نكت حضارم

نكت حمير مضحكة

من منا لا يحب الضحك أو الفكاهة، من منا  لا يرغب في أن يكون دائما مبسوط وسعيد، ومن هنا خلقت النكات لإعطاء للحساة نكهتها الخاصة والمميزة.

ولم يترك المصريين شيئا إلا وقد أطلقوا عليه النكات ليسخروا منه ومن ثم إعطاء روح الفكاهة، وخلال هذه المقالة سوف نجمع لكم من قسم نكت وفوازير أبرز نكت حمير مضحكة.

نكت حمير مضحكة

سألوا الحذار : عندما تكون محمَّلاً بالأثقال هل تفضل الصعود في العقبات أم النزول في المنحدرات ؟؟

أجابهم : لعنة الله على العقبات والمنحدرات , ولعنة الله على من يفكر فيهم .

 

أقام أسد حفلة بمناسبة تتويجه كملك , فاستدعى جميع الحيوانات ومن ضمنهم الحذار , ومن عادة

الأسد أنه يسأل المدعوين عن أسمائهم ولما وصل الحذار إلى مكان الحفلة سأله الأسد عن إسمه أجابه

الحمار : أنا إسمي سمكة ! فسأله الأسد : هل تعرف السباحة ؟ أجاب الحذار : لا , فرد الأسد إذن أنت

حمار أيها الحذار

 

ماتت امرأة جحا فلم يأسف عليها كثيرا ، وبعد مدة مات حذاره فظهرت عليه علائم الغم و الحزن ، فقال له بعض اصدقائه : عجـباَ منك ، ماتت امرأتك من قبل ولم تحزن عليها هذا الحزن الذي حزنته على موت الحمـار.ـ

فأجابهم : عندما توفيت امرأتي حضر الجيران وقالوا لا تحـزن فسـوف نجد لك أحسن منها ، وعاهدوني على ذلك ، ولكن عندما مات الحذار لم يأت أحد يسليني بمثل هذه السلوى … أفلا يجدر بي أن يشـتد حزني ؟

 

ذهب جحا بحماره لسوق البهائم , وأثناء وقوفه بجوار حذاره , جاء الشاري الأول وبدأ يفحص

أسنان الحذار فعضه هذا الأخير وأدماه فقام الرجل يلعن ويسب في جحا أما جحا فلم يتكلم

فجاء الشاري الثاني فبدأ يفحص الحذار ويدور حوله , فأصيب بركلة قوية ألقته أرضاً فنهض وهو يشتم

ويلعن في جحا مما أصابه من أذى , نفس الشيء حصل للشاري الثالث . فقال الناس لجحا : إن حذارك

يعض ويركل ويرفس فلن تجد من يشتريه منك , فقال لهم : ومن قال لكم أنني أريد بيعه , فأنا جئت به

إلى هنا لأريكم ما أقاسيه من عذاب مع حذاري!!!

 

اتفق علماء اليهود على اختبار قدرة العلماء المسلمين فحضروا في لقاء جمعهم للمناظرة والتباري

وكان جحا على علم من ذلك لأنه كان من المدعوين , حضر جحا المجلس متأخرا وكان الجميع في انتظاره , ودخل بحماره إلى وسط مكان الاجتماع ونزل وأخذ مكانه مع العلماء. سأل يهودي جحا عن وسط الدنيا فأجاب جحا : وسط الدنيا هو المكان الذي يقف عليه الحذار وبالضبط رجله اليمنى الأمامية

فإن لم تثقوا فاحسبوا الأبعاد لتتأكدوا . سأله يهودي آخر عن عدد النجوم في السماء , فأجاب جحا : عددها يساوي عدد زغبات الموجودة في حماري فاحسبوها لتتأكدو من جوابي . سأله يهودي ثالث عن أذكى الحيوانات , فأجاب جحا : ها هو واقف أمامكم في الوسط !! فرد اليهودي : ولكن هذا حذار ,

فقال جحا : حذار هو إسمه فقط أما هو فشيء آخر..!!! فانزجع اليهود وذهبوا لحال سبيلهم مهزومين.

 

اشترى جحا كيساً من البطاطا وحمله على كتف واحدة ثم ركب حماره على هذه الحال . فتعجب القوم من امره وسألوه : لماذا تضع الكيس على كتفك ولا تضعه على ظهر الحمار ؟ فأجاب : ان حماري لا يرغب في حمل شئ سواي .

مقالات أخرى قد تهمك
نكت مضحكة مغربية

نكت بدويه تموت من الضحك

نكت عن المكياج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *