شعر عن الامل

شعر عن الامل

جمعنا لكم اجمل شعر عن الامل ، يعتبر الامل هو النفس الذي ينبغي أن يتنفسه الإنسان في الحياة لكي يستطيع تكملة الحياة بكل صعابها، فمن الوارد أن يوجد صعاب وعراقل تعرقل الإنسان وخطواته في الحياة ولكن إذا كان لدى الإنسان امل فسيستطيع أن يعبر اي صعاب حتى يصل إلى مرحلة النجاح، فإليكم شعر عن الامل.

شعر عن الامل

قال علي بن lقرب :

إِنما تدرك غايات المنى * بمسير أو طِعان وجلاد
واللبيب الحي لا يخدعه * لمعان الآل عن حفظ المزاد

قال ابن الرومي :

أَملي فيه ليأسي قاهرُ * فلذا قلبي عليه صابرُ
وهو المحسِن والمجمِل بي * وأنا الراجي له والشاكر
طرفُه يُخبرني عن قلبه * أنني يوما عليه قادر

قال أبو الفتح البستي :

دع المقادير تجري في أعنتها * ولا تبيتن إلا خالي البال
ما بين غمضة عين وانتباهتها * يغير الله من حال إلى حال

قال العقاد :

لا تكنْ موئلاً لآمالِ قوم * سوفَ تُمنى بيأسِهمْ منكَ بعدُ
وأخفْ ما استطعْتَ منهم يخالوا * أمنهمْ من أذاكَ غنما يُعَدُّ

قال ابن عبد ربه :

لستُ بقاضٍ أَملي * ولا بعادٍ أجلي
ولا بمغْلوب على الرزْ * قِ الذي قُدِّرَ لي
ولا بمُعطى رزقَ غَيْـ ـرِ * ي بالشَّقا والعَمَلِ
فليتَ شِعْري ، ما الذي * أدخلني في شُغلي ؟

قال العقاد :
لا تكنْ موئلاً لآمالِ قوم * سوفَ تُمنى بيأسِهمْ منكَ بعدُ
وأخفْ ما استطعْتَ منهم يخالوا * أمنهمْ من أذاكَ غنما يُعَدُّ

قال أبو الفتح البستي :
دع المقادير تجري في أعنتها * ولا تبيتن إلا خالي البال
ما بين غمضة عين وانتباهتها * يغير الله من حال إلى حال

قال أبو الفتح البستي :

دع المقادير تجري في أعنتها
ولا تبيتن إلا خالي البال
ما بين غمضة عين وانتباهتها
يغير الله من حال إلى حال

قال سيد قطب :

أنر بفؤادي كل أسوان مظلمِ * ببسمة راض في الحياة منعم

وصور بها الآمال : إني رأيتها * تطيف بريا ثغرك المتبسّم

وطالع بها وجه الحياة ندية * تمس حشاشات القلوب ببلسم

وتسري إلى الأرواح روحا مهوما * يفيض عليها من رضاء وأنعم

فديتكَ لا تأل الحياة ابتسامة * أرق وأحنى من خيال مهوم

مرنحة الأعطاف تومض خلسة * وتخطر في رفق بذيالك الفم

فديتك أرسلها على الكون غبطة * تشافهه همس الرجاء المتمم

وتدركها الأرواح في خطراتها * كما تدرك الأسماع همس الترنم

فديتك لا تأل الحياة تبسما * فإنك لم تخلق لغير التبسم

وقَتكَ الليالي العابسات عبوسها * إذن فتبسم كيف شئت وأنعم
__________________________________
قصيدة الشاعر نزار قباني
قال : السماء كئيبة ! وتجهّما

قلت : ابتسم ! يكفي التجهم في السما !

قال: الصبا ولّى ! فقلت له : ابتــسم !

لن يرجع الأسف الصبا المتصرما

قال : التي كانت سمائي في الهوى

صارت لنفسي في الغرام جــهنما

خانت عهودي بعدما ملّكـتها

قلبي ، فكيف أطيق أن أتبســما !

قلت : ابتسم و اطرب فلو قارنتها

لقضيت عمرك كله متألما

قال : الــتجارة في صراع هائل

مثل المسافر كاد يقتله الـــظما

أو غادة مسلولة محــتاجة

لدم و تنفث كلما لهثت دما

قلت : ابتسم ! ما أنت جالب دائها

وشفائها ؛ فإذا ابتسمت فربما

أيكون غيرك مجرما ، و تبيت في

وجل ، كأنك أنت صرت المجرما ؟

قال : العدى حولي علت صيحاتهم

أأُسرّ ، و الأعداء حولي في الحمى ؟

قلت : ابتسم ! لم يطلبوك بذمهم

لو لم تكن منهم أجلّ و أعظما

قال : المواسم قد بدت أعلامها

و تعرضت لي في الملابس و الدمى

مقالات أخرى قد تهمك
شعر شعبي عن حب الابناء

شعر عن اختلاف وجهات النظر

ابيات شعر عن الامل للمتنبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *