أحاديث عن الظالمين
‫الرئيسية‬ ايات قرانية أحاديث عن الظالمين

أحاديث عن الظالمين

جمعنا لكم أحاديث عن الظالمين ، ذكر الله – سبحانه وتعالى – كلمة “الظالمين” كثيرا في القرأن الكريم من خلال الأيات القرأنية وذلك ليبين مدى الذنب الذي يرتكبه الإنسان في حق نفسه وحق غيره عند الظلم، كما أكد الله – عز وجل – في القرأن الكريم أن الظالم له عذاب عظيم يوم القيامة، وحذر سيدنا محمد – صلى الله عليه وسلم – من الظلم في العديد من الأحاديث النبوية الشريفة، فإليكم عدد من تلك الأحاديث التي تحذر الظالمين وتحثهم على العدل:-

أحاديث عن الظالمين:-

– عن جابر بن عبد الله أن الرسول صلى الله عليه وسلم : “أيها الناس اتقوا الظلم فإن الظلم ظلمات يوم القيامة “، عن أبي بكر قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” اثنتان يعجلهما الله في الدنيا : البغي وعقوق الوالدين “، وعن أنس رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” بابان معجلان عقوبتهما في الدنيا : البغي، والعقوق “.

– عن عروة بن الزبير قال : ادعت أروى بنت أويس على سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل أنه أخذ شيئا من أرضها، فخاصمته إلى مروان بن الحكم، فقال سعيد : أنا آخذ من أرضها شيئا بعد الذي سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟، فقال مروان : وما سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟، قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ” من أخذ شبرا من الأرض ظلما طوقه الله إياه يوم القيامة من سبع أرضين “، فقال له مروان : لا أسألك بينة بعد هذا، فقال سعيد : دعوها وإياها، اللهم إن كانت كاذبة فأعم بصرها واقتلها في أرضها، وقال عروة : فرأيتها عمياء تلتمس الجدر تقول : أصابتني دعوة سعيد بن زيد، فبينما هي تمشي في الدار مرت على بئر في الدار فوقعت فيها فكانت قبرها.

– عن أبي بكرة قال أن رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” ما من ذنب أجدر أن يعجل الله لصاحبه العقوبة في الدنيا، مع ما يدخر له في الآخرة، من البغي، وقطيعة الرحم” وفي رواية أخرى ” كل ذنوب يؤخر الله منها ما شاء إلى يوم القيامة، إلا البغي وعقوق الوالدين أو قطيعة الرحم، يعجل لصاحبها في الدنيا قبل الموت “.

– عن أبي هريرة عن الرسول صلى الله عليه وسلم : ” ليس شيء أطيع الله فيه أعجل ثوابا من صلة الرحم، وليس شيء أعجل عقابا من البغي، وقطيعة الرحم “، عن أبي موسى الأشعري عن الرسول صلى الله عليه وسلم : ” إن الله ليملي للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته ثم قرأ : (وكذلك أخذ ربك إذا أخذ القرى وهي ظالمة * إن أخذه أليم شديد)”.
– عن ابن عباس عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه بعث معاذا رضي الله عنه إلى اليمن فقال : “اتق دعوة المظلوم ، فإنها ليس بينها وبين الله حجاب”، عن السيدة عائشة رضي الله عنها أنها قالت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” اتقوا دعوة المظلوم، فإنها تصعد إلى السماء كأنها شرارة “.

– عن أنس بن مالك عن الرسول اصلى الله عليه وسلم : ” اتقوا دعوة المظلوم وإن كانت من كافر فإنه ليس لها حجاب دون الله “، وعن أبي هريرة عن الرسول صلى الله عليه وسلم : ” دعوة المظلوم مستجابة وإن كان فاجرا، ففجوره على نفسه”.

عن الرسول صلى الله عليه وسلم قال : (قال اللهُ : ثلاثةٌ أنا خصمهم يومَ القيامةِ : رجلٌ أعطى بي ثم غدرَ، ورجلٌ باع حرًّا فأكل ثمنَه، ورجلٌ استأجرَ أجيرًا فاستوفى منهُ ولم يُعْطِه أجرَه).

– قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم : ” الظلم ثلاثة : فظلم لا يغفره الله، وظلم يغفره، وظلم لا يتركه فأما الظلم الذي لا يغفره الله : فالشرك ، وقال الله “إن الشرك لظلم عظيم”، وأما الظلم الذي يغفره : فظلم العباد أنفسهم فيما بينهم وبين ربهم، وأما الظلم الذي لا يتركه : فظلم العباد بعضهم بعضا “، وقال صلى الله عليه وسلم : “اتَّقوا الظُّلمَ فإنَّ الظُّلمَ ظلماتٌ يومَ القيامةِ، واتَّقوا الشُّحَّ فإنَّ الشُّحَّ أهلك من كان قبلكم، حملهم على أن سفكوا دماءَهم واستحلُّوا محارمَهم)

مقالات أخرى قد تهمك:-
أحاديث عن ممارسة الرياضة

أحاديث عن الغناء

أحاديث عن النميمة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *