شعر عن العلم نور
‫الرئيسية‬ قصائد وأشعار شعر عن العلم نور

شعر عن العلم نور

جمعنا لكم اجمل شعر عن العلم نور ، يعتبر العلم هو النبراس والنور الذي يسير وراءه كل إنسان في الحياة، وافضل انواع العلم هو علم الحياة الذي يكون ناتجا من التجارب الحياتية المتنوعة بالاضافة إلى علم الكتب الذي لا غنى عنه في اي وقت وكل زمان، فإليكم اجمل شعر عن العلم نور يمكن قراءته والاستفادة منها.

شعر عن العلم نور

قال أبو العلاء المعري في قصيدته
حسْبي، من الجَهلِ، علمي أنّ آخرَتي:

حسْبي، من الجَهلِ، علمي أنّ آخرَتي

هيَ المآلُ، وأنّي لا أُراعيها

وأنّ دُنيايَ دارٌ لا قَرارَ بها

وما أزالُ مُعَنًّى في مَساعيها

كذلكَ النّفسُ، ما زالَتْ مُعَلَّلَةً

بباطلِ العيشِ، حتى قامَ ناعيها

يا أُمّةً من سَفاهٍ لا حُلومَ لها

____ما أنتِ إلاّ كضأنٍ غابَ راعيها

تُدْعَى لخَيرٍ، فلا تَصغَى له أُذُناً

فَما يُنادي لغَيرِ الشّرّ داعيها
________________________________________________________________________
قصيدة”رَأَيْتَ العِلْمَ صَاحِبُهُ كَرِيم”

رَأَيْتَ العِلْمَ صَاحِبُهُ كَرِيم
ولو ولدتهُ آباءٌ لئامُ
وليسَ يزالُ يرفعهُ إلى أن
يُعَظِّمَ أمرَهُ القَومُ الكِرامُ
وَيَتَّبِعُونَهُ فِي كُلِّ حَالٍ
كراعي الضأنِ تتبعهُ السَّوامُ
فَلَولاَ العِلْمُ مَا سَعِدَتْ رِجَالٌ
ولا عرفُ الحلالُ ولا الحرامُ
________________________________________________
تهانيـــنَا تهانيــنَا ، و هذا الفوزُ يكفـينَا
ثوابُ الدرسِ حــاولنــاهُ ، حتى أم َّ نادينا
حظينا قبلُ بالأعبــاءِ ، مما نـــال ساعينـا
ورمنا للنجـــاح سنا ً، ورمْنا عرسَه فينَــا
و بعد الصبرِ ، بعدَ الجهــد حقَّقنا أمانِينَــا
بحمـد الله أترعْنا كؤوسَ النصرِ ســـامينا
ونلنـا بهجة الدنيا فسلمـــنا وصلَـــينا
فكم عينٍ لنا سهرتْ وجفـنٍ في دياجينــا
وكمْ في ليلنا الساجي، أضـأنَا الكتْب تالينَــا
ونام النـــــاسُ لكنا صحبْنا النجمَ راعينَا
فقرطاسٌ نسامـــرهٌ ، وقرطَــاسٌ يسلِّيـنا
و مسألةٌ تداعبُنا ، و أخــرى قد تبكِّـــينا
ودرسٌ من أطايبــــهِ قسمْنا حلوَهُ فيـنَا
وآخرُ من تقرِّيـه ، وهبنـــاهُ لياليِــنَا
كذا نحنُ الألى كنَّـا على الأعتـابِ داعيــنا
بأن نسعَى إلى أملٍ تســامَى من تســـامِينا
و نرقى بالنجــاحِ إلى مقــامات تعلٍّيــنا
تخرُّجنا شراعُ النصر حــادٍ باتَ هـــادينا
و أرض البشرِ -ما افتخرَتْ- فنحنُ الفخرُبادِينَا
فمنْ في قلبه عزمٌ كعــزمٍ باتَ يذْكيـــنا
ومن في عينـِـه مجد تراءى في مراميـــنا
شربْنا العلمَ مصبَحَنا ، و بالآداب ممسيـــنا
فيا وطني الذي نهـــوى هواه في المحبــينا
إليكِ قطافَ مجنــانَا هصرنـــاهُ بأيديـنا
بذلناه وقد تهنا على الأزمانِ جــانيــــنا
وبسمِ الله ممَشانَا إلى الدنيـــا مغنِّــينا
” تهانيــنا تهانيــنَا ، و هذا الفوزُ يكفـينَا “
_______________________________________________
قال علي بن مقرب :
وليس عجيبا أن يحقر عالمٌ * لدى ضِدِّه أو أن يُوَقَّرَ جاهلُ

فقد ربما للجَدِّ يكرمُ ناهقٌ * فيملى له المرعى ويُحرمُ صاهلُ

وقد يلبسُ الديباجَ قردٌ ولعبةٌ * وتؤتى لأعناقِ الأسودِ السلاسلُ

وما الدهرُ إِلا فرحةٌ ثم ترحةٌ * تناوبُها الأيامُ والكُلُّ زائلُ
___________________________________________
كَلِفٌ بِمَحمودِ الخِـلالِ مُتَيَّـمٌ — بِالبَذلِ بَيـنَ يَدَيـكِ وَالإِنفـاقِ

إِنّي لَتُطرِبُنـي الخِـلالُ كَريمَـةً — طَرَبَ الغَريـبِ بِأَوبَـةٍ وَتَـلاقٍ

وَتَهُزُّني ذِكرى المُـروءَةِ وَالنَـدى — بَينَ الشَمائِـلِ هِـزَّةَ المُشتـاقِ

وَالشَمسُ تَبدو في الكُئوسِ وَتَختَفي — وَالبَدرُ يُشرِقُ مِن جَبينِ الساقـي

بِأَلَذَّ مِن خُلُـقٍ كَريـمٍ طاهِـر — ٍقَـد مازَجَتـهُ سَلامَـةُ الأَذواقِ

فَإِذا رُزِقـتَ خَليقَـةً مَحمـودَةً — فَقَدِ اِصطَفـاكَ مُقَسِّـمُ الأَرزاقِ

فَالناسُ هَـذا حَظُّـهُ مـالٌ وَذا — عِلـمٌ وَذاكَ مَكـارِمُ الأَخـلاقِ

وَالمالُ إِن لَـم تَدَّخِـرهُ مُحَصَّنـاً — بِالعِلمِ كـانَ نِهايَـةَ الإِمـلاقِ

وَالعِلمُ إِن لَـم تَكتَنِفـهُ شَمائِـلٌ — تُعليهِ كـانَ مَطِيَّـةَ الإِخفـاقِ

لا تَحسَبَنَّ العِلمَ يَنفَـعُ وَحـدَهُ — ما لَـم يُتَـوَّج رَبُّـهُ بِخَـلاقِ

كَم عالِمٍ مَـدَّ العُلـومَ حَبائِـلاً — لِوَقيعَـةٍ وَقَطيـعَـةٍ وَفِــراقِ

وَفَقيهِ قَومٍ ظَـلَّ يَرصُـدُ فِقهَـهُ — لِمَكيـدَةٍ أَو مُستَحَـلِّ طَـلاقِ

يَمشي وَقَد نُصِبَت عَلَيهِ عِمامَـةٌ — َكالبُرجِ لَكِن فَـوقَ تَـلِّ نِفـاقِ

يَدعونَهُ عِندَ الشِقـاقِ وَمـا دَرَوا — أَنَّ الَّذي يَدعونَ خِـدنُ شِقـاقِ

وَطَبيبِ قَومٍ قَـد أَحَـلَّ لِطِبِّـهِ — مـا لا تُحِـلُّ شَريعَـةُ الخَـلّاقِ

مقالات أخرى قد تهمك
شعر عن اختلاف وجهات النظر

شعر عن الاخلاق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *