نكت تفتيس

نكت جحا

من منا لا يعرف حجا وقصص جحا، من منا لم ينشأ على هذه القصص المسلية والمضحة للغاية فهي أول ما يترعرع عليه الطفل وهو صغير ولا يعرف شيئا.

وأصبح جحا شخصية معروفه في كافة الأوساط العربية حتى أطلقوا عليه نكت وفوازير، وخلال هذه المقالة سوف نجمع لكم أبرز نكت جحا.

نكت جحا

ذات يوم ربط حماره عند الدار وفي الصباح أفاق جحا ولم يرى حذاره وتعصب وأصبح كالمجنون

وذهب راكضاً بالقرية ينادي حماري من سرق حماري ضاع حماري حماري وصعد احد الاساطيح وقال لعامة الناس حماري ضاع وقسما عظما حذاري ان لم يظهر خلال ثلاثة ايام سوف افعل كما فعل ابي

دأب الرعب والفزع بقلوب الناس من تهديدات جحا وبالفعل قرر أهالي القرية البحث عن الحمار الضايع ولما وجدوا الحمار واخبروا جحا: لقد رأينا حمارك ولكن هناك شرط قبل تسليم الحمار لك ماذا فعل والدك عندما ضاع حماره رد عليهم جحا بكل برود أعصاب وبكل قلب مضحك / لقد اشترى حذاراً أخر /

كان جحا راكباً حماره حينما مر ببعض القوم وأراد أحدهم ان يمزح معه فقال له : يا جحا لقد عرفت حذارك ولم أعرفك فقال جحا : هذا طبيعي لأن الحمير تعرف بعضها

ذهب جحا ليبيع حماره فى السوق رجع الحذار لوحده وفي فمه 10 دنانير !!

ضاع حماره فأخذ يفتش عنه ويحمد الله شاكراً، فسألوه: لماذا تشكر الله، فقال: أشكره لأني لم أكن راكباً على الحذار ولو كنت راكباً عليه لضعت معه.

اتفق علماء اليهود على اختبار قدرة العلماء المسلمين فحضروا في لقاء جمعهم للمناظرة والتباري

وكان جحا على علم من ذلك لأنه كان من المدعوين , حضر جحا المجلس متأخرا وكان الجميع في انتظاره , ودخل بحماره إلى وسط مكان الاجتماع ونزل وأخذ مكانه مع العلماء. سأل يهودي جحا عن وسط الدنيا فأجاب جحا : وسط الدنيا هو المكان الذي يقف عليه الحذار وبالضبط رجله اليمنى الأمامية

ذهب جحا بحماره لسوق البهائم , وأثناء وقوفه بجوار حذاره , جاء الشاري الأول وبدأ يفحص

أسنان الحذار فعضه هذا الأخير وأدماه فقام الرجل يلعن ويسب في جحا أما جحا فلم يتكلم

فجاء الشاري الثاني فبدأ يفحص الحذار ويدور حوله , فأصيب بركلة قوية ألقته أرضاً فنهض وهو يشتم

ويلعن في جحا مما أصابه من أذى , نفس الشيء حصل للشاري الثالث . فقال الناس لجحا : إن حذارك

يعض ويركل ويرفس فلن تجد من يشتريه منك , فقال لهم : ومن قال لكم أنني أريد بيعه , فأنا جئت به

إلى هنا لأريكم ما أقاسيه من عذاب مع حذاري!!!

اشترى جحا كيساً من البطاطا وحمله على كتف واحدة ثم ركب حماره على هذه الحال . فتعجب القوم من امره وسألوه : لماذا تضع الكيس على كتفك ولا تضعه على ظهر الحمار ؟ فأجاب : ان حذاري لا يرغب في حمل شئ سواي .

فإن لم تثقوا فاحسبوا الأبعاد لتتأكدوا . سأله يهودي آخر عن عدد النجوم في السماء , فأجاب جحا : عددها يساوي عدد زغبات الموجودة في حماري فاحسبوها لتتأكدو من جوابي . سأله يهودي ثالث عن أذكى الحيوانات , فأجاب جحا : ها هو واقف أمامكم في الوسط !! فرد اليهودي : ولكن هذا حذار ,

فقال جحا : حذار هو إسمه فقط أما هو فشيء آخر..!!! فانزجع اليهود وذهبوا لحال سبيلهم مهزومين.

قال أحد الحكماء ما رأيت أبخل من ثلاثة ـ إنسـان ترك القُصور وسَكن العِشاش ـ وإنسـان نَام على الأرض ولديه الفِراش قيل له فمابال الثالث فأدمعت عيناه وقال إنسـان لا يرسل أيميل وهو ببلاش

مقالات أخرى قد تهمك:-

نكت رخمة

نكت هندية مسلية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *