فضل الاستغفار الف مره

فضل الاستغفار الف مره ، فالاستغفار بشكل عام من أفضل العبادات التي أمر الله بها في كثير من آياته في القرآن الكريم، بضرورة الإكثار من الاستغفار لما فيه من فضائل عظيمة لا تعد ولا تُحصى.

فـ بالاستغفار تُغفر الذنوب وتُكفر السيئات عن المسلمين، فقال تعالى في كتابه الكريم: {وَمَنْ يَعْمَلْ سُوءًا أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللَّهَ يَجِدِ اللَّهَ غَفُورًا رَحِيمًا}، حيث يساعد الاستغفار على زيادة الرزق وكثرة الأولاد والعيش برغد وطمأنينة.

تعرف على فضل الاستغفار الف مره

يقول أهل العلم وعلماء الدين أن للاستغفار فضل عظيم يعود على حياة الأفراد، ومن هذه الأفضال :

  • ينبغي العلم أن الاستغفار ألف مرة في اليوم الواحد يساعد في تحقيق الأمنيات وقضاء الحوائج التي يسعى العبد لتحقيقها طوال الوقت.
  • يُتمم الله عز وجل الأمور ويُيسرها للعباد عند الاستغفار ألف مرة باليوم الواحد، بالإضافة إلى تحقيق أي شئ في يدور في البال.
  • يساعد الاستغفار في تفريج الهموم وفك الكروب والتخلص من الضيق والحزن، بجانب زيادة الرزق حيث يرزق الله المستغفرين من حيث لا يحتسبون، ويمكن الاستغفار بأكثر من صيغة: “استغفر الله – استغفر الله العظيم وأتوب إليه – استغفر الله الحي القيوم وأتوب إليه “.
  • يقول النبي محمد – صل الله عليه وسلم -: ( من لزم الاستغفار جعل الله له من كل هم فرجا ومن كل ضيق مخرجا ورزقه من حيث لا يحتسب)، فالاستغفار مثل نزول الغيث من السماء ويعمل على زيادة الرزق والبركة للمستغفرين والعيش في راحة وسلام نفسي وهدوء تام.
  • يساعد الاستغفار في الرزق بالولد الصالح وكثرة الأولاد والعيش في رغد وهنا وطمأنينةن بالإضافة إلى الشعور بالراحة والحالة الإيجابية دائمًا والابعاد عن السلبية، فيقول سبحانه وتعالى: {فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا * يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا * وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا}.
  • كما أوصى رسول الله -صلَّى الله عليه وسلم- العباد بالإكثار من الدعاء في الأسحار، فيقول في حديث شريف: “يَنْزِلُ ربُّنا تباركَ وتعالَى كلَّ لَيلةٍ إلى السَّماءِ الدنيا، حِينَ يَبْقَى ثُلُثُ الليلِ الآخرِ، يقولُ: مَن يَدعوني فأَستجيبُ لهُ، من يَسْأَلُنِي فأُعْطِيهِ، من يَستغفرني فأَغفِرُ لهُ”.

كيفية الاستغفار وفقًا للسنة النبوية الشريفة ؟

وردت عدة صيغ في السنة النبوية الشريفة عن النبي محمد -صل الله عليه وسلم- يمكن الاستغفار بها، ومنها :

  • قوله -صلَّى الله عليه وسلم-: “رَبِّ اغْفِرْ لِي وَتُبْ عَلَيَّ إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ”.
  • ورد عن عبدِ الله بن عمر أنَّه قال: “ربَّما أعُدُّ لِرسولِ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- في المجلسِ الواحِدِ مِئةَ مرَّةٍ: ربِّ اغفِرْ لي وتُبْ علَيَّ إنَّكَ أنتَ التَّوَّابُ الرَّحيمُ”.
  • روى زيد بن حارثة عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنَّه قال: “من قال: أستغفرُ اللهَ العظيمَ الذي لا إلهَ إلَّا هو الحيَّ القيومَ وأتوبُ إليه غُفِرَ له وإنْ كان فرَّ من الزحفِ”
  • عن شدَّادِ بن أوسٍ -رضي الله عنه- عن النبِيِّ -صلَّى الله عليه وسلم- أنَّه قالَ: “سيِّدُ الاستِغفَارِ أنْ تقُولَ: اللَّهمَّ أنتَ ربِّي، لا إلَهَ إلاَّ أنتَ، خلَقتَنِي، وأنَا عبدُكَ، وأنَا على عهدِكَ ووَعدِكَ ما استَطَعتُ، أعُوذُ بكَ منْ شرِّ ما صنَعتُ، أبُوءُ لكَ بِنِعمتِكَ علَيَّ، وأبُوءُ لكَ بذَنبِي، فاغفِرْ لِي، فإنَّهُ لا يغفِرُ الذُّنوبَ إلاَّ أَنتَ. قال: ومَن قالهَا منَ النَّهارِ موقِنًا بهَا فماتَ منْ يومِهِ قَبلَ أَن يمسِيَ، فهُوَ منْ أَهلِ الجَنَّةِ، ومنْ قالهَا منَ اللَّيلِ وهُوَ موقنٌ بهَا فمَاتَ قبلَ أن يصبِحَ، فهوَ منْ أهلِ الجنَّةِ”

إقرأ أيضاً:

فضل قراءة سورة يس

فضل الاستغفار في استجابة الدعاء

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.