‫الرئيسية‬ الفرق بين ما الفرق بين علم الله وعلم الإنسان

ما الفرق بين علم الله وعلم الإنسان

ما الفرق بين علم الله وعلم الإنسان ، يوقن المُسلم بأن الله -تعالى- عليمٌ بكل شيء في الكون، فهو يعلم ما في النُفوس، وما تُخفيه القُلوب، ويُريد من عباده أن يعلموا ويوقنوا بذلك، يقول تعالى: (اللَّـهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الْأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّـهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّـهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا).

تعد الغاية معرفة العبد وعلمه بربه، وصفاته، وطاعته؛ فالله -تعالى- يُحب الإنسان العليم، ويختصُّ الله بعلمه من يُحبه، بالإضافة إلى أنه تَفَضل على عباده بتعليمهم ما لم يعلموا، كالخط والمعاني والألفاظ؛ وغيرها ممّا يعينهم على معرفة خالقه، ويعلم آجال البشر، وأرزاقهم، وحركاتهم، وسكناتهم، وجميع أفعالهم، ومصائرهم، قبل أن يخلقهم، وقبل خلق السماوات والأرض، يقول تعالى:(عَالِمِ الْغَيْبِ لَا يَعْزُبُ عَنْهُ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ وَلَا أَصْغَرُ مِن ذَلِكَ وَلَا أَكْبَرُ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ).

آثار الإيمان بعلم الله المطلق

يوجد للإيمان بعلم الله -تعالى- المُطلق العديد من الآثار، ومنها ما يأتي: اليقين بأن الله -تعالى- وحده من يعلم الغيب؛ يقول تعالى:(قُلْ لا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ).

فلا يطمئن من يؤمن بعلم الله وحده للغيب، بما قد يُخبر به المُنجمون والكُهّان من الغيب، وهذا الغيب المُطلق لله -تعالى- قد يُخبر به بعض أنبيائه، لقوله تعالى: (إِلَّا مَنِ ارْتَضَى مِنْ رَسُولٍ فَإِنَّهُ يَسْلُكُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ).

قد يهمك أيضًا: الفرق بين التبني والكفالة

ما هو علم الإنسان ؟

يعد علم الانسان أحد الفروع العلمية، الذي يختص بدراسة سلوك الإنسان والمجتمعات في الماضي وفي الحاضر، فهو العلم الذي يهتم بدراسة لغة الإنسان وثقافته وعاداته ومجتمعه.

وقد ظهر هذا العلم ليعرفه العالم بعد التركيز على الفروق بين الحضارة الأفريقية والحضارة الغربية الأوروبية، وبعد ذلك أهتمت الدراسات بحضارات إنسانية أخرى.

ما هو علم الإنسان وما الذي يحتوي عليه ؟

يدرس علم الإنسان تصرفات البشر المعاصرين وعلم الإنسان الثقافي، الذي يدرس بناء الثقافات البشرية وأداءها وظائفها في كل زمان ومكان، وينقسم إلى:

– علم الأنثروبولوجيا اللغوية، الذي يدرس تأثير اللغة على الحياة الاجتماعية.
– علم الإنسان الحيوي الذي يدرس تطور الإنسان بيولوجيًّا.
– علم الآثار الذي يدرس ثقافات البشر القديمة بالتحقيق في الأدلة المادية، فيعد فرعًا من علم الإنسان في الولايات المتحدة.

ما الفرق بين علم الله وعلم الإنسان ؟

يعتبر علم الإنسان من صنع الله تعالى، والذي يحدده الله سبحانه وتعالى، كما أن علم الله تعالى لا يضاهيه أي علم وهو عليم ليس له حدود وغير مرتبط بالكيف أو بالكم.

ويكون للإنسان علمه محدود مرتبط بالكم والكيف، وعلم الإنسان لا يقدر أن يوصل فيه إلى درجة اليقين من علمه، إنما هي تجارب وغيرها أما علم الله تعالى مرتبط باليقين فهو يقين بعلمه تعالى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *