احاديث عن البربر
‫الرئيسية‬ ايات قرانية احاديث صحيحة عن البربر

احاديث صحيحة عن البربر

تحتوي السنة النبوية الشريفة على مجموعة احاديث صحيحة عن البربر ورد ذكرها عن النبي محمد -صل الله عليه وسلم- في الصحيحين، بينما تم إضعاف بعض الأحاديث التي جاءت لذم البربر.

غير أن البربر هم قوم هداهم الله للإسلام بعد وفاة رسول الله -صلوات الله عليه-، كما إن قيادة المسلمين أيام الفتوحات والانتصارات العظيمة للإسلام كان بعضها بيد البربر مثلما حدث في فتح الأندلس، وكذلك بيد الأتراك والأكراد مثلما حدث في تحرير بيت المقدس من النصارى وخلال فتح القسطنطينية.

احاديث صحيحة عن البربر

  • عن اليزيد بن سنان عن يحيى بن سعيد عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة أن الرسول (صلي الله عليه وسلم ) قال : ولد لنوح ثلاثة، سام وحام ويافث فولد سام العرب وفارس والروم والخير فيهم وولد يافث يأجوج ومأجوج والترك والسقالبة ولا خير فيهم وولد حام القبط والبربر ولا خير فيهم “.
  • عن أبي هريرة قال : جلس إلى النبي (صلى الله عليه وسلم ) رجل فقال الرسول (صلى الله عليه وسلم ): من أين أنت ؟ قال : بربري فقال رسول الله : قم عني، قال بمرفقه كذا، فلما قام عنه أقبل علينا الرسول (صلى الله عليه وسلم ) فقال إن الإيمان لا يجاوز حناجرهم “.
  • حديث آخر ” حدثني الليث عزيز بن أبي حبيب عن قيس مولى عمرو بن العاص عن عثمان بن عفان قال : سمعت الرسول (صلى الله عليه وسلم ) قال : الخبث سبعون جزءا فجزء في الجن والإنس وتسعة وستون في البربر”.
  • روى ابن عمر: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خطب الناس يوم فتح مكة فقال: يا أيها الناس؛ إن الله قد أذهب عنكم عبية الجاهلية وتعاظمها بآبائها، فالناس رجلان بر تقي كريم على الله، وفاجر شقي هين على الله، والناس بنو آدم، وخلق الله آدم من تراب، قال الله: يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ. رواه الترمذي وصححه الألباني.
  • وعن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال: خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في أوسط أيام التشريق خطبة الوادع فقال: يا أيها الناس إن ربكم واحد، وإن أباكم واحد، ألا لا فضل لعربي على عجمي، ولا لعجمي على عربي، ولا لأحمر على أسود، ولا لأسود على أحمر إلا بالتقوى، إن أكرمكم عند الله أتقاكم. رواه البيهقي، وقال الألباني في صحيح الترغيب: صحيح لغيره.
  • قال أهل العلم أن بعض الأحاديث التي وردت عن البربر غير صحيحة أو ضعيفة، ومنها : الخبث سبعون جزءا فجزء في الجن والإنس وتسعة وستون في البربر. رواه الطبراني وفي سنده عبد الله بن صالح وهو ضعيف، وقد ضعفه الألباني في السلسلة الضعيفة.
  • وأما حديث أبي هريرة قال: جلس إلى النبي صلى الله عليه وسلم رجل فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: من أين أنت؟ قال: بربري، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: قم عني، قال بمرفقه كذا، فلما قام عنه أقبل علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: إن الإيمان لا يجاوز حناجرهم. فقد قال فيه شعيب الأرنؤوط: إسناده ضعيف ومتنه منكر.

مقالات أخرى قد تهمك:-
احاديث عن الخيل

احاديث عن الفرس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *