فضل صلاة الجماعة

نضع بين أيديكم فضل صلاة الجماعة ، وتعتبر صلاة الجماعة في المسجد من أفضل الطاعات وأقربها إلى الله عز وجل، حيث يتقرب العبد إلى ربه من خلال سلك طريقًا إلى المسجد للصلاة في جماعة، حيث تعتبر من شعائر الإسلام المحبب القيام بها.

وتدل صلاة الجماعية على وحدة الامة الإسلامية وقدرة المسلمين على التواصل فيما بينهم لتحقيق مصالحهم ورفعة الدين الإسلامي بغض النظر عن اختلافهم، وجاء ذلك في كتابه الكريم وتحديدًا في قوله تعالى: يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ).

كما شرع الله عز وجل بعض الصلوات التي ينبغي على المسلمين التجمع فيها في أوقات واحدة لأدائها، مثل: صلاة الجمعة والصلوات الخمس، وصلاة العيدين.

ما أهمية و فضل صلاة الجماعة ؟

رصد أهل العلم العديد من الفضائل والأجور التي تعود على المسلمين عند أداء صلاة الجماعة، ومنها :

  • إذا قام العبد المسلم بأداء صلاته في جماعة، يضاعف له الله عز وجل أجره إلى سبع وعشرين درجة عمّن يصلي صلاته منفردًا، واستدل أهل العلم في ذلك الأمر بقول النبي محمد -صلّى الله عليه وسلّم-: (صَلَاةُ الجَمَاعَةِ أَفْضَلُ مِن صَلَاةِ الفَذِّ بسَبْعٍ وَعِشْرِينَ دَرَجَةً)، بجانب ضرورة وجود الخشوع في الصلاة وكثرة الجماعة بالإضافة إلى كمال الصلاة.
  • يُحصن العبد المصلي في صلاة الجماعة من وسوسة الشيطان، واستدل أهل العلم بذلك على حديث النبي محمد -صل الله عليه وسلم- فقال (ما مِن ثلاثةٍ في قريةٍ ولا بدوٍ لا تقامُ فيهمُ الصَّلاةُ إلَّا قدِ استحوذَ عليْهمُ الشَّيطانُ فعليْكم بالجماعةِ فإنَّما يأْكلُ الذِّئبُ القاصيةَ).
  • يزيد الله عز وجل أجر العبد المصلي في صلاة الجماعة وذلك مع كثرة عدد المصليين، وذلك ما جاء في حديث النبي محمد -عليه الصلاة والسلام-: ( إنَّ صلاةَ الرجُلِ مع الرجُلِ أَزْكى مِن صلاتِه وحدَه، وصلاتَه مع الرجُلَينِ أَزْكى مِن صلاتِه مع الرجُلِ، وما هو أكثَرُ فهو أحَبُّ إلى اللهِ عزَّ وجلَّ).
  • صلاة الجماعة تبرئ المصلي من النار والنفاق، ويقول النبي محمد -صل الله عليه وسلم- أن من أدرك تكبيرة الإحرام في صلاة الجماعة 40 يومًا بشكل منتظم، يبرئ من النار ومن النفاق، ويقول النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: (مَن صلَّى للَّهِ أربعينَ يومًا في جماعةٍ يدرِكُ التَّكبيرةَ الأولَى كُتِبَ لَه براءتانِ : براءةٌ منَ النَّارِ ، وبراءةٌ منَ النِّفاقِ)،
  • يمكن أن يحصل العبد المصلي في صلاة جماعة على اجز الحج والعمرة، وذلك عندما يُصلي المسلم صلاة الفجر في جماعة ويجلس يذكر الله حتى طلوع الشمس، وجاء ذلك في حديث للنبي محمد -عليه الصلاة والسلام- أنه قال: (مَن صلى الفجرَ في جماعةٍ ، ثم قَعَد يَذْكُرُ اللهَ حتى تَطْلُعَ الشمسُ ، ثم صلى ركعتينِ ، كانت له كأجرِ حَجَّةٍ وعُمْرَةٍ تامَّةٍ ، تامَّةٍ ، تامَّةٍ).
  • عند قيام المصلي بأداء صلاة الفجر والعشاء في جماعة يأخذ أجر قيام الليل كاملًا، ويقول النبي محمد -عليه الصلاة والسلام-: (مَن صلى العشاءَ في جماعةٍ كان كقيامِ نصفِ ليلةٍ ، ومَن صلى العشاءَ والفجرَ في جماعةٍ كان كقيامِ ليلةٍ)،
  • من المعروف أن ملائكة الليل والنهار تجتمع في صلاتي الفجر والعصر، حيث يشهدون للمصلي الذي يصليهما فيبشره الله بالجنة، وجاء ذلك في حديث النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: (مَن صَلَّى البَرْدَيْنِ دَخَلَ الجَنَّةَ).

إقرأ أيضاً:

فضل يوم التروية

فضل سورة الواقعة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.